ألمانيا ترفض ربط المعونات بالأقباط

محلية

الأربعاء, 05 يناير 2011 11:04
برلين - أ ش أ:


أفادت صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" الألمانية اليوم الأربعاء أن هيئات ومنظمات التنمية في ألمانيا رفضت مقترحات سياسيين من الحزب المسيحي الديمقراطى والحزب المسيحى الاجتماعى بربط مساعدات التنمية الألمانية بأوضاع المسيحيين فى الدول الخارجية، التى تتلقى هذه المساعدات.

 

وذكرت الصحيفة أن هذه المقترحات جاءت من فولكر كاودر رئيس كتلة الحزب المسيحى الديمقراطى بالبرلمان ونظيره شتيفان مولر من الحزب المسيحى الاجتماعى بغرض استغلال مساعدات التنمية فى الضغط على الدول التى يتعرض فيها المسيحيون للاضطهاد.

وتنص المقترحات على عدم منح المساعدات للدول التى لا يتمتع فيها المسيحيون بممارسة حرية عقيدتهم، ولكنها قوبلت

بالرفض من هيئات ومنظمات التنمية.

ونقلت الصحيفة عن ميشيل هيبلر من هيئة المساعدات الكاثوليكية البيشوفية قوله: إنه طلب مبالغ فيه، وإنه بمثل هذه الاقتراحات يمنح المرء القوى المتشددة أداة فعالة، وعلى المسئولين المسلمين أن يوضحوا لشعوبهم بأن حقوق الإنسان لا تتجزأ والتأكيد أنها ليست دعما أو عطاء للمسيحيين بل للجميع.

بدوره، رأى جويدو شتاينبيرج من هيئة العلوم والسياسة أن فكرة ربط مساعدات التنمية للدول الخارجية بأوضاع المسيحيين في هذه الدول ليست ذات فائدة. وأضاف

أن ألمانيا تحتاج فى سياسة التنمية إلى استراتيجية تتعامل بها مع كل دولة على حده، ولذلك على الحكومة الألمانية بذل كل ما فى وسعها لتحقيق ذلك.

كما أعلنت كلاوديا فارنينج من خدمة مساعدات الكنيسة الإنجيلية رفضها للمقترحات، مشيرة إلى أن أى استقطاع للأموال لن يضر سوى بالفقراء، وهو ما سيكون أفضل عاملا مغذيا للتطرف.

واختتمت الصحيفة بالقول: إن وزارة التعاون الدولى والتنمية الألمانية أبدت تحفظا من جانبها على هذه الاقتراحات. وأعلن المتحدث باسمها كنوت شتاينهويزر أن سياسة الوزارة تعكس صورة ريادية لحقوق الإنسان والتعامل بمساواة، وطالما تبذل الحكومة المعنية كافة مجهوداتها فى مجابهة الإرهاب مثلما يحدث فى مص، فلا يجب أن تثير ضربات الإرهاب أى شك حول التعاون مع مثل هذه الدول.

أهم الاخبار