رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى غياب نواب الإخوان:

الجنزورى يوافق على مشروعات تنموية ببورسعيد

محلية

الأربعاء, 09 مايو 2012 17:00
الجنزورى يوافق على مشروعات تنموية ببورسعيد د. كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء
بورسعيد – عبدالرحمن بصلة :

 استياء شعبى كبير من الشارع البورسعيدى تجاه نواب الحرية والعدالة الذين رفضوا حضور الاجتماع الهام والحيوى لنواب بورسعيد مع الدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزراء وبتنسيق من ابنة بورسعيد الدكتورة فايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولى.

وبحضور وزراء الإسكان والنقل والصناعة ورؤساء هيئات الثروة السمكية والتنمية الزراعية ومساعدي وزير الصحة واللواء أحمد عبدالله محافظ بورسعيد لبحث عدد من القضايا الهامة التى تهم المواطن البورسعيدى فى كافة مجالات التنمية الشاملة.
فضل نواب الإخوان الالتزام الحزبى بمقاطعة مجلس الوزراء عن مصلحة البورسعيدية الذين كان لهم الفضل فى وجودهم كنواب للشعب، وقد حضر الاجتماع كل من البدرى فرغلى ومحمد كمال جاد وعلاء البهائى ورشيد عوض وحامد الدالى، واعتذرت عن عدم الحضور رضا نور الدين لسفرها خارج البلاد بينما تغيب نواب الحرية والعدالة أكرم الشاعر وعلي درة ومحمد صادق وجمال هيبة ومحمد شتات وأحمد محمد.
ولعل عدم وجودهم هو ما دفع الدكتور"الجنزورى" للموافقة على عدد من المشروعات التى تقدم بها المحافظ وكان من بينها:
حل مشكلة المساكن الآيلة للسقوط التي تهدد أكثر من 600 أسرة بورسعيدية يقطنون بمساكن الأمين والسلام وناصر، حيث وافق رئيس مجلس الوزراء على إتخاذ الإجراءات الفورية لبناء 400 وحدة سكنية بتكلفة 40 مليون جنيه من بين 960 وحدة سكنية سيتم بنائها وتسهم المحافظة في بناء 16 عمارة سكنية منها ما هو بالجهود الذاتية.
كما تمت الموافقة على إنشاء  محطات رفع ومعالجة لحل مشكلات الصرف الصحي بالمحافظة وإنشاء الشركة القابضة بإشراف هيئة قناة السويس وبعض هذه المحطات مدرج في موازنة العام المالي الحالي وأخري في القادم بتكلفة إجمالية تقدر بـ90 مليون جنيه، ووافق وزير الصناعة على تدبير 90 مليون جنيه لمنع الصرف الصناعي في بحيرة المنزلة للحفاظ على الثروة السمكية والحياة البيئية داخل البحيرة ، وتطوير البحيرة وتدشين كراكة كبري لتطهيرها، وحل مشكلة الصيادين الذين قطعت أرازقهم بسبب  تجفيف 85 ألف فدان من بحيرة المنزلة، وأشار

الجنزوري لدراسة إمكانية تعويضهم بأراضى زراعية.
كما طالب بسرعة عقد إجتماع مشترك بين هيئة التنمية الزراعية والهيئة العامة للثروة السمكية لحل مشكلة المزارع  السمكية وتقنين الأراضي المقامة عليها ودراسة الطلبات المقدمة من أصحاب تلك الأراضى.
إستعرض اللقاء أيضاً مبادرة قامت بها مجموعتين من الشباب خريجي كلية الزراعة والدبلومات الزراعية ببورسعيد يتعدي عددهم المائة حيث طالبوا بمنحهم قطع أراضي لزراعتها بجنوب بورسعيد وإستغلالها للزراعة بتيسيرات وتم الموافقة علي المبادرة وتخصيص الأراضي لهم وسيتم عقد إجتماع قريبا والإتفاق علي الأراضي للمساهمة في خلق فرص عمل وتحقيق الأمن الغذائي.
وأيضا دراسة مد مهلة تقنين أوضاع مالكى المنازل الريفية وتخفيض الرسوم اللازمة للتسجيل من 500 جنيه إلى 100 جنيه.
وفى المجال الصحى فقد تمت الموافقة على دعم قطاع الصحة بمبلغ 16 مليون جنيه لإنشاء وحدة للغسيل الكلوي جديدة بمستشفى بورسعيد العام، و2 مليون جنيه لمستشفي الرمد ونصف مليون جنيه لتجهيز غرفة للعناية المركزة بمستشفى المصح البحري ومليون و500 ألف جنيه لتطوير مركز الإستقبال بمستشفي بورفؤاد.
كما تدرس وزراة الإسكان والتعمير والمجتمعات العمرانية الجديدة مشروع  نقل ملاحات بورفؤاد الي موقع آخر حتى يتم الإستفادة من الأراضي التى تشغلها لبناء وحدات سكنية جديدة وعرض اللواء أحمد عبد الله محافظ بورسعيد تخصيص قطعة أرض بديلة لشركة المكس للملاحات بمنطقة شرق بورسعيد بديلا لقطعة الأرض المنتهي مدة إيجارها من المحافظة والتي تبلغ مساحتها 1640 فدان لإقامة مجتمع عمرانى جديد وتعد نقلة حضارية كبرى لمخطط الإسكان في بورسعيد.
وأكدت وزيرة التخطيط والتعاون الدولى على موافقة مجلس الوزراء أن نصيب بورسعيد من المشروع القومي للإسكان 15 ألف وحدة سكنية بالإضافة الي الوحدات الأخري التي تم التعهد ببنائها للمساكن الآيلة
للسقوط ليصبح مايتم بناءه فى بورسعيد المرحلة القادمة حوالي 21 ألف وحدة سكنية بمعدل 4 آلاف وحدة سنويا لمدة 5 سنوات وهى كفيلة بحل مشكلة الإسكان نهائيا فى بورسعيد. 
وأكد الدكتور جلال السعيد وزير النقل إنشاء جهاز جديد لمشروع شرق بور سعيد خلال الفترة القادمة وإقامة مركز عالمي للنقل في بور سعيد، وأنه سيقوم الأسبوع القادم بوضع حجر الأساس للطريق الجديد الذى يربط ما بين بين شرق بورسعيد ومعدية الرسوة بطول 6  كيلومترات وبتكلفة تقدر بـ 60 مليون جنيه كانت وزارة التخطيط قد رصدت له 20 مليون جنيه قبل نهاية العام المالي الجاري،  وإدراج 27 مليون جنيه أخرى في خطة العام المالي القادم لتنفيذ  مشروع إنارة الطريق الدائري حول مدينة بورسعيد والذي يمتد لمسافة 20 كيلومترا .
وتمت الموافقة على طرح الأراضي اللازمة لإنشاء ساحة حاويات جديدة علي مساحة 70 ألف  متر لخدمة الميناء الغربى، وإعتماد 2 مليون دولار لشراء عربة متحركة مزودة بأجهزة للكشف علي محتويات الحاويات في الميناء منعا لتهريب المخدرات والأسلحة والممنوعات وقد وافقت وزيرة التخطيط والتعاون الدولى علي أن تدبير مليون دولار فورا من  الوزارة لشراء العربة بإعتبار أن هذه الأجهزة  ضرورية لتحقيق الأمن القومي لمصر.

وأشار اللواء أحمد عبد الله محافظ بورسعيد إلى موافقة المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة علي توسيع ميناء شرق بورسعيد بمسافة 20 كيلو مترا ليصبح 72 كيلو مترا مما يعتبر خطوة هامة للمساهمة في تعظيم المنطقة الصناعية للميناء وإنشاء منطقة الخدمات البحرية واللوجستيات والأنشطة الإستثمارية في الميناء وزيادة فرص العمل لأبناء بورسعيد.
وأضاف أنه يدرس عددا من العروض لتشغيل مطار بورسعيد منها عرضين حتي من شركة طيران عربية لتنظيم رحلتين أسبوعيا ذهابا وإيابا من وإلي دبي والثانية من إحدي شركات الطيران التركية لتنظيم رحلتين أسبوعيا ذهاب وإيابا من وإلي مطار إسطنبول، وأنه إلتقى مع المستثمرين وأصحاب شركات الطيران وممثلي شركة مصر للطيران لبحث آليات تكثيف تشغيل المطار وتحقيق أقصي إستفادة لدعم السياحة والإستثمار بالمحافظة بالتعاون مع شركات الطيران الخاصة.
وأكد المحافظ أنه إلتقى مع محمد خشمان رئيس مجلس إدارة الشركات الأردنية للطيران والتي تقدر إستثماراتها بـ800 مليون دولار وأنه أبدى إستعداده لتشغيل مطار بورسعيد وتطويره وإنشاء عدد من المشروعات الخدمية الأخرى فى المجال السياحى وزيادة السعة الفندقية لجذب السياح لبورسعيد التى تتميزبموقع فريد جاذب للإستثمار فى عدد من المجالات بعد توفير وسائل النقل البحرية والجوية .
 

أهم الاخبار