رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جوازات الإسماعيلية آيل للسقوط

محلية

الأربعاء, 07 نوفمبر 2012 17:44
جوازات الإسماعيلية آيل للسقوط
الاسماعيلية – نسرين المصرى

مشكلة حقيقية يعيشها مواطنو الإسماعيلية خاصةً رواد مكتب الجوازات والعاملين بداخله حتى وصل الأمر إلى أن هذه المشكلة أصبحت تهدد حياتهم داخل ذلك المبنى الواقع بمنطقتى ميدان شامبليون والأفرنج والذى تم بناؤه منذ أكثر من 50 عاما من قبل هيئة قناة السويس.

قامت وزارة الداخلية بتأجير ذلك المبنى لتخصيصه لقسم جوازات الإسماعيلية لخدمة المواطنين ولكن فى السنوات الأخيرة ساءت حالة المبنى وبدأت تظهر به العديد من التشققات والشروخ الأمر الذى أصبح يهدد حياة المواطنين والعاملين به كما أنه لم يعد يليق بتقديم خدمات للمواطنين هذا ما أكده وليد حسين أحد المواطنين الذين لهم تعامل مع قسم الجوازات.
وأشار إلى أن هناك صعوبات كثيرة تواجهنا كمواطنين أثناء استخراج جوازات سفر داخل القسم فالمكان المخصص للمواطنين ضيق جداً مما يساعد على ظهور زحام شديد للمواطنين أمام المكاتب، كما أنه لا توجد أماكن مخصصة للجلوس أو مقاعد ونظل ننتظر بالساعات تحت أشعة الشمس الحارقة

أو البرد القارص.
كما أن مدخل القسم يوجد به كثير من الحفر التى أدت إلى وقوع كثير من المواطنين خاصةً كبار السن، فضلا عن بلاعات الصرف الصحى المتواجدة فى مدخل المكتب مما يسىء إلى مبنى جوازات الإسماعيلية.
ويضيف أحمد اسماعيل أن المبنى قديم جداً وبه كثير من التصدعات والشروخ مما قد يهدد بحدوث كارثة للعاملين بداخله والمواطنين إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه فالمبنى لا يليق بخدمة المواطنين ولا يصلح بأن تقدم فيه خدمات بدرجة على قدر مستوى المواطنين القادمين إليه فهو حقاً يعد إساءة لمحافظة الإسماعيلية .
ومن ناحية أخرى أشار مصدر مسئول بمبنى الجوازات إلى أنه نظراً للحالة السيئة التى يعيشها المبنى فقد قامت إدارة مكتب الجوازات بعمل طلب الى اللواء جمال امبابى محافظ الاسماعيلية بشأن تخصيص
مكان بديل لإقامة مبنى جديد يليق بمكتب جوازات مقارنة بمكاتب الجوازات بالمحافظات الأخرى، وبالفعل تم تخصيص موقع بديل بمنطقة الفرسان بمساحة 340 متر مربع وذلك بقرار تخصيص رقم 357 لسنة 2008 الصادر من المحافظة وقامت وزارة الداخلية بتوفير الأجهزة اللازمة للعمل فى بدء التنفيذ ولكن عند عملية الحفر بالمنطقة المخصصة تم الكشف عن وجود مواسير للصرف الصحى المغطى على أعماق 3 أمتار.
حيث إن هذا الخط تم تنفيذه منذ أكثر من 25 عامًا ولم يظهر من خلال المعاينة قبل التخصيص مما أعاق عملية إقامة منشآت المبنى على المساحة التى تم تخصيصها فقامت إدارة مكتب الجوازات ووزارة الداخلية بعمل طلب للسيد المحافظ جمال إمبابى بتوفير مكان بديل مجاور للمكان السابق بنفس المساحة إلا أنه قام برفض ذلك الطلب رغم أن قرار التخصيص موجود ولكن المطلوب هو توفير مكان بديل يقع فى نفس المنطقة ولكنه أعطى أعذارًا غير مقنعة للرفض منها غياب المجالس المحلية وتعذر انعقادها وأنه يحتاج لاستطلاع رأى من إدارة الفتوى المختصة فى المجالس المحلية ضارباً بقرار التخصيص السابق عرض الحائط غير مبالٍ بأن هناك كارثة حقيقية قد تقع داخل مبنى جوازات الإسماعيلية سيكون ضحاياها مواطنين وعاملين أبرياء.

 

أهم الاخبار