رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جدل حول اختيار القيادات الجامعية

محلية

الاثنين, 14 مارس 2011 17:55
كتب‮ - ‬زكي‮ ‬السعدني‮:‬

طالب أساتذة الجامعات من مختلف الاتجاهات السياسية في‮ ‬أول اجتماع للحوار الذي‮ ‬دعا إليه الدكتور عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي‮ ‬بالرحيل الفوري‮ ‬وتطهير الجامعات من الوجوه الفاسدة التي‮ ‬أساءت لأعضاء التدريس والطلاب طوال الفترة الماضية في‮ ‬عهد النظام السابق

وكانت بمثابة عصا لأمن الدولة داخل الكليات‮. ‬كما طالب الأساتذة بالرحيل الفوري‮ ‬لقيادات رعاية الشباب التي‮ ‬أذلت الطلاب طوال السنوات الماضية وحرمتهم من ممارسة حقهم المشروع في‮ ‬خوض الانتخابات الطلابية وخاصة التيارات المعارضة للنظام‮.‬
وأكدت المجموعة المشاركة في‮ ‬الحوار علي‮ ‬إسقاط القيادات الفاسدة من العمداء ورؤساء الأقسام أو إجبارهم علي‮ ‬الاستقالة لكي‮ ‬يعود الاستقرار إلي‮ ‬الجامعة ويتوقف الطلاب عن التظاهر بالكليات للمطالبة برحيل القيادات التابعة للنظام السابق‮. ‬وشددت المناقشات التي‮ ‬شارك فيها الدكاترة محمد أبوالغار وعبدالجليل مصطفي‮ ‬وعادل عبدالجواد وأبوالمكارم ومعتزة خاطر وعبدالله
سرور وعصمت زين العابدين وحسن نافعة وعواطف عبدالرحمن وأحمد زايد وعصام حشيش وسيد دسوقي‮ ‬وشيرين أبوالمجد وسمير رياض وطلبة عويضة وممثلون للشباب من المجتمع المدني‮ ‬علي‮ ‬ضرورة اجراء الانتخابات الطلابية بحرية ونزاهة والسماح لجميع التيارات السياسية بخوض الانتخابات وعدم تدخل إدارات الكليات في‮ ‬العملية الانتخابية،‮
‬وتم الاتفاق خلال الاجتماع علي‮ ‬إجراء اختيار عمداء الكليات مبدئيا بالاختيار عن طريق تشكيل لجنة من أعضاء هيئة التدريس بالكلية لترشيح‮ ‬3‮ ‬أسماء من الأساتذة بالكلية وعرضهم علي‮ ‬رئيس الجامعة لاختيار العميد من بينهم ويكون ذلك باتفاق جميع أعضاء التدريس من خلال اللجنة ويتم تنفيذ هذا الإجراء بشكل مؤقت ولحين التوصل إلي‮ ‬الاتفاق النهائي‮ ‬علي‮ ‬النظام الجديد لاختيار
القيادات الجامعية‮.
‬أكد الدكتور عادل عبدالجواد الأستاذ بهندسة القاهرة وعضو لجنة الحوار انه تم الاتفاق علي‮ ‬عرض ميزانيات الجامعات والوحدات ذات الطابع الخاص ومرتبات القيادات الجامعية بصورة علنية وشفافة علي‮ ‬صفحة الإنترنت‮. ‬وشهدت المناقشات جدلا واسعاً‮ ‬حول آلية اختيار القيادات الجامعية ولم‮ ‬يتم الاتفاق علي‮ ‬صيغة محددة لاختيار القيادات،‮
‬انقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض لنظام الانتخاب الحر المباشر أو تشكيل لجنة من بين أساتذة الجامعة المشهود لهم بالنزاهة والكفاءة والحيادية لاختيار بعض الأسماء وتقديمها إلي‮ ‬وزير التعليم العالي‮ ‬لرفعها إلي‮ ‬القيادة السياسية لاختيار رئيس الجامعة من بينهم‮. ‬
يتم اختيار أعضاء اللجنة بالانتخاب ويعرض عليها برامج المرشحين لتولي‮ ‬منصب رئيس الجامعة وتفاضل بينها لاختيار الأميز منها ورفعها إلي‮ ‬القيادة السياسية لاختيار رئيس الجامعة،‮ ‬تم اختيار الدكتور جلال عبدالحميد مستشار الوزير كمنسق عام للحوار وتقرر تشكيل مجموعات عمل من أعضاء لجنة الحوار لإعداد أوراق عمل حول البحث العلمي‮ ‬والإدارة والحوكمة وأعضاء التدريس والمعاونين والطلاب والخريجين وبرامج ومشروعات التصوير ودور الجامعات في‮ ‬حماية الثورة وإعادة تقييم الجامعات الخاصة‮.‬

أهم الاخبار