أقباط ماسبيرو: بلطجية وراء اشتباكات السبت

محلية

الأحد, 15 مايو 2011 11:58
كتب - محمد ثروت:


أبرزت شبكة التليفزيون الإخبارية الأمريكية "سي إن إن" الاشتباكات التي شهدتها منطقة ماسبيرو مساء أمس السبت، وقالت إن الاشتباكات وقعت بين معتصمين أقباط ورجال لم تعرف هوياتهم. وأشارت في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني اليوم الأحد إلى أن زجاجات المولوتوف والحجارة والذخيرة الحية كانت حاضرة في الاشتباكات، وقالت إنه لم تعرف حتى الآن هويات المهاجمين

أو دوافعهم من الهجوم على المعتصمين.

ونقلت عن ماجد جرجس وهو أحد المعتصمين أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون قوله "المهاجمون لم يكونوا ملتحين، لقد كانوا مجموعة من البلطجية يحملون أسلحة نارية وهراوات"

وأشارت إلى أن شهود عيان قالوا إن المهاجمين جاءوا من أحياء سكنية فقيرة محيطة بالمنطقة،

وأرادوا إشعال العنف الطائفي.

ونقلت عن متظاهر آخر يدعى هاني سلامة قوله "لقد كنت في الصفوف الأولى وتعرضت لهجوم مصدره كوبري 15 مايو المجاور لمنطقة ماسبيرو".

وفي نفس السياق قالت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" الأمريكية إن الاشتباكات بدأت بعد أن أغلق المعتصمون طريق الكورنيش في الثامنة مساء.

ونقلت عن مارك مينو أحد منظمي الاحتجاج قوله إن سائقي المركبات هم الذين تسببوا في الاشتباكات بعد أن رفضوا تفتيش سياراتهم قبل دخول المنطقة التي تشهد الاعتصام.

أهم الاخبار