رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البورصة تخسر 21 مليارا في جلستين

مال وأعمال

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 13:01
كتب - صلاح الدين عبد الله:


تسبب استمرار حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني فى البلاد، عقب تعرض محطة غاز البلوف بمنطقة "الطويل"، جنوب العريش، للتفجيرات في انهيار الأسهم بالبورصة خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، ليتواصل المشهدا الدامي لليوم الثالث علي التوالي.

وواصلت الأسهم تراجعاتها الحادة عقب تصاعد الأحداث التي وصلت إلى حد منع المتظاهرين دخول السماسرة والموظفين مبني البورصة بالإسكندرية صباح اليوم وبتدخل المسؤولين تم انتظام العمل.

اضطر ت القوات المسلحة إلي تكثيف تواجدها حول البورصة وتم تعزيز التواجد الأمني حول المبني الرئيسي بـ 5 مدرعات خشية وصول البلطجية الي المبني.

وأصيب المستثمرون الأجانب والمصريين الافراد بحالة ارتباك عقب توتر الحياة السياسية واتجهوا الي البيع المكثف ، مما دفع الأسهم إلي خسارة نحو 11 مليار جنيه ليصل بذلك ما فقدته الأسهم خلال جلستين الي 21 مليار جنيه ووصلت القيمة

السوقية إلي 375 مليار جنيه، وتراجع مؤشر 30 الذي يقيس أداء السوق بنحو 165 نقطة وبنسبة 3.16%، ووصل المؤشر الي مستوي 4946 نقطة مخترقا بذلك كل مناطق الدعم الرئيسية التي حددها الخبراء ويستقر تحت مستوي 5 آلاف نقطة .

كما واصلت المؤشرات التي تقيس أداء الأسهم الصغري والمتوسطة انخفاضات حادة وانخفض مؤشر 70 بنسبة 3.80% ، وتراجع مؤشر 100 بنسبة 3.33% .

وسيطر اللون الأحمر للجلسة الثالثة علي التوالي علي شاشات التداول وانخفض نحو164 سهما من إجمالي 191 شركة متداولة فيما ارتفع نحو 16 سهما.

كما اختفت عملية الشراء على أسهم 15 شركة بالبورصة، من بينهم شركة "العربية للصناعات الهندسية"، "أجواء مصر"،

"المجموعة المصرية العقارية"،"العقارية للبنوك الوطنية"،"الإسكندرية الوطنية للاستثمار"،"القناة للتوكيلات الملاحية"،"ثمار"،"ايكو"،"بايونيرز"و"السويس للأكياس".

وواصل الأجانب والمستثمرون الأفراد اتجاهاتهم البيعية خلال الجلسة ليسجلوا صافى مبيعات بنحو 13 مليون جنيه واتجهت تعاملات العرب والمؤسسات الوطنية إلي الشراء مسجلين صافي مشتريات بنفس مبيعات الأجانب وسط قيمة تداول بلغت 500 مليون جنيه.

كما شهدت الأسهم القيادية تراجعات حادة بقيادة سهم "التجارى الدولى" بتراجع 8.93% ليصل الى 25.6 جنيه، كما تراجع سهم "اوراسكوم تيلكوم" بمقدار 3.8% ليصل الى 3.8 جنيه، كذلك تراجع سهم "هيرمس" بمقدار 3.76% ليصل الى 19.45 جنيه، ثم سهم "اوراسكوم للإنشاء" بمقدار 3.52% ليصل الى 247 جنيها.

وأكد وسطاء سوق المال أن التوترات التي تعيشها البلاد ساهمت وبصورة كبيرة في تراجع الاسهم ، وأن الأسهم القيادية لم تستطع استعادة الدفة وقيادة السوق فى وقت كانت فى أمس الحاجة إلى دعم من الأسهم القوية, وقد استغل المحركون للسوق موجة التوترات التى تشهدها الساحة المصرية خلال الأيام الماضية للوصول بأسعار الأسهم الي أدني المستويات.

أخبار ذات صلة:

بيان العسكري يوقف انهيار البورصة

البورصة تخسر 6.6 مليارفي 3 ساعات


أهم الاخبار