د. ويب: التعديلات تقضي على الاستبداد

محلية

الاثنين, 28 فبراير 2011 14:00
كتب - جبريل محمد:


اعتبرت صحيفة جنوب أفريقية أن التعديلات الدستورية الجديدة التي أعلن عنها السبت الماضي وتتضمن تقليص فترات الرئاسة إلى فترتين فقط كل منهما أربع سنوات وجعل شروط الترشح للرئاسة أكثر سهولة، يضع مصر على طريق الديمقراطية، ويجنبها العودة إلى النظام الديكتاتوري الذي ظلت في عهدته طيلة 30 عاما. وقالت صحيفة "ديفينس ويب" في عددها الصادر اليوم الإثنين إن التعديلات الدستورية الجديدة ستجعل مصر مثالا يحتذي به في المنطقة ويمكن أن تقدم مثالا لغيرها من الدول التي ثارت على الأنظمة المستبدة، مثل تونس، وليبيا، والرئيس السوداني الذي يواجه الآن ثورة.

وتضيف الصحيفة في موضوع بعنوان "بعد 30 عاما من حكم مبارك مصر تحد من السلطات" إن إعلان التعديلات الدستورية هو علامة بارزة على طريق مصر نحو انتخابات نزيهة وشفافة

ينظمها المجلس العسكري، والتي يأمل المصريون أن تكون فاتحة لعهد جديد من الديمقراطية.

ونقلت الصحيفة عن محمد الكتاتني الرئيس السابق للكتلة البرلمانية لجماعة الإخوان قوله: " إن جعل أقصى مدة يقضيها الرئيس في السلطة ثماني سنوات.. سيتم القضاء على الاستبداد نهائيا".

وقال القاضي المتقاعد طارق البشري، رئيس لجنة التعديلات :" إن الانتخابات ستخضع لإشراف قضائي... والتعديلات جعلت الترشيح للرئاسة أكثر مرونة بكثير".

والتقط أبو العلا ماضي مؤسس "حزب الوسط" طرف الحديث من البشري وقال إن:" هذه التعديلات ستغلق جميع منافذ النظام الاستبدادي.. وكنا نتمنى هذا".

ورغم هذه التعديلات، إلا أن بعض المراقبين - بحسب الصحيفة- يقولون إن البلاد لا تزال بحاجة إلى دستور جديد تماما، حتى بعد التعديلات، مازال الدستور مليئا بالتناقضات ويمنح الرئيس الكثير من السلطات، وغيرها من العيوب.

أهم الاخبار