إضراب السائقين يشل القطاعات التجارية

محلية

السبت, 11 ديسمبر 2010 13:31
كتبت: هدى بحر


أصيب جميع الأسواق والقطاعات التجارية بالشلل التام، ورفضت سيارات النقل الدخول للموانئ لنقل الأخشاب إلى مراكز التصنيع.

وهدد الإضراب بخسائر باهظة لتجار الأسمنت في ظل تكدس البضائع بمخازنهم مما يعرضها للتلف في حالة استمرار الإضراب.

ونجت المواد الغذائية والتموينية من الأزمة فالأولى يتم نقلها بمعرفة سيارات نصف نقل حمولة 5 أطنان، والثانية تقدم شركة تجارة الجملة والعامة بنقلها من خلال أساطيل نقل تابعة لها.

أكد أشرف عبود عضو شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة

التجارية ازدياد مشاكل التجار في ظل الشلل التام الذي أصاب سوق الأسمنت والذي بدأ منذ فترة بسبب تراجع عمليات الشراء ليأتي الإضراب ويزيد من وطأة الركود.

وأشار إلى تكدس البضائع لديهم بعد رفض سيارات النقل تحميل الأسمنت عليها ونقله إلى أماكن العملاء.

من جانبه عبر أحمد يحيى رئيس شعبة مواد البقالة بغرفة القاهرة التجارية عن شكوكه في تأثير الإضراب على قطاع

المواد الغذائية لأن معظمها يتم نقله على سيارات نصف نقل وهي بعيدة تماماً عن الإضراب. وأضاف أن شركة تجارة الجملة والعامة تقوم بنقل المواد التموينية من خلال أسطول نقل خاص بها.

أوضح عمرو عصفور نائب الشعبة أن وكلاء وموزعي المواد الغذائية المتعاقدين مع مصانع السلع الغذائية سيتأثرون بالإضراب، لأن معظم هذه المصانع تتركز في المدن الجديدة.

وتوقع محسن التاجوري رئيس شعبة مواد الأخشاب بغرفة القاهرة التجارية ارتفاع أسعار الأخشاب في حالة استمرار الإضراب، موضحًا أن تعديل المقطورة إلى تريللا سيؤثر على عملية النقل، لأن المقطورات تنقل كميات بضائع أكبر من التي تنقلها التريلات.

 

 

 

أهم الاخبار