رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تظاهرات حاشدة بصنعاء وصالح يتمسك بالسلطة

محلية

الجمعة, 22 أبريل 2011 16:19
ا ف ب:


شهدت صنعاء اليوم الجمعة اكبر تجمع منذ بداية التظاهرات المعادية للنظام في يناير للمطالبة بالرحيل الفوري للرئيس علي عبد الله صالح الذي اكد من جديد تمسكه "بالشرعية الدستورية".

وقالت مصادر إعلامية إن الحشد تجمع على طول نحو اربعة كيلومترات وسط العاصمة في "جمعة الفرصة الاخيرة"، لكن مسئولين عن حركة الاحتجاج دعوا الى اضراب عام السبت.

وعلى بعد بضعة كيلومترات عن التظاهرة، تجمع انصار الرئيس فى مسيرة في اطار ما سموه "جمعة المصالحة".

ونشرت قوات من الجيش والشرطة لمنع وقوع صدامات بين عشرات الآلاف من الاشخاص من الجانبين الذين تجمعوا في ساحتين تفصل بينهما بضعة كيلومترات كما في ايام الجمعة الماضية.

ومن جانبه، اعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح امام مؤيديه عن تمسكه بـ"شرعيته

الدستورية"، مؤكدا بذلك انه لن يتخلى عن الرئاسة قبل انتهاء ولايته في 2013.

وقال الرئيس الذي يحكم منذ 32 عاما "نؤكد لكم تمسكنا بالشرعية الدستورية وفاء لجماهير شعبنا رافضين رفضا كاملا العمليات الانقلابية على الحرية والديمقراطية والتعددية السياسية".

واضاف "نرحب بمبادرة وزراء المجلس وسنتعامل معها بايجابية وفي اطار دستور اليمن .. على الذين يريدون الوصول الى السلطة الاحتكام الى صناديق الاقتراع.. وتمسك كل من المعسكرين بمواقفه".

ورفع المعارضون للنظام لافتات كتب عليها "الى الدول المجاورة: لا مفاوضات ولا حوار"، في اشارة الى خطة دول مجلس التعاون الخليجي لاخراج اليمن من الازمة، كما رددوا هتافات "لا مبادرة

لا مبادرة بل مغادرة".

واكدت السفارة اليمنية في واشنطن الخميس ان الرئيس صالح تسلم اقتراح دول مجلس التعاون الخليجي من امينه العام عبد اللطيف الزياني.

وقال مصدر حكومي إن مجلس التعاون اقترح "تشكيل حكومة وحدة وطنية". واضاف ان "الرئيس سيقدم بعد ذلك استقالته الى مجلس النواب خلال مهلة ثلاثين يوما" يقوم في نهايتها الرئيس الانتقالي والحكومة بتنظيم اقتراع رئاسي خلال ستين يوما.

وصرح القيادي في المعارضة حسن زيد بان الاقتراح يقضي ايضا "باستقالة الرئيس صالح واصدار قانون عفو" يقدم له ضمانات بعدم المساس به بعد رحيله من السلطة.

لكن المحتجين يطالبون بمحاكمته. وقد كتب على لافتة "المعتدي يجب ان يحال على القضاء"، وادى قمع الحركة الاحتجاجية الى سقوط اكثر من 130 قتيلا.

ورفض "شباب الثورة السلمية" احدى المجموعات الاحتجاجية اقتراح المجلس الخليجي لانه "لا يشمل رحيل صالح فورا" و"يؤمن حماية له ولعائلته مع انهم قتلة".ودعوا في بيانهم الى اضراب عام السبت في جميع انحاء البلاد.

 

أهم الاخبار