إجراءات رادعة لوقف الاعتداء على المساجد

محلية

الأحد, 15 مايو 2011 13:51
كتب- محمد كمال


شدد وزير الأوقاف د.عبد الله الحسينى على أن الدولة لن تسمح باغتصاب المساجد واختطافها من قبل أى تيارات متشددة مؤكدا أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد إجراءات رادعة لوقف الاعتداء على المساجد تضمن عدم انتهاك القانون الذى ينص على أن جميع المساجد تخضع مباشرة لإشراف الوزارة وإدارتها معربا عن أسفه لأى اعتداء على مسجد.

وطالب وزير الأوقاف مديرى إدارات الأوقاف بالمحافظات بحصر جميع المساجد التى وقع الاعتداء عليها للتنسيق مع الجهات المعنية لاستردادها وإعادة أدائها لدورها المعتدل من خلال دعاة الوزارة .

كما أكد وزير الأوقاف - خلال لقائه اليوم الأحد مع مديرى أوقاف القاهرة - أن جميع مؤسسات الدولة

وعلى رأسها المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء تعقد أمالا كبيرة على دعاة الأوقاف المشهود لهم بالوسطية والاعتدال وتثق فى قدرتهم على الخروج بمصر من الموقف العصيب الذى تمر به فى هذه المرحلة الدقيقة التى تتعرض فيها لمحاولات مغرضة ومؤامرات تستهدف تفتيت وحدتها الوطنية وتهدد أمنها واستقرارها.

وشدد الحسينى على أن مؤسسات الدولة ستقف وراء الدعاة بكل قوة لدعمهم ومساندتهم فى مواجهة كافة أشكال الغلو والتطرف والتشدد والتى لا تريد للبلد خيرا .

كما طالب الحسينى الدعاة بأن يكونوا أهلا لثقة الدولة بهم ويتحملوا مسئوليتهم

فى الالتحام بهموم الوطن وقضاياه المصيرية بالتواصل مع مشكلاته خاصة الفتنة الطائفية واستشعار بؤر الاحتقان شديدة الحساسية بما لهم من دراية بالتركيبة السكانية للمجتمع الذى يعيشون فيه ومعالجتها قبل أن تتفاقم وتهدد سلامة بنيان الوطن .

وأشار إلى أنه لم يعد لائقا فى ظل ما تشهده مصر الآن من أحداث طائفية أن يكون الداعية فى واد والمجتمع فى واد آخر خاصة وأن الإسلام دين للحياة بكل أبعادها ولم يفرط فى شىء .

وأوصى الحسيني الدعاة بالحفاظ على منابر المساجد وهيبتها بالتواجد المستمر فيها ومتابعة انتظام العمالة وإقامة الشعائر والالتزام التام بأداء الدروس الدينية فى مواعيدها المقررة.

كما أعرب عن أسفه الشديد لما تتعرض له بعض المساجد من اعتداء من ذوى الأفكار المتشددة فكريا أو دينيا مبينا أن الوزارة لن تقف مكتوفة الأيدى تجاه ذلك وستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة .

 

أهم الاخبار