رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بسبب ارتفاع أسعار الغزول وتصدير الأقطان

"الملابس الجاهزة": صناعة النسيج مهددة

محلية

الثلاثاء, 18 يناير 2011 13:16
كتبت – هدى بحر:


هددت أزمة الغزول بتوقف مصانع الغزل والنسيج وبدت المخازن خاوية من القطن والغزول تماماً. تسبب استمرار تصدير القطن للخارج، بدعوى استفادة الفلاح من ارتفاع الأسعار عالمياً، في عجز كبير بالإنتاج ولم يفلح قرار إلغاء الجمارك على الغزول في تعويض نقصه بالسوق المحلي.
قال المهندس يحيى زنانيري نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة بغرفة القاهرة

التجارية إن قرار إلغاء الجمارك على الغزول المستوردة لا تأثير له على الإطلاق في ظل الرسوم الجمركية المتدنية والتي تصل إلى 5% وأمامه الارتفاع القياسي للغزول عالمياً والتي تجاوزت نسبة الـ100%.
طالب "زنانيري" بإلغاء ضريبة المبيعات المفروضة على الغزول البالغة 10%.
يذكر أن الجمارك المفروضة على الملابس الجاهزة بلغت 30%، بينما هي على النسيج 10%.
وكانت الشعبة برئاسة "محمود الداعور" قد عقدت اجتماعاً أمس الأول طالبت خلاله بتحديد الأسعار الاسترشادية للغزول والأقمشة لتتناسب مع الأسعار العالمية. والأسعار الاسترشادية تحددها الجمارك بالتعاون مع الجهات المعنية بالغرف التجارية والصناعية للغزول والملابس.
وناقش الاجتماع رفض أعضاء الشعب قرار التجارة الخارجية والصناعة بتنظيم الأوكازيون طوال العام "لإضراره بتجار الملابس والفوضى التي سيحدثها عند تطبيقه بعيداً عن الوزارة".

أهم الاخبار