تورط شركات‮ "شوري‮" ‬في غسيل أموال بين قبرص والقاهرة

مال وأعمال

الجمعة, 13 مايو 2011 15:40
جمال عبدالمجيد


بينما تشير التقديرات إلي‮ ‬أن ثروة الرئيس المخلوع وعائلته بلغت‮ ‬40إلي‮ ‬70‮ ‬مليار دولار تصل ثروة محمد أشرف حامد الشيتي وحده إلي‮ ‬30‮ ‬ملياراً‮.‬

بعد أن نشرنا فصولاً‮ ‬من فساد مجموعة شركات شوري‮ ‬راح أصحابها‮ ‬يشنون حملة‮ ‬غسيل سمعة بحملة إعلانية‮ »‬مليونية الأجر‮« ‬زادتهم سوءاً‮ ‬علي‮ ‬سوء حيث استهدفت صراحة تبرئة وزير السياحة السابق زهير جرانة بصفته أحد الشركاء في‮ ‬عضوية مجلس إدارة شركة شوري‮ ‬والصفة الأخري‮ ‬أنه ابن خالة محمد أشرف حامد الشيتي صاحب هذه المجموعة،‮ ‬وفرض سياج علي‮ ‬أحد وزراء الزراعة السابقين الذي‮ ‬ساعدهم علي‮ ‬استيراد البذور والمبيدات المسرطنة من إسرائيل‮.. ‬إلا أن الحملة المأجورة باءت بالفشل،‮ ‬حيث واجه جرانة‮ ‬4اتهامات جديدة تسوق إلي‮ ‬حبل المشنقة‮.‬

في‮ ‬هذه السطور ومن واقع مستندات جديدة نواصل كشف فساد شركات حامد الشيتي‮.. ‬والذي تضمنه بلاغ‮ ‬الزميل عادل صبري‮ ‬رئيس تحرير بوابة الوفد الإلكترونية إلي‮ ‬النائب العام ضد كل من زهير جرانة وحامد أحمد مصطفي‮ ‬الشيتي‮ ‬رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات شوري‮ ‬ومحمد أشرف حامد الشيتي نائب رئيس مجلس الإدارة ووليد علي‮ ‬محمود ورور نجل رئيس مجلس إدارة شركة ريجوا لاستصلاح الأراضي وماجد محمود خليفة وألفت الشيتي‮ ‬وأحمد مبارك ومحمد عبدالمنعم وخالد حسن عليوة أعضاء مجلس إدارة المجموعة‮.‬

وكشف البلاغ‮ ‬الذي حمل رقم‮ ‬6860‮ ‬لسنة‮ ‬2011‮ ‬عن أكبر عملية‮ ‬غسيل أموال وتهرب ضريبي بأغرب الطرق والوسائل استناداً‮ ‬إلي‮ ‬حصانة الوزير السابق الذي تربح من دخوله الوزارة بعد أن كان مفلساً‮.‬

البلاغ‮ ‬رصد قيام مجموعة شوري‮ ‬ممثلة في‮ ‬شركة‮ »‬إنجينز‮« ‬للتوكيلات التجارية والوكيل الوحيد لشركة‮ »‬إيفيكو‮« ‬الإيطالية الألمانية لمركبات ومعدات الدفاع،‮ ‬بإرسال أمر شراء سيارات وأنظمة تسليح ومعدات دفاع وقطع‮ ‬غيار لشركة‮ »‬إيفيكو‮« ‬حصلت عليها بالأمر المباشر من وزارة الداخلية عن طريق شركة الفتح

للاستثمارات‮ »‬مملوكة لوزارة الداخلية‮«.‬

وكانت هناء السلالي هي‮ ‬المسئولة عن توقيعات شركة الفتح والتي‮ ‬تتم بالأمر المباشر بين الشركة والداخلية‮..‬حيث تتولي‮ ‬شركة إيفيكو تصدير مستندات الشحن شاملة البيانات باسم شركة‮ »‬ميد بلو‮« ‬وهي‮ ‬من شركات‮ »‬آل‮. ‬أوف‮. ‬شور‮« ‬في‮ ‬قبرص وتوضع مستندات الشحن لصالح شركة‮ »‬إنجينز‮« ‬المملوكة في‮ ‬الأصل لمجموعة شوري‮ ‬وبدورها تقوم‮ »‬ميد بلو‮« ‬بإصدار تنازل عن كامل الشحن لصالح شركة‮ »‬إنجينز‮« ‬للتوكيلات التجارية وتقوم‮ »‬ميد بلو‮« ‬بإرسال فاتورة إلي‮ ‬شركة‮ »‬إنجينز‮« ‬بدفع مئات الألوف من اليورو بحجة صيانة المعدات المستوردة لصالح وزارة الداخلية المصرية برغم أن هذه المعدات لا تحتاج إلي‮ ‬صيانة،‮ ‬لأنها موردة في‮ ‬نفس عام التصنيع بالإضافة إلي‮ ‬أن المركبات المذكورة لم ترسل في الأصل إلي‮ ‬الشركة المزعومة في‮ ‬قبرص،‮ ‬ولكي‮ ‬يتم شحنها مباشرة إلي‮ ‬مصر تحدد‮ »‬ميد بلو‮« ‬رقم الحساب البنكي علي‮ »‬إنجينز‮« ‬لتحويل الأموال إليه وهو‮ »‬015540606525‮« ‬ببنك قبرص العام‮.. ‬وحتي تتم عملية‮ ‬غسل الأموال تقوم شركة‮ »‬ميد بلو‮« ‬بإرسال طلب إلي‮ ‬بنك قبرص العام لتحويل المبالغ‮ ‬الموجودة به إلي‮ ‬حساب مجموعة شركات شوري‮ ‬الموجودة في‮ ‬بنك‮ »‬دويتش بنك‮« ‬بألمانيا والذي قام بالتوقيع علي‮ ‬أوراق شركة‮ »‬ميد بلو‮« ‬هو وليد ورور عضو مجلس إدارة شركة شوري،‮ ‬ويطلب فيه من نفس البنك القبرصي‮.. ‬حيث‮ ‬يجري تحويل الأموال من الحساب سالف الذكر إلي‮ ‬شركة‮ »‬ميد بلو‮« ‬وهو نفس الحساب الموجه إليه الأموال من مصر إلي‮ ‬قبرص والمملوك لشركة‮ »‬ميد بلو‮«.‬

وتكشف المستندات المرفقة بالبلاغ‮ ‬عن طريقة أخري لغسل الأموال وهي‮

‬عبارة عن تحويل بنكي من مجموعة الخماسية للاستيراد والتصدير والتنمية العقارية من حسابها ببنك‮ »‬بي إن بي باريبا‮« ‬رقم‮ »‬08132701193‮« ‬إلي‮ ‬شركة‮ »‬باور إنترناشيونال‮« ‬بمبلغ‮ ‬175‮ ‬ألف دولار والغرض من التحويل دفع مقدم شراء طائرة إيرباص موديل‮ ‬310222‮ ‬لتتضح المفاجأة أنها لصالح‮ »‬ميد بلو انتربرايس‮« ‬في‮ ‬قبرص وبطريقة سرية وغاية في‮ ‬التعقيد‮ ‬يتم تهريب الأموال إلي‮ ‬الخارج‮.‬

رأسمال شوري‮ ‬وصل إلي‮ ‬مليار و200‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬حسب الموقع الرسمي‮ ‬للشركة قبل مسحه بعد القبض علي‮ ‬جرانة،‮ ‬حيث أكد الموقع أن رأسمال المجموعة وصل إلي‮ ‬مليار و200‮ ‬مليون جنيه في‮ ‬نهاية عام‮ ‬2010‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي عجز الشيتي‮ - ‬الأب والابن‮ - ‬عن دفع مبلغ‮ ‬3‮ ‬ملايين و300ألف جنيه عام‮ ‬1998‮ ‬للبنك الأهلي‮ ‬ليصدر حكم بحبسهما ثلاث سنوات وقام بعمل معارضة استئنافية في‮ ‬2010‮ ‬وإلي‮ ‬الآن‮ ‬يفرط البنك الأهلي‮ ‬في‮ ‬المطالبة بحقوقه التي‮ ‬هي‮ ‬في‮ ‬الأصل مال الشعب برغم ما تمتلكه المجموعة من مليارات بجانب أن المجموعة أسست شركة تضم أكبر أسطول من السفن سريعة الانتشار لمحاربة القرصنة البحرية باستثمارات تقدر بـ140‮ ‬مليون‮ ‬يورو،‮ ‬حيث‮ ‬يمتلك بنك شوري‮ ‬47٪‮ ‬من قيمة رأس المال،‮ ‬مما‮ ‬يؤكد أن هناك أموالاً‮ ‬خرجت من مصر بطرق ماكرة وأن أموالاً‮ ‬أخري‮ ‬في‮ ‬طريقها للخروج‮.‬

يذكر أن الشيتي أراد الاستحواذ علي‮ ‬توكيل سيارات إيطالي،‮ ‬فقام بعقد جمعية عمومية‮ ‬غير عادية،‮ ‬وقام فيها بتزوير توقيع مؤسس الشركة الرئيسي في‮ ‬محاضر مجلس الإدارة،‮ ‬بجانب محاضر الجمعية العمومية،‮ ‬كما قام بتزوير إقرارات صاحب التوكيل علي إقرارات تفيد تنازله عن حقوقه في‮ ‬الشركة لصالح شركة رويال المملوكة لزهير جرانة وفي جمعية عمومية قام بعزل الرجل واستولي علي‮ ‬الشركة تماماً‮ ‬وتقدر قيمتها بـ250‮ ‬مليون جنيه،‮ ‬ورغم تقدم صاحب التوكيل الأصلي‮ ‬بعدة بلاغات ضد الشيتي تم حفظ القضية رغم أن تقرير الطب الشرعي‮ ‬أثبت تزوير جميع التوقيعات المنسوبة لمؤسسي الشركة ووصف التقرير إقرارات الجمعيات العمومية بالتزوير‮.‬

كما قام الشيتي‮ ‬بوضع‮ ‬يده علي‮ ‬90ألف متر في‮ ‬طريق مصر‮ - ‬إسكندرية الصحراوي‮ ‬من أرض محمية طبيعية،‮ ‬حسب تصنيف وزارتي‮ ‬السياحة والبيئة،‮ ‬تسمي‮ »‬قبة الحسنة‮« ‬وسانده الوزير المحبوس جرانة في‮ ‬إهدائه هذه المحمية الطبيعية بعد أن ضغط وزير السياحة علي‮ ‬وزارة البيئة لإهدائها لابن خالته‮.‬

 

أهم الاخبار