تجدد ثورة العاملين بـ"المنصورة أسبانيا"

محلية

السبت, 07 مايو 2011 16:39
المنصورة- محمد طاهر:


تجددت ثورة العاملين بشركة "المنصورة أسبانيا "للملابس الجاهزة بالمنصورة البالغ عددهم 150 عاملا وعاملة ممن تبقوا بعد مخطط التصفية من 700 عامل بالشركة وبيع نصف مساحة الشركة لأكاديمية الدلتا الخاصة في عام2006 وبيع النصف الأخر لأحد نواب الوطني يدعي يسري المغازي .

ومن المعروف أن عضو الوطني المنحل يسري المغازي، هو أحد المساهمين في الأكاديمية بالاتفاق مع المصرف المتحد وأعوانهم من القوي العاملة برئاسة عائشة عبد الهادي ورئيس اتحاد عمال مصر ..

وتم اسدال الستار علي اوضاع الشركة بقرار مفاجيء في 2/ 5 /2011 ببيع الشركة لأحد نواب القروض ويدعي ياسين عجلان وليتم تشريد 150 أسرة علاوة علي أخرين فضلوا مقاضاة مسؤولي الشركة بعد الفصل التعسفي ومنهم حمدي المغربي رئيس اللجنة النقابية بالشركة والذي صدر قرار بوقفة منذ أكثر من عام وعادل حسب الله الأمام نائب رئيس اللجنة ومحسن الشاعر أمين عام اللجنة النقابية وأحمد الزغبي مساعد أمين الصندوق حيث تم أستبعادهم لكشف مخطط البيع وتصفية العمالة والدفاع عن عقوق العاملين بالشركة .

وأكد محسن الشاعر أمين عام اللجنة النقابية بالشركة والذي تم فصلة تعسفيا أن ماحدث في عصر الفساد وبعد ثورة 25 يناير يجب أن تعود عجلة الأنتاج من جديد لتنعش الاقتصاد المصري وتغلق باب البطالة وليس بالخصخصة التي جاءت لتدخل الخراب كمثال لشركة المنصورة أسبانيا والتي كانت تدر أرباحا سنوية في عام 2006 تصل ألي 6 مليون جنية وتصدير 6 آلاف قميص يوميا بما يعادل 6 دولارات للقميص، وإدخال عملة صعبة للدولة علاوة علي تشغيل عمال كان من المتوقع وصول عددهم إلي

3 آلاف عامل .

وأضاف الشاعر مخطط البيع لعملاء الحزب الوطني وخسائر مقصودة سواء بفصل وتصفية العمالة ووقف العلاوات منذ 15 عاما ومنح عيد العمال لمدة 8 سنوات ومرتبات لاتصرف إلا بالإضراب والاعتصام بهدف التضييق علي العمال .

وفجر أحمد علي الزغبي أمين مساعد الصندوق أحد المفصولين تعسفيا بأن بيع نصف الشركة لأكاديمية الدلتا يعد باطلا لأن أرض الشركة تابعة للإصلاح الزراعي وأن عقد استغلال الشركة للأرض ينص علي استعادتها في حالة التصفية والسؤال لماذا لم يسترد الإصلاح الزراعي الأرض ،وكما ذكرت عائشة عبد الهادي أن مساهمي الأكاديمية من أصحاب القرار السيادي حيث زارت سوزان مبارك تلك الأكاديمية ورئيس مجلس إدارتها كان أحد مرشحي رئاسة الحزب الوطني بالدقهلية ومن قام بشراء الشركة حاليا كان عضوا بارزا في الحزب الوطني الفاسد ولرسم المخطط بيع مؤخرا للأخير أحد نواب القروض .

وأكد العاملون بالشركة أنهم يرفضون التهديد بالتشريد لكل من لايقبل الحصول علي مكافأة شهرين من الأجر الشامل عن كل عام وتصفية العمالة حيث تعد مرتباتهم هي الأدني بسبب متأخراتهم للعلاوات ومنح عيد العمال والذي طلب منهم التنازل عن حقهم فيه ومنحهم المنشور مهلة 15 يوما لتنفيذ هذه التسوية ثم الطرد بدون حقوق في حالة الرفض .

وقد أكد الجميع أنهم أصحاب حق مشروع وأن علي حكومة الثورة الحفاظ علي حق عمال الشركة وعدم قبول تشريدهم وبطالة لأكثر من 150 عاملا وعاملة وأنهم سوف يقدمون علي الاعتصام والاضراب عن الطعام لو استمرت لغة التهديدات بالتشريد دون أي مستحقات .

الجدير بالذكر ان العاملين بالشركة لم يتم صرف مرتباتهم عن الشهر الماضي وحتي اليوم .

أهم الاخبار