الطهطاوي: حماية الكنائس واجب إسلامي

محلية

السبت, 01 يناير 2011 20:07
كتب : محمد القماش



أكد السفير محمد رفاعة الطهطاوي، المتحدث الرسمي باسم الأزهر الشريف، أن الوحدة الوطنية من ثوابت الأزهر الشريف وأن حماية الكنائس واجب إسلامى. موضحا أن المصريين يحتاجون لمشروع سياسي يجمعهم تحت مظلة الوحدة الوطنية.

وصرح الطهطاوي لبرنامج "ماوراء الخبر" على قناة "الجزيرة"، اليوم السبت، أن علاج الاحتقان

الطائفى يكمن فى سيادة وتطبيق القانون على الجميع دون تفرقة مشيرا إلى أن حادث كنيسة "القديسين" ليس ورائه قصور أمني لكننا نبحث عن المستفيد من إثارة فتنة طائفية في البلاد, وبالطبع لا توجد دول عربية وإسلامية تقف ورائه,
منددا بمطالبة البعض للجوء بحماية خارجية.

من جانبه، دعا جمال أسعد، عضو مجلس الشورى، الشيوخ والقساوسة بتجديد الخطاب الديني لنبذ الاحتقتان الطائفى, ونشر التسامح بالمجتمع, مطالبا بضرورة تطبيق استراتيجية الدولة الهادفة للوحدة الوطنية على أساس المواطنة.

أضاف أنه يجب البعد عن لعبة التوازنات السياسية التي تلعبها الحكومة عقب كل حادث طائفي, وتطبيق القانون على الجاني دون تمييز, مؤكدا على ضرورة إصدار قانون يجرم التمييز الديني والسياسي.

 

أهم الاخبار