رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خناقة عائلية فى غرفة العمليات

محلية

السبت, 25 ديسمبر 2010 08:56
كتب : أمير الصراف

تعرض شاب بمحافظة قنا لرحلة غريبة ومريرة أثناء علاجه، أجريت له عملية استئصال للمرارة وبعدها شعر بالآلام مرة

أخرى فأجرى الأشعة فاكتشف أن الطبيب لم يستأصلها وأن الآلام التي يشعر بها ليست بسبب التهاب المرارة!

كان جمال أحمد حزين 26 عاما من قرية كرم عمران التابعة لمركز قنا قام بإجراء عملية استئصال للمرارة على يد الطبيب "ع. م . ا" بمدينة قفط فى 15 مايو 2009 بناء على تشخيص الطبيب نفسه وبعد عمل الأشعة اللازمة واستغرقت العملية 4 ساعات.

غير أن حالته لم تتحسن بعد شهر من إجرائها والمتابعة لدى نفس الطبيب، واكتشف بعد الفحص الطبي لدى جراح آخر أنه يعاني من فتق جراحي وتلزمه جراحة أخرى وبعد 6 شهور اكتشف المريض أثناء قيامه بإجراء أشعة تليفزيونية على البطن بمستشفى اليوم الواحد بقنا أن المرارة لم تستأصل وسليمة!

واجه المريض مجري الجراحة بالأشعة فاعترف له أنه وجد المرارة سليمة فلم يستأصلها وحاول الطبيب استرضاءه بمبلغ مالي ولكنه رفض.

وساءت حالته الصحية بسبب الجراحة ووجود ضعف بعضلة

البطن وفتق جراحي ونصحه الأطباء بعدم العمل أو القيام بمجهود منعا للمضاعفات.

حرر جمال حزين بعدها محضر شرطة للطبيب برقم 227 إداري مركز قفط لسنة 2010 وأحيل المحضر لنيابة قفط الجزئية التي انتدبت الطبيب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي على المريض وتبين وجود الحويصلة المرارية بمكانها الطبيعي دون حصوات.

وقال "حزين" لبوابة الوفد" "إن العملية تمت فى أجواء غريبة، حيث تم حقنه أولا ببنج نصفي وأن غرفة العمليات شهدت مشادة بين الجراح وشقيقه طبيب التخدير بسبب خلافات عائلية وأنه كان يسمع كل ذلك حتى قام طبيب التخدير بحقنه ببنج كلي مرتين، لافتا إلى أنه لا يستطيع مزاولة عمله وأصبح جليس المنزل بسبب أخطاء الأطباء.

أهم الاخبار