رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجيزة تريد إسقاط «عبد الرحمن»

محلية

السبت, 25 أغسطس 2012 07:41
الجيزة تريد إسقاط «عبد الرحمن»علي عبد الرحمن محافظ الجيزة
كتب - سامي الطراوي

ينتظر المواطنون تغيير محافظ الجيزة بعد أن ضاقت بهم السبل في إيجاد حلول لمشاكل استوطنت بداخلهم منذ عشرات السنين، فمنذ قيام ثورة يناير والمواطنون يراوده الأمل بتحقيق حلم التغيير وامتلأت ربوع الأمل احلام البسطاء ولكنها انتهت جميعاً الى لا شىء.

فمنذ أن تولى الدكتور علي عبد الرحمن  محافظاً للجيزة عقب ثورة يناير 2011 ارتكب جرما في حق الدولة والمواطن بفتحه أبواب ديوان عام المحافظة على مصراعيه، وكانت تلك الاجراءات خطوة البداية في الانهيار وعدم السيطرة على مجريات الأمور في مختلف ربوع المحافظة، حتى تأكد المواطن الجيزاوي أن قيادات المحافظة وعلى رأسهم محافظ الجيزة لا يتحرك تجاه أي مشكلة الى برد الفعل فازادت حالات قطع الطرق واحراق عجلات السيارات في الطرق السريعة، وازدادت حالات الانفلات الأمني وتوقفت عمليات الانتاج داخل مصانع المحافظة وأصبحت المشاجرات

سمة اساسية على طوابير الخبز حتى وصلت الى القتل.
ووصلت مشاكل المواطنين  الى ذروتها في كثير من المناطق فخرج المئات من أهالي صفط اللبن بالشوم والسنج وأغلقوا ديوان المحافظة، وكسروا الأبواب الحديدية وتعدوا على أمن المحافظة بسبب انقطاع مياه الشرب والكهرباء.
وأكد المواطنون في محافظة الجيزة أن كل انجازات محافظ الجيزة في تلك الفترة هى استقبال المواطنين في مكتبه التي كانت تقوم بتحريض الأهالي بقطع الطرق إغلاقها امام امارة في تحد تام للقانون وكان مبرر المحافظ أن الوضع في تلك الأوقات لا يسمح إلا بتلك التصرفات وأنها توجيهات عليا!.
ومازالت القرى التي تنتشر في جميع ارجاء المحافظة تعاني الفقر الشديد في كافة مرافقها ولا تملك الحد الأدنى
من الخدمات الأساسية، وأعرب الكثير من أهالي الجيزة عن غضبهم من سوء ادارة المحافظ لكثير من القضايا المهمة في الكثير من مدن وأحياء المحافظة، فمياه الشرب النظيفة التي وعد بها المحافظ في بداية توليه المسئولية أن تدخل كل بيوت القرية في الشهور الأولى بعد الثورة لم يتحقق منها شىء فضلاً عن استمرار قيادات المجالس المحلية بالمدن والمراكز والقرى المشهود لهم بالفساد في مناصبهم، وأهمل بشكل عمدي مشاكل الصرف الصحي التي أغرقت معظم احياء المحافظة، وأصابت الكثير منهم بأمراض معدية خطيرة، وأرجع البعض الأهالي ان المشكلة الاساسية تكمن في عدم سيطرة المحافظ على مقاليد الأمور داخل المحافظة وأن من يقوم بتسيير الامور على هواهم هم معاونوه الذين يقومون بخداعه ويؤكدون له مراراً وتكراراً على استقرار الأوضاع بالمحافظة!
وطالبوا أهالي الجيزة من رئيس الجمهورية بالتغيير الشامل لموظفي المجالس المحلية فيما يسمى «بالدولة العميقة» وهذا ما فشل فيه محافظ الجيزة بعد الثورة وقالوا: إن تغيير المحافظين دون الالتفات الى تلك البؤر التي أصبحت سرطاناً متفشياً في أواصر الدولة لن يفيد.

أهم الاخبار