إضراب سائقي النقل: تمرد يتبعه كوارث

محلية

الجمعة, 10 ديسمبر 2010 18:14
خاص : بوابة الوفد


للعام الثالث على التوالي ينظم سائقو عربات النقل والمقطورات إضراباً عن العمل احتجاجاً على زيادة الضريبة المفروضة عليهم ولرفضهم توفيق أوضاعهم في تحويل السيارات ذات المقطورة إلى "تريلات" وفق مهلة تنتهي في أغسطس 2012. إذ توقف أكثر من 70 ألف سيارة نقل عن العمل في كل المحافظات المصرية، بينها نحو 16 ألف سيارة في الغربية، فضلاً عن سيارات بالغربية وميناءي دمياط والإسكندرية.

وطالب أصحاب السيارات بتدخل الرئيس حسني مبارك بأن يأمر بالتحقيق في معدلات الحوادث للسيارات المقطورة، وإذا كانت هي السبب الرئيسي للحوادث فإنهم على استعداد لتكهينها فوراً.

ويعترض سائقو النقل الثقيل على زيادة الضرائب التي قدرت بنحو 25 ألف جنيه للسيارة الواحدة سنوياً مع تحصيلها بأثر رجعي منذ عام 2005. وأكد أصحاب المقطورات اعتراضهم على تعديل سياراتهم إلى "تريلات" في إشارة إلى تكبد السائقين تكلفة التعديل وتقدر بـ150 ألف جنيه قيمة القرض البنكي الذي يسدد على أقساط بفوائد شهرية.

ويطالب السائقون بفتح ملف المقطورات للدراسة لحين تعديل القانون أو مد فترة العمل بالمقطورات لأكثر من 5 سنوات، وتحديد الحمولات طبقاً للتراخيص الصادرة من إدارات المرور، وإلغاء غرامات الموازين ورفع قيمة المخالفة إلى 50 جنيهاً كغرامة على الطن الزائد مع إزالة الحمولات الزائدة طبقاً للقانون.

وقد أعلن مصطفى النويهي، المتحدث باسم رابطة أصحاب السيارات، أن إضراباً شاملاً لحركة النقل سيستمر غدا السبت، فيما أصيبت حركة الموانئ بشلل تام.

وقال النويهي، في اتصال هاتفي مع "بوابة الوفد" إن الإضراب الكامل سيمتد حتى غد السبت، وأن قوات الأمن لم تدخل في فض إضراب الجمعة، قائلة لهم "افعلوا ما تريدون شرط عدم إحداث أي

فوضى على الطريق".

وأضاف: "إنهم حذروا قبل أيام من الإضراب أن أياًً من الجهات المسئولة لم تهتم بمطالبهم"، حيث توقفت 70 ألف سيارة نقل عن العمل في كل المحافظات المصرية، بينها نحو 16 ألف سيارة في الغربية، فضلاً عن سيارات بالغربية وميناءي دمياط والإسكندرية.

تسبب الإضراب الذي بدأه سائقو سيارات النقل، اليوم الجمعة، في شلل تام بحركة الموانئ والنقل في دمياط وبورسعيد وبلطيم، وتوقف العمل في الإسكندرية بعد مرور عدة ساعات على بدء سائقي النقل إضرابهم.

وأعلن أصحاب وسائقو سيارات النقل الثقيل بمحافظة كفر الشيخ الإضراب عن العمل بسياراتهم التى يزيد عددها على 1500 سيارة من مختلف الأنواع اعتبارا من اليوم الجمعة بجميع المراكز والمدن على مستوى المحافظة وذلك لحين الاستجابة لمطالبهم التي حددوها في سبع نقاط لضمان الاستمرار في هذا القطاع.

وكان أصحاب سيارات النقل قد اجتمعوا، أمس الخميس، وقرروا تنفيذ الإضراب بالتنسيق مع جميع أصحاب السيارات على مستوى الجمهورية لمدة 15 يوماً وقاموا بإيقاف سيارات النقل بجوار المنطقة الصناعية غرب مدينة كفر الشيخ وعدد من المناطق بالمراكز المختلفة وعلى الطرق السريعة.

كما هددوا بتحطيم وإتلاف أي سيارة نقل تخالف الإضراب من أصحاب المشاريع الخاصة والتوكيلات الذين يمتلكون سيارات نقل، بعد أن قرروا نقل بضائعهم بسياراتهم فقط، وطالبوا أصحاب سيارات النقل بالالتزام بهذا الإضراب لضمان الحفاظ على سياراتهم لحين استجابة الحكومة لمطالبهم المشروعة.

وتتلخص مطالب أصحاب وسائقي المقطورات،

كما حددها محمود سعد على صاحب سيارات نقل، في فتح ملف المقطورات للدراسة لحين تعديل القانون أو مد فترة العمل بالمقطورات لأكثر من خمس سنوات، حيث إن المقطورات تعمل حتى الآن بدول أوروبية كثيرة مثل إنجلترا وفرنسا وأمريكا.

مع التأكيد على أن المقطورات ليست السبب الرئيسي للحوادث على الطرق طبقاً للدراسات العلمية والتقارير الخاصة بإدارات المرور سواء بالمحافظة أو المحافظات الأخرى مع ضرورة تعديل قانون الضرائب الخاصة بالسيارات ورسوم الموازين التى يتم تقديرها جزافياً بدون الالتزام بالموازين المحددة من قبل مهندس المرور.

كما انضم المئات من أصحاب مقطورات النقل الثقيل بمحافظة البحيرة، اليوم الجمعة، إلى الإضراب الجماعي المفتوح الذي شمل عدة محافظات احتجاجاً على رفع قيمة الضريبة المفروضة على السيارات، وإلزام أصحاب السيارات ذات المقطورة بتوفيق أوضاعهم حتى العام 2012 لتحويل السيارات ذات المقطورة إلى "تريلات" بإجراء تعديلات عليها بقرض بنكي يسدده ملاكها على أقساط.

وقام السائقون بإيقاف المقطورات أمام منازلهم وعلى جانبي الطرق مما أدي إلى سيطرة حالة من الشلل على قطاع الإنشاءات والبناء في محافظة البحيرة نتيجة الإضراب.

وقال عدد من سائقي مقطورات النقل الثقيل إنهم مستمرون في الاحتجاج حتى تتم الاستجابة لمطالبهم أو التوصل إلى حلول مع الحكومة التي لم تراع مصالحهم الاقتصادية، ولم تأخذ فى اعتبارها أن أصحاب المقطورات عليهم مصروفات والتزامات مع البنوك لسداد ثمن هذه المقطورات.

وفي محافظة قنا، أضرب 450 من مالكي المقطورات في قنا عن العمل اليوم وأوضح ملاك سيارات النقل الثقيل أن إضرابهم يتزامن مع إضراب عام ينظمه زملاؤهم في محافظات الجمهورية، على خلفية زيادة الضريبة المفروضة على السيارات، والتي قدرت بنحو 25 ألف جنيه للسيارة الواحدة سنويا مع تحصيلها بأثر رجعى منذ عام 2005.

وأكد أصحاب المقطورات اعتراضهم على تعديل سياراتهم إلى "تريلات" فى إشارة إلى تكبد السائقين تكلفة التعديل وتقدر بـ" 150 "ألف جنيه قيمة القرض البنكي الذي يسدد على أقساط بفوائد شهرية .

وعلمت "بوابة الوفد" أن إضراب السائقين المفتوح في قنا سوف يتسبب في تعطيل تصدير خام الألومنيوم واختفاء السلع التموينية المدعمة.

 

أهم الاخبار