رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة السابق:

الحكومة تدير الدعم بأسلوب خاطئ

محلية

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 17:33
كتب - صلاح السعدني:

شن المهندس مجدي طلبة رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة السابق هجوما حاداً علي سياسة الدعم في مصر مؤكداً أن الحكومة تدعم الاستيراد بشكل غير مباشر وهو ما يؤثر سلباً علي الصادرات.

وأوضح «طلبة» في تصريحات خاصة لـ «الوفد» أن الصادرات تتأثر في الوقت الحالي سلباً بسبب قيام الحكومة بتسهيل إجراءات الاستيراد، وعدم المكافحة الجدية لعمليات التهريب بالاضافة إلي تثبيت سعر الصرف الأمر الذي أدي إلي وجود عجز كبير في الميزان التجاري حيث قفزت الواردات من 12.5 مليار عام 2002/2003 إلي 50 مليار دولار ليصل العجز إلي 30 مليار دولار. وأوضح رئيس المجلس التصديري السابق للملابس الجاهزة أن الدعم الاستهلاكي يصل إلي 134 مليار جنيه، والدعم الثاني هو دعم الصادرات وهو لا يتجاوز 4 مليارات جنيه موزعة علي جميع القطاعات الانتاجية المدرجة في بنود الدعم وقامت وزارة المالية مؤخرا
بخصم 1.5 مليار من موازنة دعم الصادرات. وكشف مجدي طلبة عن خطورة وضع مصر التنافسي في الأسواق العالمية في الوقت الراهن مؤكدا أن دولة مثل تركيا بدأت خطوات الاصلاح الاقتصادي مع مصر وقفزت صادراتها إلي 120 مليار دولار مقابل 16 مليار دولار صادرات مصرية، وأصبحت تركيا اليوم من أقوي 17 اقتصادا علي مستوي العالم، والأتراك وضعوا خطة محكمة ليصبحوا بحلول عام 2023 واحدا من أكبر 10 اقتصاديات عالميا. وأضاف «طلبة» ان دولة مثل بنجلاديش كانت صادراتها من الملابس الجاهزة عام 2002 لا تتعدي 3.5 مليار دولار وقفزت العام الماضي إلي 14 مليار دولار وستصل عام 2013 إلي 25 مليارا وكانت صادرات دولة فيتنام من الملابس الجاهزة منذ 10 سنوات
صفرا واليوم أصبحت تفوق الـ 10 مليارات دولار. وانتقد «طلبة» ضعف التعليم والبحث العلمي وتنمية الموارد البشرية في الوقت الذي تخصص فيه دولة مثل ماليزيا نحو 25٪ من الدخل القومي للانفاق علي التعليم وحده بعد أن وصلت هي الأخري بصادراتها إلي 90٪ من اجمالي الناتج القومي. كما انتقد «طلبة» عدم وجود تكامل المنظومة الصناعية مؤكدا انه من الخطأ الكبير أن تهتم الحكومة فقط بالصناعات الصغيرة والمتوسطة وتترك المصانع والكيانات الكبيرة لأن الثلاثة لابد أن تنمو سوياً، فهناك مصانع كبيرة تعطي «شغلا» لمصانع صغيرة ومتوسطة كما يحدث في بعض مصانع الملابس الجاهزة الكبيرة في مصر حيث تقوم بشراء السوست والزراير والشماعات- مثلا- من هذه المصانع كما يحدث في دولة مثل تركيا. ونوه «طلبة» أن مصر قادرة علي الوصول بصادراتها من الملابس الجاهزة إلي 10 مليارات دولار بدلا من الملياري دولار شرط أن تكون إدارة هذا القطاع سليمة، ويكون هناك قطاع أعمال قوي مع مكافحة التهريب بجميع أشكاله خاصة أن مصر لديها أنظمة جمركية جيدة مثل نظام السماح الموقت رغم الاعتراف بوجود ثغرات في تطبيقه.

 

أهم الاخبار