رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ندوة.. مستقبل الحوار والتعايش بين الأديان

محلية

الأربعاء, 12 يناير 2011 08:09
كتب -احمد محمد:

ندوة.. مستقبل الحوار والتعايش بين الأديان

أقام صالون غازي الثقافي العربي برئاسة د. غازي عوض الله ندوة بعنوان "مستقبل الحوار والتعايش بين الأديان

والثقافات في القرن الحادى والعشرين" بقصر ثقافة الجيزة.

جاءت الندوة ضمن خطة الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة د. أحمد مجاهد لتنمية الوحدة الوطنية بين المصريين.

شارك فيها د. أحمد مجاهد رئيس الهيئة، أ.د. محمود العزب مستشار شيخ الأزهر لشئون الحوار، الأنبا بسنتى أسقف المعصره وحلوان، الأب جوزيف سكاتولين مسئول دار كامبونى للعلوم واللغة العربية المتخصص في التصوف الإسلامي، أ.د. فوزية شفيق الصدر أستاذة الأدب الإنجليزى وعميدة المعهد العالي للغات بمصر الجديدة، وأدارها أ.د. أسامة نبيل أستاذ بجامعة الأزهر وعميد المعهد العالي للغات بالسادس من أكتوبر، بحضور الكاتب صبري سعيد رئيس إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد الثقافى وعديد من المثقفين والإعلاميين.

فى كلمته، قال د. غازي: إننا نلتقي حول مفهوم الحوار ومستقبل التعايش بين الأديان السماوية، وأوجه التلاقي بين الثقافات المعاصرة في القرن الحادي والعشرين، وهي ندوة مهمة

وحيوية، وقد فرضت علينا موعدها وحددت بأهميتها مكانها واستدعت لضرورتها الملحة رجالها والمهمومين بجدواها، وقد اختارت الندوة أرض الكنانة مقراً لانعقادها، وهي أكثر بقاع الأرض مثالية في فكرة التعايش والوحدة والاندماج بين البشر، والتسامح بين الأديان والتلاقي بين مختلف الثقافات والتقارب بين شتى الآراء والأفكار.

وأشار أ. د. أسامة نبيل إلى أنه من العجيب أن يتهم الدين بأنه معوق للحوار والتعايش، وهو السبيل الأكثر فاعلية فى تحقيق الحوار والتعايش بين الشعوب! ومن الأعجب أن نترك العنان للجهل والأفكار الغريبة والمتطرفة لتبرر هذا الاتهام، كيف تصبح التعاليم التى تدعو إلى الحب والتعاون والفضيلة وترفض الرذيلة أن تكون سبباً فى الفرقة ولاختلاف والكراهية! وكيف ينتصر التطرف الفكرى الذى يدعو إلى الاغتيال فى التأكيد على العداء بين الثقافات والأديان!.

وأكد د.محمود العزب على أن

الأزهر الآن فتح باب الحوار مع كل مُختلف ما دام الاختلاف حق بشرط الاحترام المتبادل بين المتحاورين وبشرط أخر هو استبعاد العقائد من الحوار، وأنه فى هذه المرة سيتحاور أولاً فى الداخل فى داخل العالم الإسلامى وفى مصرمع المذاهب الإسلامية المختلفة وكل من يريد الحوار ويحترم الشروط ثم نتحاور مع الكنيسة المصرية أولاً مع الكنيسة الوطنية المصرية.

وبدأ الأنبا بسنتى أسقف المعصرة وحلوان كلمته أن هناك كلمة على لسان السيد المسيح وردت فى الأنجيل وهى "أن كنت لا تحب أخاك الذى تراه، فكيف تحب الله الذى لا تراه وهنا يقصد الأنجيل أخاك أى الأخ فى البشرية، هذا كذب إذا كنت تقول أنى أحب الله وأكره أخى، بهذا لاتستطيع أن تحب الله، فيجب عليك أن تحب أخاك وان كان شريرا.

وقالت د. فوزية شفيق الصدر: إن المترجمين هم ناقلو الثقافات والحضارات من الشرق إلى الغرب وحيث أن عصور التنوير صعدت على أكتاف الترجمات للتراث البشري سواء أكان داخل الأديرة أو الجوامع أو ذاكرة التراث الشعبي فإن الترجمة أصبحت اليوم بمثابة طوق النجاة الذي ينقلنا من الجهل إلى عالم المعرفة، ولم تأت الألفية الثالثة إلا لتجد الشرق يلهث وراء التقدم الرهيب والسريع.

أهم الاخبار