رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الإدارى" يؤجل نظر وقف انتخابات الزراعيين لـ ١٤ إبريل

محلية

السبت, 17 مارس 2012 16:30
الإدارى يؤجل نظر وقف انتخابات الزراعيين لـ ١٤ إبريلاعضاء لجنة الزراعيين يتظاهرون امام مجلس الدولة
كتبت - مونيكا عياد:

قررت الدائرة الاولى بمحكمة القضاء الادارى برئاسة المستشار عبدالله ابوالعز رئيس مجلس الدولة تأجيل نظر وقف انتخابات نقابة الزراعيين إلى جلسة 14 ابريل المقبل للاطلاع على المستندات.

 

وشهدت الجلسة احداثا ساخنة هتف المحامون عن حركة زراعيين ضد الفساد

«الانتخابات كلها مزورة.. خلصنا من الحزب الوطنى طلعلنا الاخوان»، ودفع محامى الحركة بالطعن على الانتخابات شكلا وموضوعا وطلب سرعة حجزها للحكم، وطالب محامى النقابة بالتأجيل للاطلاع على المستندات المقدمة.

ونظم اعضاء نقابة الزراعيين وقفة احتجاجية امام سلالم مجلس الدولة، احتجاجا على تزوير الانتخابات  على مستوى الجمهورية فى النقابات الفرعية والرئيسية، واختلاس 160 مليون من صندوق المعاشات و6 ملايين من صندوق الرعاية الصحية أكد ومحسن هاشم منسق حركة زراعيين ضد الفساد، أنه تقدم ببلاغ الى النائب العام بهذا الشأن، وتم تحويله الى جهاز الكسب غير المشروع.

وردد المتظاهرون عدة هتافات منها «النائب العام ساكت ليه انت خايف ولا ايه»، «ياللعار ياللعار الزراعيين تحت الحصار»، «الاخوان المسلمين والفلول زوروا انتخابات نقابة الزراعيين» ،«هو جمعة عاوز ايه عاوزنا نبوس رجليه».

كما حملوا عدة لافتات تدين تزوير الانتخابات ومنها حركة زراعيين ضد الفساد «ايوه هنهتف ونقول عبد السلام جمعة من الفلول».

يذكر ان حركة زراعيين ضد الفساد تم انشاؤها عقب ثورة 25 يناير لمحاربة الفساد فى نقابة الزراعيين وانضم اليها مؤسسة ائتلاف المهندسين الزراعيين للتنمية  وقال فتحى عوض رئيس مجلس الامناء ان هدف المؤسسة الحفاظ على حقوق المهندسين الزراعيين معترضا على اجراءات  انتخابات نقابة  الزراعيين ووصفها بالعوار، وطالب بإعادة الانتخابات فى يناير القادم وتصحيح قانون 31 لسنة 66 الذى جاء تحت مسمى الجمهورية العربية المتحدة. 

وأكد محسن هاشم منسق حركة زراعيين ضد الفساد ان الانتخابات تكلفت 9 ملايين جنيه وان المرشحين حصلوا على كشوف الجمعية العمومية قبل الانتخابات بشهر، وقدموا استمارات انتخابية غير مختومة وتم اثبات ذلك فى بلاغ للنائب العام لوقف اعلان النتيجة، والغاء الانتخابات التى شابها التزوير حيث تم التصويت للمتوفين. واضاف ان عبدالسلام جمعة كان عضوا بلجنة السياسات بالحزب الوطنى وتحالف مع الاخوان المسلمين للفوز بمنصب النقيب.

وأكد محمود الفقى مقدم الدعوى امام الدائرة الاولى بمجلس الدولة والتى تطالب بوقف انتخابات النقابة قائلا: الاخوان عاوزين يخطفوا وأكد ان بعض المرشحين من داخل المجلس القديم اشتركوا فى

الاشراف على الانتخابات وقاموا بتزويرها بحذف اسماء المرشحين عدا الاخوان وطالب بتصحيح اجراء الانتخابات، ووقعت مشادات كلامية بين امن مجلس الدولة مع المتظاهرين لمنعهم من دخول المجلس بمكبرات الصوت وسمح لهم بالوقوف على سلالم المجلس فقط.

 ووصف بيان حركة زراعيين ضد الفساد عبد السلام جمعة «بأبو القمح الفاسد»

وانه الساعد الايمن ليوسف والى والقيادى بالحزب الوطنى المنحل وأنه سرعان ما تحول بدرجة 180 درجة وتحالف مع جماعة الاخوان المسلمين الذين افسدوا نقابة الزراعيين على مدار 20 عاما وقاموا بتشكيل لجنة للاشراف على الانتخابات من اعضاء المجلس القديم وقالوا «توليفة فلول +إخوان = انتخابات مزورة».

وذكر البيان ان حزب الحرية والعدالة تقمص نفس دور الحزب الوطنى المنحل وأصبح «الحزب الوطنى الجديد»، حيث قام بشطب اسماء المهندسين الزراعيين اعضاء الجمعية العمومية وابقى على اعضاء الاخوان المسلمين.

واشار البيان إلى ان جموع الزراعيين يستنكرون تزوير نتائج الانتخابات وسيبدأون فى اتخاذ كافة الاجراءات القانونية عن طريق الطعن امام مجلس الدولة وهددوا بالاعتصام فى مختلف المحافظات داخل مقر نقابة الزراعيين وفضح وكشف التزوير والتواطؤ الذى حدث بين اللجنة المشرفة على الانتخابات وعلى رأسها المستشار على فهمى المغربى الذى اشرف على عمليات التزوير على حد قولهم.

فيما وصفت الحركة ان ما حدث من تزوير ارادة الزراعيين هو وصمة عار فى جبين جماعة الاخوان المسلمين الذين مارسوا تزوير اصوات الزراعيين على مستوى الجمهورية لصالح اشخاص لم يسبق لهم ان دخلوا من باب النقابة ولم يشاركوا فى اى نشاط نقابى.

أهم الاخبار