رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المتضررون من حفر قناة السويس الجديدة:

الحكومة تخصص 150 متر تعويضا لنا عن عشرات الافدنه

قناة السويس

الخميس, 28 أغسطس 2014 12:24
الحكومة تخصص 150 متر تعويضا لنا عن عشرات الافدنه جانب من الاراضي الزراعية المقرر ازالتها لمشروع حفر القناة
كتبت - ولاء وحيد :

"نحن لسنا ضد مشروع القناة الجديدة ولكن كيف تسحب وتنتزع منا عشرات الافدنة الزراعية المثمرة ويكون التعويض 150 متر في اراضي سكنية " هكذا كان لسان حال العشرات من المزارعين بقرى شباب الخريجين –شرق قناة السويس والذين انتزعت منهم اراضيهم وتم ازالة الزراعات عليها لاعتراضها مسار قناة السويس الجديدة الممتدة على مسافة 35 كيلو متر في صحراء سيناء -شرق قناة السويس-.

اثار قرار محافظ الاسماعيلية اللواء احمد القصاص بتخصيص اراضي سكنية مساحتها نحو 150 متر بقرى العبور والاحرار والسلام لنحو 61 اسرة من المتضررين من اقامة مشروع قناة السويس غضب واستياء المتضررين الذين اعتبروا القرار ظالما  ومضيعا لمتاعب السنين التي قضوها في استصلاح هذه الاراضي على نفقاتهم الخاصة وريها حتى اصبحت بساتين ومزارع مثمرة تجود بافضل انواع الفاكهة والمحاصيل .

وقال  محمد موسى احد المتضررين من اهالى قرية الأبطال " بعد ان كان لدي ما يقرب من 7 افدنة  منزرعة  بالمانجو توفر لي ايراداتها  كل عام متطلبات معيشة اسرتي واطفالي تنزع مني بالقوة وتزال الزراعات ويتم تخصيص مساحة 150 متر سكنية لنا ".وتابع "لسنا ضد المشروع ونحن لم نعترض على انتزاع اراضينا لصالح المشروع لكن لابد من تعويضنا فمن سحبت منه ارض زراعية يعوض بارض زراعية وليس بمساحة محدودة لاقامة منزل في منطقة سكنية .وطالب بتخصيص  اراضى بديلة بأية منطقة بشرط ان تكون بها مياه لزراعتها واستصلاحها، فهناك اراضى كثيرة فضاء ومساحتها كبيرة في المنطقة ، يمكن زراعتها والعيش منها بدل الاراضي التى تعترض مسار القناة.


وقال ضياء الدين مصطفى "امتلك وعائلتي واخواني وابناءهم  نحو  34 فدانا و8 منازل بالقرية

وتعد الأراضى هى مصدر الزرق الوحيد لنا وتم انتزاع هذه الاراضي منا لصالح المشروع الجديد والان يصدر قرار بتخصيص مساحة من الاراضي لاقامة مسكن .فأي عدل هذا .واي تعويض هذا عن املاكنا ومتاعب السنين في استصلاح هذه الارض"
وتساءل "من  اين اعيش واصرف على اطفالي  بعد مصادرة  اراضينا التي افنينا فيها اكثر من 30 عاما في استصلاحها  وتابع ما تردده الحكومة باننا معتدين على الاراضي وان تواجدنا بالمنطقة بوضع اليد غير صحيح فنحن هنا منذ 32 عامة  والحكومة  سمحت لنا بادخال كافة المرافق من مياه وكهرباء واتصالات ولم تعترض على هذا الوضع من عدة سنوات.وقال  "رئيس الجمهورية لو عرف مش هايرضيه الظلم ده"، وطالب  بتخصيص  اراضى بديلة لهم بمنطقة وادى الشعير والتى تبعد عن قرية الأبطال نحو 8 كيلو متر يمكن استصلاح وزراعة ما يقرب من 10 آلاف فدان هناك من خلال الإستفادة من مياه الصرف التى تضيع بقناة السويس.

وطالب محمود اسماعيل احد المتضررين بمنحهم اراضى بديلة بهذه المنطقة لزراعتها والبدء فى استطلاحها وقال "ليس  لدينا  مشكلة فى ان نبدأ من جديد على مساحة  10 افدنة فقط بذلك بدلا من تدمير هذه الأسر والقضاء على مصدر رزقها الوحيد. واضاف "اكثر من 29 عاما قضيتها واشقاءي في استصلاح هذه الارض التي كانت صحراء تعلوها كثبان الرمال وذلك عام 1985 وقمنا بمدها  بشبكات مياه الري  وبفضل الله

ثم بمجهودنا تحولت هذه المساحات الى اراضي خضراء ومزارع مثمرة للمانجو والمحاصيل الزراعية والزيتون  واقمنا على جانبتها منزلا ضمنا واخواتي ومزرعة  دواجن.واضاف "طوال الاعوام هذه عانينا كثيرا لنتمكن من استصلاح هذه الارض على نفقتنا الخاصة " .وتابع "في هذه الاثناء قمنا بمخاطبة جهاز تعمير سيناء وهو الجهاز المختص حينذاك بالاراضي في سيناء لتملك وحق انتفاع الارض وبالفعل تمت الموافقة على ذلك ولدينا اوراق مدون بها مخاطبات الهيئة لنا بانه لا مانع من تملك الارض .وفي عام 2001 صدر قرار جمهوري رقم 14 بتخصيص هذه الارض والتي نقيم عليها لهيئة قناة السويس .ومنذ ذلك الوقت لم يتم توجيه اية مخاطبات لنا حتى جاء قرار اقامة القناة الجديدة وفوجئنا بانذارات الاخلاء والازالة  في مدة 15 يوم  "


وكان اللواء احمد القصاص محافظ الإسماعيلية قد اعلن قيام وزارة الزراعة بتوفير 61 قطعة أرض بمساحة 150 مترا مربعا يتم تخصيصها لكل أسرة منهم لبناء مسكن عليها وذلك بقرى العبور والأحرار والسلام وذلك بالرغم من أن هؤلاء الأسر متعدين على تلك الأراضى التابعة لهيئة قناة السويس.وقال القصاص في تصريحات سابقة  ان المحافظة اعدت لجنة لحصر مساحات الاراضي المعتدي عليها والواقعة في مسار وحرم القناة الجديدة وتم ابلاغ المتعدين تمهيدا لاعمال الازالة.ومنها ما تم ازالته بالفعل .واكد ان الاراضي الواقعة في مسار القناة هي اراضي ملك هيئة قناة السويس وتم الاعتداء عليها واقيمت عليها مباني واراضي زراعية دون وجه حق .وقال ان الحكومة لن تدفع اية تعويضات للمتعدين على هذه الاراضي والتي سيتم ازالة ما عليها بالكامل .

وقال اللواء كامل الوزير رئيس اللجنة الهندسية لمشروع قناة السويس ان القوات المسلحة بدأت بنفسها وبالفعل تم ازالة مزرعة مثمرة للجيش تقع على مساحة 2000 فدان من اجواد انواع الاراضي المثمرة والمزروعة بالمانجو والزيتون.وذلك من اجل الصالح العام لوقوع المزرعة  في حرم القناة الجديدة.واكد الوزير ان هناك خطة لازالة كافة التعديات لاتمام اعمال الحفر الحالية على طول 35 كيلو متر من الكيلو 60 حتى الكيلو 95 بترقيم القناة .