صح النوم

وزيرة خراب الصحة

محمد الغيطى

الأحد, 01 ديسمبر 2013 22:36
بقلم: محمد الغيطى

بادئ ذى بدء، أعتذر للقارئ العزيز عن غيابى عن هذه المساحة التى أكرمنى بها الزملاء فى «الوفد» وأشكرهم على حرصهم على وجودى معهم والعودة لقراء صحيفتى المفضلة على مر الأجيال. ودعونا ندخل فى الموضوع وبصراحة من بين كل الأفكار التى ألحت على قلمى لم أجد أكثر استفزازا لقريحتى من موضوع صحة المصريين

وربما تكون الظروف المتوالية هى السبب فى ترددى على المستشفيات العامة والخاصة والاستثمارية وجعلتنى أقف على حال الصحة فى بلدنا مما أصابنى بحالة فظيعة من الإحباط. ولعل القارئ الكريم يشاركنى فى هذه الحالة المستعصية لأنه لا يوجد بيت مصرى إلا ويعانى من ومع الخدمة الطبية فى المحروسة ورغم أننا قمنا بثورتين وعزلنا رئيسين ولدى يقين أن الشعب المصرى شارك فى الثورتين لأن لديه أسباباً قاهرة ومنها، تدهور الخدمة الصحية

فى مصر لكن وزارة الصحة والسياسات الصحية لم تفعل له الحد الأدنى من مطالب الثورتين. والمثير أن نظام مبارك فرض علينا وزراء البيزنس من أمثال إسماعيل سلام وحاتم الجبلى والأخير لو فتحت ملفاته فى الأمصال وبيزنس أنفلونزا الطيور ستنكشف فضائح تزكم الأنوف، ثم إن نظام الإخوان فرض علينا وزراء من الجماعة والأهل والعشيرة تاجروا بآلامنا وعقدوا الصفقات القذرة بالأمر المباشر مع شركاتهم الخاصة فى الأجهزة الطبية والأدوية بما يستحق محاكمات عاجلة من ضمن فساد حكم الإخوان. والآن نحن أمام وزيرة جاءت فى حكومة الببلاوى بعد ثورة عارمة، وزيرة لا علاقة لها بمطالب الثورة أو الشعب بل يمكن القول بضمير مستريح إنها ذات
أسوأ أداء يصل لحد التواطؤ بالصمت والإهمال وترك المصريين يموتون بالمرض فى المستشفيات العامة التى لا تتوفر فيها الحد الأدنى من الخدمة الصحية أو فى نار سعار المستشفيات الخاصة وذلك عبر معانقة الفساد ولدينا من شواهد ذلك بما لا يعد ولا يحصى. ملفات متضخمة من الفساد لأباطرة وسماسرة الطب والدواء فى مصر تسكت عنهم الوزيرة بل وتشجع كبار موظفيها ومن حولها فى الاستمرار على هذا النهج وترك نزيف الأمراض ينهش فى جسد المصريين بعد أن تحول الطب والعلاج فى مصر لسوق نخاسة كبير يسيطر عليها شياطين تعلمهم جيدا هذه الوزيرة ولا يتحرك لها ضمير ولا يؤخذ لها قلب وسنواصل من العدد القادم فتح هذه الملفات التى تمس أخطر وأهم قضية وهى صحه المصريين ويكفى أن أشير إلى تقرير نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية منذ أشهر يقول إن الأمراض تفتك بالمصريين ولا توجد سياسة حكومية للعلاج وهو ما يهدد بالقضاء على مصر بالأمراض فقط خلال نصف قرن. هل قرأت الوزيرة ذلك التقرير.. أتحدى والملف مفتوح، فانتظرونا.