رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طوارئ بمحافظة الدقهلية للحفاظ على الثروة الحيوانية

محلية

الجمعة, 09 مارس 2012 07:32
طوارئ بمحافظة الدقهلية للحفاظ على الثروة الحيوانية
المنصورة ـ محمد طاهر

أعلنت محافظة الدقهلية حالة الطوارئ القصوى بمديرية الطب البيطري والإدارات والوحدات البيطرية  التابعة لها بجميع مراكز المحافظة  للتصدي لمرض الحمى القلاعية الذي يصيب الحيوانات " الجاموس والبقر و الأغنام " بهدف الحفاظ علي الثروة الحيوانية المصدر الرئيسي للبروتين الحيواني وحرصا علي صحة وحياة المواطنين لأن المرض من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان وذلك بعد التأكد من تحور الفيروس .

وصرح اللواء صلاح الدين المعداوي " محافظ الدقهلية " أنه تم إعلان حالة الطوارئ من خلال إنشاء غرفة عمليات مركزية لتلقي الشكاوى والبلاغات عن الحالات المصابة من الحيوانات وكذلك تشكيل لجان فحص طب بيطري بجميع الإدارات البيطرية بمراكز المحافظة للمرور الدوري علي مربي الماشية لإتمام عملية الفحص .
وأكد أنه قد  تم اتخاذ عدة إجراءات وقائية في حالة اشتباه

بين الحيوانات وشملت الإجراءات سرعة الإبلاغ عن الحالات المشتبه فيها بأقرب وحدة بيطرية وعزل الحيوانات المريضة عن السليمة وعدم دخول أو خروج أي حيوانات من وإلي الحظيرة وعمل غسول للفم والحيوانات المصابة بمحلول بيكربونات الصوديوم 5% ورش جميع الحظائر والحيوانات بمحلول بها   .
وتوقع  الدكتور محمدين يوسف محمدين " وكيل وزارة الطب البيطري  بالدقهلية "  ارتفاع عدد الإصابات بالحمى القلاعية ونفوق حيوانات جديدة يوم بعد يوم لسرعة انتقال الفيروس في الجو حيث يسهل انتشاره مع سرعة الرياح ليتعدى في الساعة الواحدة مسافة المئات من الكيلو مترات و يصعب معه كل التحصينات مع تحور للفيروس ونوعه إلا أن ما
يحدث من تحصين هو نوع احترازي لإنقاذ ما يمكن من الثروة الحيوانية ودائما ما تأتي النتائج بنسبة 70 % فقط ...
وقد اجتاحت الحمي القلاعية الثروة الحيوانية بقرية أويش الحجر وميت بدر خميس بمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية بعد نفوق أكثر من 300 رأس ماشية خلال العشرة أيام الماضية في ظل نقص أطباء مديرية الطب البيطري  وارتفاع روشتة   الزيارة الواحدة لعلاج الحيوانات المصابة وهو ما جعل الأهالي يصرخون من تكاليف العلاج و نفوق الماشية كما أن حالة الرعب دخلت مربي الماشية من صغار الفلاحين حيث أكد محمود سامي عبد الغني من مركز محلة الدمنة  أن لدية من رؤوس الماشية رأسي جاموسي وبقرة ورضيع وهي رأس مال ثلاث شباب من أشقائه وتمثل كل ثروة الأسرة ورغم التحصينات وعدم ظهور أعراض المرض في هذه المنطقة ألا أننا أصبحنا في رعب شديد وخوف من أصابتهم بهذا  الفيروس اللعين ولهذا نتناوب في ملاحظتهم ليل نهار وتدعوا الله أن تمر هذه الكارثة بسلام ..  ...


 

أهم الاخبار