بالصور.. مصادمات بين الشرطة والأهالي بالمنصورة

محلية

الثلاثاء, 19 أبريل 2011 20:11
المنصورة-محمد طاهر :

شهدت مدينة المنصورة اليوم حملة مداهمات لرجال الشرطة بالتعاون مع القوات المسلحة، حيث تم القبض علي 25 متهما بالبلطجة .

وجاءت الحملة رغم فرحة أهالي مدينة المنصورة لتشهد اعتراضات علي إلقاء القبض علي بعض المواطنين الذين دخلوا دائرة الاتهامات ظلما كما يقول أهالي بعض المواطنين.

وعلي سبيل المثال المواطن عثمان الإمام السعيد 34 سنة ويعمل "سباك"، حيث أكدت مديحة محمد عوض والدة المتهم أن ابنها تم القبض عليه أثناء وجوده علي فراش النوم بدون أي سبب، وكل ما اقترفه هو قيامه في السابق بامتلاك وصلة دش مركزي وتعاون مع اثنين من أمناء الشرطة وهم محمد أبو المعاطي وعديله محمد عبد الهادي من أمناء مركز شرطة أول بالمنصورة حيث كانوا يحصلون علي 500 جنيه لكل واحد منهم شهريا نظير حماية وصلة الدش من حملات مباحث المصنفات.

وبعد أن تم إقناع ابني بأن العمل في الوصلات حرام شرعا وقام بالابتعاد عن هذا وعاد لمجال عمله في السباكة، قام أمين الشرطة محمد أبو المعاطي بتهديد ابني أمام الجميع من أهل الحي بشارع الترعة وقال له لن أتركك تعيش في أمان وسوف أجعلك لا تري الأسفلت مرة أخري .

وأضاف محمد شقيق المتهم أن تكرار هذا الأمر في نفس التوقيت من كل عام أصبح عادة بإبلاغ مرؤوسية ببلاغات خاطئة وتحريات مغرضة من أجل الانتقام من شقيقي أثناء الحملات المكبرة، والذي وصل به الحال إلى أن اقتادني شخصيا وحاول تلفيق قضية لي باتهامات غير حقيقية وخرجت من النيابة بعد التأكد من الكذب وتلفيق التهم .

وتضيف الحاجة عزيزة عرفات من أحد أهالي المنطقة أن عثمان شخصية تعرف الطريق

للخير لكل أهالي الحي وهو من أصحاب التقوى ولا يشكوا منه أحد وما شاهدناه من هجوم في فجر اليوم والتهديدات من القوات التي هجمت علي منزلهم في الفجر يثير غضب كل أهالي المنطقة، لأن هذا الشاب رفض إعطاء رشوة لأمناء الشرطة ودخلوا عليه وهو نائم ولم يجدوا شيئا يدينه فلماذا قبضوا عليه؟.

وجاء الإمام عثمان السعيد 70 سنة والد المتهم ماذا فعل ابني؟، لقد دخلوا عليه وحطموا منزله بتفتيش وحشي وكسروا حتي التليفزيون وأفزعوا طفله صاحب السنوات الثلاث وزوجته وسرقوا الموبايل و450 جنيها هي كل ما يملكه فلماذا يتم هذا مع ابني الذي لم يقترف أي ذنب وليس لديه صحيفة سوابق أو أي اتهامات سابقة؟ ولكن ذنبه الوحيد هو رفضه تقديم الرشوة

وقال جمال الدين شقيق المتهم: عندما ذهبنا إلي معسكر قوات الأمن بشارع عبد السلام عارف بالمنصورة في السابعة صباحا للسؤال على أخينا في سلمية كاملة فوجئنا بإطلاق النيران والخرطوش علينا ونحن عزل وجئنا لنعرف مصير أخي المقبوض عليه بتهم غير معروفة .

وأضاف: أصيب منا ثلاثة هم حنان محمد حسن 14 سنة وسعد محمد سعد 25 سنة ويعمل خراط معادن، والشافعي محرم 22 سنة وأخرون من المارة وأصحاب الورش المجاورة للمعسكر بسبب إطلاق الذخيرة عشوائيا بلا مبرر .

وقال جمال الدين: نريد العدالة فنحن مع القبض علي البلطجية ولسنا مع القبض علي من يرفضون الرشوة، ونحن مع العدالة التي ينشدها رجال الشرطة والجيش معا ولكن علينا أن ندقق في الاتهامات ونعتني بحرية المواطن فما شاهدناه من تكسير لشقة عثمان لم يدع مجالا للشك في أن المتهم بريء حتي تثبت إدانته.

أهم الاخبار