القوصى: غير راضٍ عن أداء بعثات الحج

محلية

الأربعاء, 09 نوفمبر 2011 12:36
مكة المكرمة- أ ش أ:

أبدى د. محمد عبدالفضيل القوصى وزير الأوقاف رئيس بعثة الحج الرسمية عدم ارتياحه ورضائه عن مستوى الخدمات التى قدمت إلى الحاج المصرى خلال موسم الحج الجارى على الرغم من الجهود الكبيرة التى بذلوها لخدمة الحجاج.

وقال إن ذلك تسبب في ثورة غضب الحجاج لدرجة أن أحد الحجاج نام أمام سيارته في عرفات حتى يمنعه من مغادرة المكان أثناء النفرة بسبب تأخر نفرة الحجاج بسبب الشلل الذي حدث في حركة المرور وعدم وصول الحافلات التي تقلهم الى المزدلفة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى

عقده الدكتور محمد عبدالفضيل القوصى وزير الأوقافى رئيس بعثة الحج الرسمية بحضور السفير على العشيرى قنصل مصر العام بجدة.
وأوضح القوصى أنه حرص على المرور على الحجاج دون الكشف عن هويته للوقوف على مستوى الخدمة المقدمة للحجاج بشكل فعلى، وحتى يستطيع أن يكون صورة واقعية عن تلك الخدمات.
وأضاف أن الصعاب والتحديات التى واجهت الحجاج هذا العام تتمثل فى مشاكل التسكين؛ حيث إن هناك فنادق بالمنطقة المركزية المحيطة
بالحرم المكى الشريف ولكن مستوى الإقامة بها متواضع للغاية، وأخرى بعيدة عن الحرم المكى الشريف ولكن الإقامة بها متميزة، مشيرا إلى أنه يجب فى السنوات المقبلة مراعاة المواءمة بين قرب أماكن الاقامة من الحرم وبين مستوى الخدمة المقدم بها.
وتابع: "إن ثانى التحديات التى واجهت الحجاج تتمثل فى مشكلة التصعيد من مكة المكرمة إلى عرفات ومنه إلى المزدلفة ثم منى.. والمسئولية فى تلك المشكلة تقع على عاتق السلطات السعودية، نظرا لقيام النقابة العامة للسيارات بنقض اتفاقها مع بعثة حج القرعة والخاص بتوفير حافلات لنقل الحجاج فى إطار ما يسمى بخدمة الرد الواحد، وهو ما أدى إلى تأخر نفرة الحجاج إلى المزدلفة ومنها إلى منى".

أهم الاخبار