فشل الصلح بين السلفيين والصوفية

محلية

الاثنين, 11 أبريل 2011 08:47
دمنهور- أ ش أ

فشلت جهود التصالح بجلسة الصلح التي عقدت الأحد بين السلفيين والصوفية لإنهاء الأزمة التي أعقبت هدم ضريح علي الرملي بحي صلاح الدين بدمنهور، وذلك بحضور الشيخ محمود أبو حبسة مدير مديرية الأوقاف بالبحيرة ود.جمال حشمت عضو مجلس شورى الإخوان المسلمين.

ورفض ممثلو الصوفية التوقيع على بيان الصلح إلا بعد اعتراف السلفيين بتحريم هدم القبور وإصدار فتوى بذلك الأمر الذى رفضه ممثلو السلفية، وأكدوا أنهم يرفضون هدم القبور، ولم يقوموا بهذا العمل الذى يؤدي إلى فتنة وفساد في المجتمع.
ونفوا تورطهم في التعدي على القبور بمحافظة البحيرة، مؤكدين أنه ليس كل ملتح سلفيا، وفى الوقت نفسه أوضحوا أنه ليس من حقهم ولا من حق الصوفية إصدار فتاوى شرعية بشأن هدم القبور من استمرارها.
وانسحب على أثر هذا الخلاف مدير مديرية الأوقاف والدكتور جمال حشمت الذين وقعا على بيان الصلح مع السلفيين بينما رفضت التوقيع عليه الصوفية.

أهم الاخبار