مجدى يعقوب: الوضع الصحي "مؤسف"

محلية

الاثنين, 02 مايو 2011 13:56
كتب- خالد وربي:


انتقد جراح القلب العالمي د. مجدى يعقوب الوضع الصحى فى مصر ووصفه بـ " بالمؤسف"، مؤكدا أنه لا يوجد قواعد أساسية منظمة له.

وقال يعقوب: "فى مصر القديمة كان العلم يستخدم بشكل فعال أما الان فهناك فجوة بين الدلتا والصعيد، فأسوان ومحافظات الصعيد مهملة من ناحية الصحة وعلاج بعض الامراض حيث تنتشر الامراض المستوطنة ". وحول اختياره لاسوان لانشاء مركز طبي بها قال: "ان اسوان مدينة جميلة ولهذا اتخذتها مكانا لتنفيذ مشروعى العلاجى"،

وطالب خلال افتتاحه مهرجان القاهرة السنوي الثاني للعلوم والهندسة، والذي ينظمه برنامج التوعية بكلية العلوم والهندسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بضرورة الاهتمام بالبحث العلمي، مشيرا الى

انه فخور بمشاركته فى مؤتمر العلم. ووجه كلمته للشباب قائلا: "يجب ان تؤمنوا بأهمية العلم والطب لأنه الطريق الوحيد للإفادة البشرية واكتشاف طرق جديدة لانقاذ الانسان ورفع كفاءة حياته وتوفير الرفاهية وتقدم الاجيال لأن البشر الأصحاء يمكن أن يصنعوا الكثير من خلال استخدام التكنولوجيا لتحقيق حياة اكثر سعادة ".

وتابع:" ان العلم يعطى الكرامة وهى اكثر الاشياء أهمية للانسان، فالعلم ايضا يحقق المساواة والانسانية كما ان الاختراعات العلمية مهمة لانها تحقق الكرامة للمصريين "مضيفا: "ان علم الهندسة والجينات الوراثية حقق خلال العشر سنوات الماضية تقدما كبيرا

فى علاج الامراض كما كشف عن كثير من الاسباب المرضية وعلاجها وثبت اننا جميعا متشابهون ومختلفون فى الوقت ذاته ".

واكد يعقوب على ضرورة الابداع فى حياتنا مطالبا بالتعاون والاتحاد ولا نعيش فى عزلة عن الاخرين ، موضحا ان التطورات التى احدثتها الهندسة الوراثية كان لها دور فى فهم حركة القلب والاختلالات التى يمكن ان تحدث فيه وكيفية علاجها وقال:" فالحقيقة ان بعض الامراض لم نكن نستطيع تشخيصها قبل اكتشاف علم الوراثة كما ان علم الوراثة جعلنا نتعرف على خصائص الدم وحققنا الكثير من الاكتشافات فى هذا المجال واكتشفنا العلاج لكثير من امراض الدم فمرض مثل السرطان يعتبر من اكثر اسباب الوفاة فى العالم ".

وعبر يعقوب عن سعادته بحضور المؤتمر خاصة فى عصر الحرية الذى بدأ بعد 25 يناير لوضع مصر فى الاتجاه الصحيح فى استخدام العلم لتحقيق التقدم فى المجتمع .

 

أهم الاخبار