بلاغ للتحقيق في ثروة محافظ السويس

محلية

الأحد, 13 فبراير 2011 16:26
السويس – عبدالله ضيف:


بدأت الأمور تعود إلي طبيعتها في السويس وانتظم العمل في معظم المصانع والشركات والجهات مع تكثيف الجهود لتعويض الخسائر وزيادة الإنتاج. واستمر اختفاء اللواء محمد سيف الدين جلال محافظ السويس الذي لا يختبأ تحت حراسة قوية في استراحته في بورتوفيق منذ اندلاع ثورة الشعب يوم 25 يناير الماضي.

واكتفي سيف الدين جلال طوال أيام الثورة بإصدار البيانات الحماسية هاتفياً للقنوات الفضائية من مخبئه السري زاعماً فيها علي غير الحقيقة بتوافر

آلاف الوظائف الشاغرة وآلاف الشقق الخالية وتوصيل رغيف الخبز للمواطنين إلي منازلهم وزيادة أجور العاملين في المصانع والشركات والجهات وصرف جميع مستحقاتهم وغيرها من الأمور الوهمية.

في الوقت الذي تنامت فيه البطالة بالسويس وامتدت فترة انتظار الدور في شقق المحافظة إلي 12 سنة وامتدت طوابير الخبز أمام المخابز لكيلو متر، وبلغ عدد المصانع والشركات التي قام العاملون فيها بتنظيم إضرابات واعتصامات فيها خلال اليومين الأخيرين للثورة 30 شركة ومصنعا.

 

أهم الاخبار