رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أكد بعضهم أنهم يستخدمون "الجاز" بديلاً..

فيديو.مواطنون يكذبون تصريحات الرئاسة بأزمة البوتاجاز

محلية

الأحد, 30 سبتمبر 2012 13:51
فيديو.مواطنون يكذبون تصريحات الرئاسة بأزمة البوتاجاز
كتبت- تغريد سيد وأمانى صبحى:

أبدى من قابلتهم كاميرا "بوابة الوفد", اندهاشهم من تصريحات د. ياسر على - المتحدث باسم الرئاسة أمس-، والذى أكد فيها عدم وجود أزمة لمواد الطاقة من بنزين، وسولار وبوتاجاز.

حيث وصف "على زين" سائق ميكروباص تصريحات "ياسر على" بأنها كذب وأن الأزمة كما هى، مشيرا إلى أنه يقضى أكثر من خمس ساعات لتموين عربيته وأن من يثير الأزمة يريد خراب البلد.
فى حين ذكر "عمرو محمد" سائق "أن الأزمة اتحلت إلى حد ما وأن الطوابير فى محطات البنزين قد تناقصت بشكل كبير، وأن الأزمة استمرت ثلاثة أسابيع وذلك بسبب

بيع صفيحة البنزين فى السوق السوداء بـ 45 جنيها بينما هى فى الأصل بـ 23 جنيها".
وأكد "محمد يوسف" سائق أتوبيس مدرسى "أن الأزمة اتحلت قبل عودة المدارس  ولكنها عادت مرة أخرى ويوجد بعض محطات البنزين التى تضع رقابة من قبل الشرطة لحماية البنزين والسولار ولتنظيم الطوابير منعا للمشاجرات".
وعن أزمة أنابيب البوتجاز، قال "عشم محمود" صاحب محل منظفات: "أنا معنديش أنبوبة فى البيت وآخر مرة اشتريت من شهر وكانت بمائة جنيه من الشيخ زايد".
فى حين واجه "لطفى حسنين" - مواطن بالمعاش - هذه الأزمة باستخدام الجاز بدلا من الانابيب لأنها صعب الحصول عليها بسبب بعد مكان المستودع، وغلو ثمنها مشيرا إلى أن تصريحات ياسر على بأنها "أى كلام ودية مش حكومة" وأكد أن عهد مبارك أفضل" .
وتساءلت "زينب أحمد" -ربة منزل-: "مين معاه 100جنيه يجيب أنبوبة؟ نشحت أنبوبة ولا أكل.."، وأشارت إلى أنها تواجه الأزمة بأكل الشارع, واتفقت معها فى الرأى "أم إسلام" قائلة: إن الأزمة موجودة بشكل كبير. ويجب على المتحدث الرسمى النزول للمناطق الشعبية "مش يتكلم وهو قاعد فى القصر"، مشيرة الى أن أصحاب المخازن يقومون بتوزيع الأنابيب على من يدفع أكثر، وأضافت أنها كانت تأمل عيشة أفضل عند إنتخابها للرئيس "مرسى" .


شاهد الفيديو:

 

أهم الاخبار