رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبد الجليل :الحكومة مسئولة عن أزمة مسجد النور

محلية

الأربعاء, 27 أبريل 2011 19:22
كتب- محمد كمال الدين:

تسود حالة من التذمر داخل وزارة الأوقاف بسبب سلبية المسئولين في الوزارة تجاه حالة الفوضى التي تمر بها بعض المساجد واستيلاء التيارات السلفية عليها، معتبرين أن ما حدث في مسجد النور يبشر بكارثة حقيقية في باقي المساجد والزوايا المسئولة عنها الوزارة.

وأكدت مصادر داخل وزارة الأوقاف أن الأئمة والعاملين في الأوقاف يحمّلون الوزير الدكتور عبد الله الحسيني مسئولية هذه الفوضى بعد أن سمح لبعض علماء السلفية بإلقاء خطبة الجمعة بمسجد النور، الأمر الذي أدى إلى سيطرة جماعة الشيخ حافظ سلامة على المسجد وتأكيدهم

على أنهم حصلوا على حكم قضائي باستعادة المسجد إلى حظيرتهم رغم نفي الوزير لذلك أكثر من مرة.

فيما حمل الدكتور سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة في اتصال هاتفي مع بوابة الوفد، الحكومة مسئولية هذه الفوضى بعد السماح للتيارات السلفية التوسط في بعض القضايا الرسمية مثل التوسط في حل مشكلة قنا ومشكلة أطفيح، قائلا: "كان أجدر بالمسئولين تكليف علماء الأزهر والأوقاف بحل هذه المشكلة والتوسط فيها بدلا من

اللجوء إلى خارج المؤسسة الرسمية والذي أعطى الفرصة لهذه التيارات بالظهور على أنها المتحدث الرسمي باسم المسلمين".

وأضاف عبد الجليل أن ما يحدث في المساجد من حالة الفوضى التي نمر بها هو ضريبة الديمقراطية التي حققتها ثورة 25 يناير المباركة، مشيرا الى انه من المتوقع ان تستغل بعض هذه التيارات هذه الحرية الموجودة الآن لنشر افكارهم وهو ما يوجب على الحكومة التصدي لهذه المحاولات وإعادة الأمور لنصابها الطبيعي تحت مظلة الأزهر والأوقاف.

وكان الدكتور عبد الله الحسينى وزير الأوقاف، قد قرر الاستغناء عن 6 من مستشارى الوزارة المكلفين ببعض المهام الإدارية والإشرافية، محاولة منه لضخ دماء جديدة لتحمل مسئولية الإدارة فى المرحلة القادمة، وإعطاء الفرصة للكوادر الشابة لتحمل المسئولية.

أهم الاخبار