رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلافات قبطية حول انفراد الأزهر بالرد علي‮ ‬تقرير الحريات

محلية

الجمعة, 10 ديسمبر 2010 16:53
كتبت‮ : ‬وفاء سلمان‬

اندلعت خلافات قبطية حول انفراد الأزهر ومجمع البحوث الاسلامية بالرد علي التقرير الأمريكي للحريات الدينية، وصف المؤيدون رد الأزهر ومجمع البحوث بأنه خطوة إيجابية لوقف التدخل الامريكي السافر في شئون مصر. وأكد المعارضون أن انفراد المؤسسة الاسلامية بالرد غيرمقبول، وأن الرد كان قاصراً وتجاهل عدة حقائق رصدها التقرير الامريكي.

قال المفكر السياسي جمال أسعد ان تقرير مجمع البحوث الاسلامية الذي فند ادعاءات التقرير الامريكي اتسم بالموضوعية وكان ضرورياً لوقف تدخلات أمريكا في الشأن الديني بمصر.

وأضاف أن التقرير الامريكي حاول الدفاع عن

الاقليات مستخدماً أسلوباً »باليا« وبهدف التدخل في الشأن المصري.

واشار إلي أن الولايات المتحدة لا يعنيها حقوق الانسان ولا الاقليات الدينية، قدر تنفيذ مخطط صهيوني لتقسيم الشرق الأوسط إلي دويلات.

وانتقد »اسعد« وصف التقرير الامريكي لاقباط مصر بالاقلية، نافياً تقسيم المصريين علي اساس اغلبية مسلمة واقلية قبطية.

ورفض الدكتور ميلاد حنا المفكر السياسي تدخل الولايات المتحدة في الشئون الدينية بمصر.

وقال إن المسلمين والاقباط شريكان في وطن واحد، ولا يحق

لأحد العبث بهذه الشراكة.

واضاف أن الخلافات التي تطرأ بين "الشريكين" لا يمكن لأحد غيرهما حلها.

وقال "إن التدخل الامريكي في شئون مصر تحت ذريعة الحريات الدينية أمر غير مقبول من جانب آخر أبدي القس اكرام لمعي رئيس لجنة الاعلام بالكنيسة الانجيلية اعتراضه علي انفراد مجمع البحوث الاسلامية بالرد علي الاقباط فيما تضمنه التقرير الامريكي من رصد التمييز الديني في مصر.

وقال نجيب جبرائيل مدير منظمة الاتحاد المصري لحقوق الانسان ان رد الازهر ومجمع البحوث الاسلامية علي التقرير الأمريكي كان هامشياً، وتجاهل ما ورد من حقائق رصدها التقرير.

وأوضح أن مصر لم تعترف حتي الآن بالتحول عن الاسلام إلي دين آخر مما يعد دليلاً علي التميز.

أهم الاخبار