أحمد زكي‮ ‬عابدين‮ .. ‬عدو الفقراء

محلية

الجمعة, 15 أبريل 2011 14:08
مصطفي‮ ‬عيد -أشرف الحداد


تعتبر كفر الشيخ من أكثر المحافظات التي‮ ‬شهدت مظاهرات واحتجاجات وصلت الي‮ ‬درجة التعدي‮ ‬علي‮ ‬رؤساء المصالح والمطالبة برحيلهم وهذه المظاهرات ليست وليدة اليوم أو بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير فقط ولكنها موجودة منذ تولي‮ ‬اللواء أحمد زكي‮ ‬عابدين محافظ كفر الشيخ مهام عمله في‮ ‬17‮ ‬ابريل‮ ‬2008‮ ‬احتجاجا علي‮ ‬قراراته التي‮ ‬تضر المواطن البسيط وإعلانه الحرب علي‮ ‬الفقراء لصالح المستثمرين ورجال الأعمال وكانت أولي‮ ‬المصادمات التي‮ ‬واجهته في‮ ‬بداية عمله قيام أهالي‮ ‬برج البرلس بالتظاهر أمام قريتهم وقطع الطريق الدولي‮ ‬وإشعال النيران في‮ ‬إطارات السيارات وقيام الشرطة بالقبض علي‮ ‬عدد من المتظاهرين،‮ ‬وحدوث مصادمات مع الأهالي‮ ‬أدت الي‮ ‬إصابة الكثيرين من الطرفين بسبب القرار رقم‮ ‬465‮ ‬لسنة‮ ‬2008‮ ‬الذي‮ ‬أصدره عابدين بسحب حصص الدقيق من المستودعات وتحويلها الي‮ ‬المخابز‮.‬

واعترض الأهالي‮ ‬علي‮ ‬القرار وطالبوا بإعادة توزيع الدقيق مرة أخري‮ ‬علي‮ ‬البطاقات التموينية حيث إن معظمهم من الصيادين الذين‮ ‬يعملون في‮ ‬البحر لأيام ويحتاجون الي‮ ‬الدقيق‮.‬

وقابل المحافظ هذه المظاهرة بكبرياء ووصف أهالي‮ ‬البرلس من خلال البرامج الحوارية انهم شوية عيال وأن شغلانة المحافظ‮ »‬أوسخ شغلانة‮«!!‬

تعامل‮ »‬عابدين‮« ‬مع المواطنين بأسلوب العسكريين وبدأ اتخاذ قرارات ضد المواطن البسيط وقام بفرض الإتاوات علي‮ ‬أهالي‮ ‬المحافظة بجمع تبرعات من‮ ‬3‮ ‬الي‮ ‬5‮ ‬جنيهات علي‮ ‬بطاقات التموين وأرسل منشورا الي‮ ‬جميع الادارات التعليمية بخصم عشرة جنيهات من كل معلم وثمانية جنيهات علي‮ ‬الطلاب بالمرحلة الثانوية وخمسة جنيهات علي‮ ‬المرحلتين الابتدائية والإعدادية‮.‬

واتهمه الأهالي‮ ‬بفرض اتاوة اجبارية عليهم وإهداره للمال العام بصرف مبالغ‮ ‬كبيرة تكاد تصل الي‮ ‬مليون جنيه علي‮ ‬عملية التجميل لاستقبال مجلس المحافظين الذي‮ ‬تأجل لأكثر من ثلاث مرات وفي‮ ‬كل مرة‮ ‬يتم تأجيله‮ ‬يقوم بصرف مبالغ‮ ‬أخري‮ ‬علي‮ ‬التجميل والغريب أن التجميل شمل منطقة واحدة وهي‮ ‬بداية من الجامعة وحتي‮ ‬ديوان المحافظة‮.‬

والمشكلة التي‮ ‬جعلت أهالي‮ ‬كفر الشيخ‮ ‬يتظاهرون ضد المحافظ هي‮ ‬قيامه بالاستيلاء علي‮ ‬مبلغ‮ ‬40‮ ‬مليون جنيه تبرعات الجامعة تم جمعها من مواطني‮ ‬كفر الشيخ في‮ ‬عهد المحافظ السابق اللواء صلاح سلامة بهدف إنشاء‮ ‬6‮ ‬كليات جديدة بالجامعة ومنها كلية للطب البشري‮ ‬وفي‮ ‬شهر اغسطس‮ ‬2008‮ ‬أقام عماد الطوخي‮ ‬المحامي‮ ‬دعوي‮ ‬قضائية ضد عابدين والدكتور فوزي‮ ‬تركي‮ ‬رئيس الجامعة ورئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر ووكيل وزارة التضامن الاجتماعي‮ ‬بالمحافظة للطعن علي‮ ‬امتناع المحافظ عن ايداع مبلغ‮ ‬التبرعات الذي‮ ‬جمعه من مواطني‮ ‬المحافظة علي‮ ‬مدار ثلاث سنوات كما تقدم المحامي‮ ‬صاحب الدعوي‮ ‬ببلاغ‮ ‬الي‮ ‬المستشار عبدالمجيد محمود

النائب العام والمستشار جودت الملط رئيس الجهاز المركزي‮ ‬للمحاسبات وإنذار علي‮ ‬يد محضر لرئيس المجلس المحلي‮ ‬للمحافظة السعيد هميسة لعدم إصدار قرار من المجلس في‮ ‬شأن الأموال العامة التي‮ ‬جمعها من المواطنين كتبرعات وعدم صرفها في‮ ‬الغرض الذي‮ ‬جمعت من أجله تطبيقا للقانون والدستور‮.‬

وأصدرت محكمة القضاء الإداري‮ ‬بكفر الشيخ حكما‮ ‬يلزم محافظ كفر الشيخ برد مبلغ‮ ‬الـ40‮ ‬مليون جنيه لصالح الجامعة تمت إضافتها لحساب صندوق الخدمات بالمحافظة والتي‮ ‬جمعها من المواطنين وقامت المحافظة بالإنفاق منها علي‮ ‬القطاع الصحي‮ ‬وتزويد المستشفيات بالأجهزة رغم وجود اعتماد خاص بها فتم رفع دعاوي‮ ‬قضائية أخري‮ ‬برد المبلغ‮ ‬مرة ثانية وقام عادل الشرقاوي‮ ‬المحامي‮ ‬برفع بلاغين للنائب العام خلال شهر فبراير الماضي‮ ‬2011‮ ‬ضد أحمد زكي‮ ‬عابدين منهما البلاغ‮ ‬رقم‮ ‬1104‮ ‬حول مبلغ‮ ‬الـ40‮ ‬مليون جنيه تبرعات تم جمعها في‮ ‬عهد المحافظ السابق وكان المحامي‮ ‬قد قام برفع دعوي‮ ‬قضائية رقم‮ ‬6734‮ ‬لسنة‮ ‬8‮ ‬بمحكمة القضاء الإداري‮ ‬بكفر الشيخ طلب فيها استرداد المبلغ‮ ‬بصفته أحد المتبرعين وبجلسة‮ ‬2010‭/‬6‭/‬23‮ ‬حكمت المحكمة باسترداد المبلغ‮ ‬مرة أخري‮ ‬إلا أن المحافظ الحالي‮ ‬لم‮ ‬ينفذ الحكم وطالب المحامي‮ ‬بعزل المحافظ وتغريمه وفقا للقانون‮.‬

والبلاغ‮ ‬الثاني‮ ‬الذي‮ ‬يحمل رقم‮ ‬1105‮ ‬عرائض النائب العام والخاص باستيلاء المحافظ علي‮ ‬أراضي‮ ‬الأوقاف وهي‮ ‬عبارة عن مساحة‮ ‬1800‮ ‬فدان لإرضاء النظام السابق لاستناده علي‮ ‬قرار رئيس الوزراء السابق رقم‮ ‬1856‮ ‬لعام‮ ‬2009‮ ‬الذي‮ ‬خول للمحافظين سلطة التصرف في‮ ‬الأراضي‮ ‬التابعة للأوقاف في‮ ‬إقامة مشروعات والاستفادة من الأرض بما‮ ‬يعود علي‮ ‬الأوقاف بنسبة‮ ‬60٪‮ ‬لصندوق خدمات المحافظة بنسبة‮ ‬40٪‮ ‬مما دفع المحافظة لإقامة مشروع اسكان مبارك في‮ ‬عدد من المدن بالمحافظة وغيرها من المشروعات التنموية بالمحافظة‮.‬

وأكد المحامي‮ ‬في‮ ‬بلاغه أن المحافظ استند علي‮ ‬قرار مخالف لإنشاء هيئة الأوقاف المصرية رقم‮ ‬180‮ ‬لعام‮ ‬1971‮ ‬وأضاف المحامي‮ ‬أن المحافظ أنفق حوالي‮ ‬200‮ ‬مليون جنيه علي‮ ‬إقامة بنية تحتية بساحل الطريق الدولي‮ ‬علي‮ ‬أرض ليست ملك المحافظة لذا طالب بتطبيق المادة‮ ‬123‮ ‬بتغريم المحافظ وعزله‮.‬

كما قام أكثر من‮ ‬200‮ ‬مواطن من أهالي‮ ‬قري‮ ‬بر بحري‮ ‬التابعة لقري‮ ‬الخريجين بمركز بلطيم بالاحتجاج علي‮ ‬قرار المحافظ

بتحويل الأراضي‮ ‬المستأجرة من هيئة الأوقاف الي‮ ‬مزارع سمكية تبلغ‮ ‬مساحتها‮ ‬180‮ ‬فدانا بقرار رئيس الوزراء المخلوع بولاية المحافظين علي‮ ‬أراضي‮ ‬هيئة الأوقاف لاستغلالها في‮ ‬إقامة المزارع السمكية‮.‬

وكان محافظ كفر الشيخ دائما‮ ‬يتحدي‮ ‬قرارات المجالس المحلية وعدم تنفيذه لأي‮ ‬قرار منها،‮ ‬ففي‮ ‬العام الماضي‮ ‬رفض طلبات الأعضاء بالمجالس المحلية بكفر الشيخ ودسوق حول إلغاء الرسوم الاجبارية علي‮ ‬المباني‮ ‬وقال‮: »‬اللي‮ ‬مش عاجبه‮ ‬يلجأ للقضاء‮« ‬مما أدي‮ ‬لانسحاب‮ ‬30‮ ‬عضوا من الجلسة اعتراضا علي‮ ‬أسلوب المحافظ وإصراره وقتها علي‮ ‬تحصيل الرسوم التي‮ ‬فرضتها المحافظة علي‮ ‬البناء الموحد وعدم التزامه بتعليمات رئيس الجمهورية المتنحي‮ ‬حسني‮ ‬مبارك وقدمت المجالس المحلية وقتها اعتراضا علي‮ ‬كتاب المحافظ لمخالفته للقانون وعدم مراعاته البعد الاجتماعي‮ ‬للمواطن وتم تسليم هذا الاعتراض للمحافظة‮.‬

كما ساعد المحافظ البعض علي‮ ‬محاربة الصيادين بإصدار قراراته بتجفيف بعض المساحات بمساعدة هيئة تنمية الثروة السمكية بتخريب البحيرات ومنها‮ ‬200‮ ‬فدان بمنطقة النقعة والزور والتي‮ ‬يعيش عليها ما‮ ‬يقرب من‮ ‬1500‮ ‬صياد بالشخلوبة بسيدي‮ ‬سالم وتشريدهم وكان وراء هذه الكارثة أحد أعضاء المجلس المحلي‮ ‬للمحافظة من أتباع الحزب الوطني‮ ‬بعد أن تقدم بطلب للمحافظ لتجفيف المساحة وادعي‮ ‬أنها لا تصلح للصيد الحر مع العلم أن جميع التقارير تؤكد صلاحيتها للصيد ويعيش عليها آلاف الأسر من أهالي‮ ‬الصيادين الذين‮ ‬يقومون بالصيد فيها منذ عشرات السنين وقام صيادو البرلسبعمل وقفة احتجاجية لقيام هيئة الثروة السمكية والقائمين علي‮ ‬الإشراف علي‮ ‬البحيرة نتيجة للتخريب الذي‮ ‬تشهده البحيرة من المهندسين المسئولين وقيامهم بتجفيف أجزاء من البحيرة وتأجيرها لهم وصلت المساحة التي‮ ‬تم تجفيفها الي‮ ‬ما‮ ‬يقرب من‮ ‬250‮ ‬فدانا ومنحها لأصحاب المزارع السمكية المجاورة للبحيرة‮.‬

وقام المحافظ بتهديد اهالي‮ ‬منشية فؤاد القبلية والبحرية بهدم منازلهم وطردهم منها لإقامة مشروعات علي‮ ‬الأرض المقامة عليها المنازل حيث أصدر قرارا بإزالتها لتوسعة الطرق وفتح شارع‮ ‬يخدم الأبراج السكنية الخاصة ببعض الشخصيات العامة بالمحافظة بحجة أن هذه المنازل بمنطقة عشوائية وبعدها أصدر قرارا آخر بهدم منازل منطقة منشأة فؤاد البحرية والمواجهة للمنطقة الأخري‮ ‬رغم أنها مقامة منذ أكثر من‮ ‬60‮ ‬عاما مما دفع المواطنين لرفع دعوي‮ ‬قضائية أمام محكمة القضاء الإداري‮ ‬ضد كل من رئيس الوزراء السابق ووزير التنمية المحلية السابق ومحافظ كفر الشيخ وأملاك الدولة طالبوا فيها بتقنين أوضاعهم ولكن عابدين أصر علي‮ ‬هدم منازلهم وقال‮: ‬سأزيل المنشية ومن عليها قام الأهالي‮ ‬بعمل وقفة احتجاجية أمام المحافظة لإلغاء القرار وأصروا علي‮ ‬الصمود أمام المحافظ حتي‮ ‬لو ضحوا بأرواحهم ورفضوا البديل بتسليمهم شققا بالمساكن الشعبية التي‮ ‬لا تسع لعدد أفراد الأسرة الواحدة‮.‬

شهد مشروع الإسكان الاقتصادي‮ ‬مفارقات‮ ‬غريبة ومهازل متعمدة بعد توزيع الشقق علي‮ ‬المعارف والمحسوبيات وقام عدد من الأسر الفقيرة من مركز الرياض بعمل وقفة احتجاجية اعتراضا علي‮ ‬تجاهل حقهم في‮ ‬الحصول علي‮ ‬مسكن نظيف بعد أن تقدموا بطلبات للحصول علي‮ ‬وحدات سكنية ضمن إسكان مبارك لمحدودي‮ ‬الدخل وفوجئوا بتحويله الي‮ ‬إسكان استثماري‮.‬

لجأ الأهالي‮ ‬الي‮ ‬محكمة القضاء الإداري‮ ‬بكفر الشيخ التي‮ ‬قضت بوقف بيع العمارات المطلة علي‮ ‬رافد الطريق الدولي‮ ‬الذي‮ ‬يصل عددها الي‮ ‬8‮ ‬عمارات والتي‮ ‬أقيمت علي‮ ‬أنها إسكان مبارك لمحدودي‮ ‬الدخل‮.‬

 

أهم الاخبار