حجازي: الأقباط الأقرب لنا ـ بالفيديو

محلية

الخميس, 17 مارس 2011 09:24
كتب - عادل أنصاري:

صفوت حجازي

وصف د.صفوت حجازي ـ عضو مجلس أمناء الثورة ـ ملف الطائفية بـ"الشائك" محذرا من فتحه في هذا الوقت بالغ الخطورة ومن أن

النظام السابق كان يحلو له العبث بهذا الملف.

 

وأضاف، أن فتح هذا الملف وفي مثل هذا الوقت لا يجوز من قِبل المسلمين ولا المسيحيين، مشيرا إلى أنه كان من الداعين إلى قانون دور العبادة الموحد، وأن هناك مسئولية وطنية على كاهل المصريين جميعا من عنصري

الأمة لا تحتاج تدخلا من المتطرفين سواء من مسلمين أو من أقباط المهجر الذين يحملون جواز سفر أمريكيا .

وبشأن أقباط المهجر، قال: إن أرادوا العيش معنا عليهم أن يمزقوا جوازات سفرهم الأمريكية فمسيحيو مصر هم الأقرب إلى مسلمي مصر، فالمسيحيون هم الذين يحمون مسلمي مصر ومسلمو مصر هم الذين يحمون المسيحيين، مشيرا إلى

التلاحم أثناء ثورة 25 يناير .

وأكد على أن المسيحي المصري إن لم يجد مكانا للعبادة سيجد بيوت ومساجد المسلمين مفتوحة له؛ وكذلك المسلم إن لم يجد مكانا يعبد الله فيه فبيوت المسيحيين وكنائسهم مفتوحة له في إطار من الحب والاحترام المتبادل.

وقال حجازي: إن الجهل بالمسيحية من قبل المسلمين والجهل بالإسلام من قبل المسيحيين سبب أساسي لما نجده من خلاف ، فالمعتقد والعبادة ثوابت لا تمس من كلا الطرفين، باستثناء ذلك فمصر كانت تعيش بلا تفرقة وهذا ما وجدناه في الإسلام .

شاهد الفيديو

أهم الاخبار