الشعب يريد الخبز والبوتاجاز

محلية

الاثنين, 02 مايو 2011 21:43
قام بالتغطية ــ سيد الشورة ومحسن عبدالكريم والسيد القطاوي وصبحي معروف وجمال الملاح وجهاد شاهين وصلاح الوكيل وسامي الطراوي ونورا طاهر وحسني عطية ومحمد حسين وأشرف عامر ومحمد جمعة وأحمد الأسيوطي‮:‬


تفاقمت أزمة البوتاجاز ورغيف العيش في ظل‮ ‬غياب وضعف الأجهزة الرقابية بالدولة،‮ ‬حيث تشهد بعض المدن والمحافظات أزمة حادة ومشادات ومشاجرات عنيفة أمام مستودعات البوتاجاز والمخابز‮.‬

ففي محافظة الجيزة،‮ ‬اختفت الأنابيب بعدة قري علي الرغم من قرب مصانع الغاز بطموه،‮ ‬ويلجأ أصحاب المستودعات إلي إخفاء الأنابيب لزيادة سعرها وتحقيق مكاسب مالية كبيرة ومن ناحية أخري شهدت المخابز ازدحاماً‮ ‬شديداً‮ ‬مما أدي إلي اشتباكات بين الأهالي نظراً‮ ‬لكثرة أعداد المواطنين مع ثبات حصص الدقيق الموزعة علي المخابز‮.‬

وفي مدينة حلوان،‮ ‬أكد الأهالي‮ ‬غياب دور الرقابة لمفتشي التموين وتعمد أصحاب المستودعات إلي بيعها إلي السوق السوداء حتي وصل سعر الأنبوبة إلي‮ ‬20‮ ‬جنيهاً،‮ ‬مشيراً‮ ‬لتحالف أصحاب المستودعات مع أصحاب العربات الكارو‮ »‬السريحة‮«‬،‮ ‬مما استدعي تدخل الجيش لحسم المشاجرات التي حدثت نتيجة شدة الزحام‮.‬

واتهم الأهالي أسامة فرج،‮ ‬رئيس مدينة حلوان بالتقصير في محاسبة مفتشي التموين،‮ ‬مما اضطر الجيش إلي التدخل لفض المشاجرات التي تحدث نتيجة التزاحم أمام مستودع بوتاجاز حلوان‮.‬

وفي محافظة القليوبية،‮ ‬تم ضبط عشرات المحاضر لأصحاب مستودعات البوتاجاز بالخصوص لقيامهم بتسريب‮ ‬1380‮ ‬أسطوانة وبيعها في السوق السوداء،‮ ‬والقبض علي‮ ‬5‮ ‬من الباعة الجائلين يقومون ببيع الأسطوانات بسعر يفوق الخيال‮.‬

وفي محافظة الشرقية،‮ ‬زادت الأزمة بسبب ندرة أنابيب البوتاجاز حتي وصل سعرها إلي‮ ‬25‮ ‬جنيهاً،‮ ‬مما انعكس ذلك علي الأهالي في عدم التمكن لشرائها‮.‬

كما شهدت مخابز العيش زحاماً‮ ‬شديداً‮ ‬بسبب سرقة الدقيق،‮ ‬وأشار الأهالي إلي نقص حصص الدقيق في أغلب أفران الشرقية،‮ ‬دون حل جذري في ظل انعدام الرقابة التموينية من جانب المحافظة‮.‬

وفي محافظة بني سويف،‮ ‬تجددت أزمة أنابيب البوتاجاز حتي وصل سعرها ما بين‮ ‬20‮ ‬و25‮ ‬جنيهاً‮ ‬في مدن وقري المحافظة‮.‬

وانتشرت عمليات البيع في السوق السوداء بسبب انعدام الرقابة،‮ ‬كما تشهد المحافظة انخفاضاً‮ ‬30٪‮ ‬من حصص الأنابيب مما انعكس ذلك علي زيادة شدة الزحام أمام المستودعات بسبب امتداد الطوابير‮.‬

وفي محافظة المنوفية،‮ ‬تظاهر أصحاب مستودعات البوتاجاز ضد قرار المحافظ السابق بإلغاء حصص الدقيق المخصص لصرفها للمواطنين علي بطاقات التموين‮.‬

وفي مدينة الباجور تم تخفيض حصة المدينة من‮ ‬7‮ ‬إلي‮ ‬3‮ ‬أطنان دقيقاً‮ ‬في الشهر،‮ ‬ووزعت علي‮ ‬20‮ ‬مخبزاً‮ ‬فقط بالمدينة،‮ ‬رغم دفع أصحاب المخابز‮ ‬150‮ ‬جنيهاً‮ ‬إيجاراً‮ ‬مع‮ ‬10‮ ‬جنيهات رسوم نظافة‮.‬

وفي محافظة دمياط،‮ ‬استغل موزعو أنابيب البوتاجاز الأزمة في تخزينها لبيعها في السوق السوداء،‮ ‬نظراً‮ ‬لغياب الرقابة التموينية،‮ ‬إضافة إلي

استغلال مركز التعبئة بدمياط لتقليل وزنها إلي الثلث عن حجمها الأصلي‮.‬

وفي محافظة كفر الشيخ،‮ ‬حاول‮ »‬الجيش‮« ‬التدخل لفض تجمهر أهالي قرية محلة أبوعلي بمركز دسوق،‮ ‬أمام أكشاك الخبز،‮ ‬ووعد الجيش بحل المشكلة مع المسئولين بالمحافظة‮.‬

كما شهدت القرية نفسها أزمة في أسطوانات البوتاجاز حتي وصلت أسعارها إلي‮ ‬20‮ ‬جنيهاً،‮ ‬بسبب عدم وجود مستودع للبيع‮.‬

وقام الأهالي بالتجمهر أمام الوحدة المحلية بالقرية،‮ ‬مطالبين بإقالة رئيس الوحدة وإلغاء الجمعيات الخاصة بتوزيع الخبز،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن تشديد الرقابة لمنع التلاعب في الحصص أنابيب البوتاجاز‮.‬

وفي محافظة الغربية،‮ ‬تجددت أزمة أنابيب البوتاجاز في قري ومركز بسيون،‮ ‬بسبب استغلال الباعة الجائلين لبيع الأسطوانات بسعر‮ ‬15‮ ‬جنيهاً‮.‬

وفشلت الرقابة التموينية في إحكام الرقابة علي السوق،‮ ‬مما تسبب في استخدام بعض البلطجية الأسلحة البيضاء لاستبدال الأنابيب بالسعر الأصلي لبيعها في السوق السوداء‮.‬

وفي محافظة الفيوم،‮ ‬أكد أعضاء اللجان الشعبية تجدد أزمة أنابيب البوتاجاز حتي وصل سعرها إلي‮ ‬12‮ ‬جنيهاً،‮ ‬وأشاروا إلي‮ ‬غياب الرقابة التموينية أمام المستودعات التي هيمن عليها البلطجية والسريحة‮.‬

وفي محافظة جنوب سيناء،‮ ‬يعاني أهالي المنطقة الصناعية بكفور الرمل،‮ ‬بسبب استغلال البلطجية للأزمة وبيع أنبوبة البوتاجاز بسعر‮ ‬25‮ ‬جنيهاً‮.‬

استغل مندوبو توزيع الأنابيب الأزمة بتفريغ‮ ‬الحمولة في أماكن مجهولة،‮ ‬حتي يتم بيعها في السوق السوداء بأسعار تفوق‮ ‬25‮ ‬جنيهاً‮.‬

وفي محافظة أسيوط،‮ ‬اضطر أهالي جامع خشبة وحي الوليدية إلي الانتظار أمام مستودعات أنابيب البوتاجاز بالساعات في محاولة لاستبدالها بالسعر الأصلي‮.‬

وتجاوز سعر أنبوبة البوتاجاز في السوق السوداء إلي‮ ‬25‮ ‬جنيهاً،‮ ‬واختفت عربات التوزيع في الشوارع منذ‮ ‬15‮ ‬يوماً،‮ ‬في ظل‮ ‬غياب مفتشي التموين‮.‬

وفي محافظة المنيا،‮ ‬طالب المئات من أصحاب المخابز في اجتماعهم مع رئيس الغرفة التجارية ووكيل وزارة التضامن الاجتماعي ومدير الرقابة التموينية بالاتفاق علي صرف حصص الدقيق للمخابز دون تميز بواقع‮ ‬5‮ ‬جنيهات للجوال،‮ ‬وتوقيع عقوبة الغرامة‮ ‬100‮ ‬جنيه علي المخالفين‮.‬

وفي محافظة الإسماعيلية،‮ ‬هدد أصحاب مخابز مركز الإسماعيلية بتنظيم مظاهرة احتجاجية علي عدم توزيع حصص الدقيق في المحافظة‮.‬

أشارت مديرية التموين إلي الطريقة التي يتم التوزيع بها نفس الطريقة التي كانت في عهد مبارك‮.‬

وفي محافظة البحر الأحمر،‮ ‬تشهد مدينة رأس‮ ‬غارب أزمة حادة في أنابيب البوتاجاز لانخفاض حصة المدينة من‮ ‬150‮ ‬طناً‮ ‬شهرياً‮ ‬ليصبح‮ ‬90‮ ‬طناً‮ ‬شهرياً‮ ‬ويعاني أهالي المدينة معاناة شديدة من هذا النقص وناشد الأهالي المسئولين عن زيادة هذه النسبة لإعادة حصتهم إلي سابق عهدها لتكفي حاجة المدينة‮.‬

أهم الاخبار