رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس غرفة السياحة: وصول التيار الديني للسلطة تحدٍ

مال وأعمال

الجمعة, 05 أغسطس 2011 10:11
القاهرة - أ ش أ:

قال حسام الشاعر رئيس غرفة شركات السياحة إن السياحة تواجهها تحديات عديدة على رأسها وصول التيار الدينى

إلى السلطة وإصدارهم قوانين تحجم حركة السياحة فى مصر .

وأضاف الشاعر  بحضور أعضاء مجلس إدارة غرفة شركات السياحة والاعلام السياحى المتخصص: " أن منظمى الرحلات السياحية فى أوروبا قاموا بوقف التعاقدات مع شركات السياحة خلال الفترة الحالية انتظارا لما ستسفر عنه انتخابات مجلس الشعب فى نوفمبر القادم".

وأشار إلى أن الاخوان والسلفيين تختلف تصريحاتهم فى الغرف المغلقة عنها فى العلن وهو الأمر الذى يزيد من توتر الاوضاع فى السوق السياحى .

 وأوضح أن هناك ارتباكا شديدا فى التنمية السياحية رغم التعديلات التى شهدتها خلال الفترة الماضية، منتقدا الشعارات التى يتم تداولها والمطالبة بتطبيق الديمقراطية فى الوقت الذى لا تشهد فيه الغرف استقلالا كاملا .

وقال الشاعر إن القطاع السياحى يجب أن يحافظ على نفسه، مطالبا بتغيير القوانين والتشريعات المنظمة

لعمل القطاع كما تتفق ورغبات القطاع الخاص السياحى والذى يجب أن يكون المنظم لحركة العمل السياحى دون الارتباط بوزير معين نظرا لتغيير الوزراء بصورة سريعة .

وأضاف أن ميزانيات المنتجعات السياحية والمناطق فى البحر الأحمر وسيناء ضعيفة جدا مقارنة بما يتم تخصيصه فى منتجعات ومناطق مماثلة فى دول أوروبا وتركيا وغيرها من الدول السياحية، مشيرا إلى ضرورة إعادة توزيع الموازنة الخاصة بالمحافظات والتى يتم خلالها إعادة توزيع جزء من الدخل السياحى إلى الخدمات فى المحافظات.

وقال الشاعر إنه يجب تنويع المنتج السياحى المصرى بصورة أكبر من الحالية وهو ما يجعلنا نحاول خلق تخطيط جديد للمناطق التى لم يتم تنميتها حتى الآن بصورة كاملة مثل جنوب مرسى علم والساحل الشمالى وطابا ونويبع وتهتم بالمنتج

السياحى المرتفع الانفاق .

 وأكد ضرورة إشراك الاتحادات والغرف فى كافة القرارات وتفعيل المجلس الاعلى للسياحة حتى لايتم اتخاذ قرارات تضر بصناعة السياحة خاصة أن هناك عددا من الوزراء الحاليين الذين كانوا يستعدون لاتخاذ قرارات تضر بالسياحة .

من جهته، أكد الكاتب الصحفي جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين أن مصلحة السياحة جزء من المصلحة العليا لمصر وهناك ضرورة ملحة لتخطى الخلافات الحالية بين الغرف والوزارة من أجل الوصول إلى أقصى مصلحة لمصر .

وطالب بتضافر كافة الجهود من أجل إنجاح توجه شركات السياحة فى استمرار تنظيم الشركات السياحية للحج والعمرة بل ويجب أن يتم تنظيم كامل الحج من خلال شركات السياحة وليس من خلال وزارة الداخلية والجمعيات الاهلية .

وقال دويدار إن الاعلام كان يغض البصر عن أخطاء ومشاكل الحج الذى يتم تنظيمه من وزارة الداخلية أو من الجمعيات الاهلية فيما يتم تصيد الأخطاء لشركات السياحة .

 وأشار إلى أن السياحة هى المنتج الاقتصادى الوحيد الباقى لمصر ويجب تنميته لأن البترول وغيره من المنتجات الطبيعية يمكن أن تنتهى ولكن السياحة ستستمر ويجب الاعتماد عليها اقتصاديا لانها العنصر الاساسى للاقتصاد المصرى حاليا ومستقبلا.

أهم الاخبار