اليزل: تيار تكفيري وراء "إمارة سيناء"

محلية

الثلاثاء, 02 أغسطس 2011 14:38
كتبت- دعاء منصور- رشا حمدى:

أكد اللواء سامح سيف اليزل الخبير الأمني والاستراتيجي أن تنظيم القاعدة في سيناء أضعف من أن يدعو لإقامة إمارة إسلامية، مشيراً إلي أن أحداث الشغب والانفلات الامني التي تشهدها سيناء منذ قيام الثورة وحتي الان من تفجير لخط الغاز والهجوم علي الاقسام المسئول الاول عنها جماعة "التكفير والهجرة" المعتنقة لفكر شكري مصطفي الذي يكفر الدولة والحكم والناس والجماعات الاخرى عدي المنضمين لتنظيمه.

ورفض اليزل فكرة أن قوات الأمن تنشر هذه الأخبار من أجل تخويف الشعب، مؤكدا أنه يرفض نظرية

المؤامرة لأن هذا الكلام يساهم في تشويه صورة قوات الجيش والشرطة معا وهو ما لا يقبله أبدا.

من جانبه قال اللواء حسام سويلم الخبير الاستراتيجى أن نشاط تنظيم القاعدة موجود فى سيناء منذ عام 2004 من خلال جماعة " التوحيد والجهاد"وانهم قاموا بعمليات مشابهة فى طابا وفى نوبيع عام 2005 وفى شرم الشيخ عام 2006 .

وأضاف أن "التوحيد والجهاد" تنظيم سلفى تابع للقاعدة فى غزة، متهما

اياه بالوقوف وراء الهجوم علي قسم ثان العريش .

وأكد "سويلم" أن اختيار هذا التوقيت بالذات جاء نتيجة الجمعة الماضية التى قام بها السلفيون ،حيث أصبحت لديهم الجرأة للإعلان عن تحويل سيناء لإمارة إسلامية ، موضحاً أن هذه الجماعة موجودة فى قرية تسمى القريعة على بعد 25 كليو مترا من الشيخ زويد فى اتجاه العريش.

ورفض بشدة رأى البعض بأن هذه المنشورات والهجمات لعبة مدبرة من الأمن ليعيد سيطرته مرة أخرى على البلاد ،قائلا:" إن هذه المنشورات إذا لم تكن من تنظيم القاعدة، لكان نفى علاقته بها"، متوقعا ردا قاسيا من القوات المسلحة من خلال تكثيف تواجدها بسيناء لتجنب تكرار هذه العمليات.

أهم الاخبار