شددت على أن المصريين يئسوا من الانتخابات

رويترز: استقرار هش في مصر

محلية

الثلاثاء, 11 يناير 2011 12:55
كتب – محمد ثروت:


قالت وكالة "رويترز" للأنباء: إن الشعب المصري يتطلع للتغيير بعد 30 عاما من حكم الحزب الوطني، بعد أن تبين أن شعار الاستقرار الذي يلعب عليه الحزب أصبح هشا في أعقاب الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد، والتفجير الإرهابي الذي استهدف كنيسة القديسين. وأضافت إن المصريين ربما يكون عليهم أن ينتظروا قليلا حتى يحدث التغيير في بلادهم، ورأت أنه حتى لو

رشح الرئيس مبارك نفسه لولاية سادسة في الانتخابات الرئاسية المقرر لها نوفمبر المقبل، فإن السؤال سيظل قائما حول هوية من سيخلفه وبالتالي فإن احتمال صعود نجله جمال أمين لجنة السياسات في الحزب الوطني إلى كرسي الرئاسة سيظل مطروحا.
واعتبرت "رويترز" أن المصريين يئسوا من التغيير عبر صناديق الانتخاب،
خاصة بعد الانتخابات الأخيرة التي شهدت تزويرا واسعا، موضحة أن المصريين لا يؤمنون بالانتخابات، بدليل نسبة المشاركة التي لم تتعد 35% وفقا للأرقام الحكومية، في الوقت الذي تقول فيه مصادر مستقلة: إن النسبة أقل من ذلك بكثير.
وتابعت: إن فرص مشاركة شخصية مستقلة مثل د.محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في الانتخابات الرئاسية تلاشت هي الأخرى. وانتهى تقرير "رويترز" إلى أن مصر تستعد للتغيير ولكن هذا التغيير ربما لا يحدث في القريب العاجل.

أهم الاخبار