رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نبيلة عبيد:الدراما المصرية تتراجع أمام السورية

مسرح

الجمعة, 12 أغسطس 2011 15:57
أجري الحوار: صفوت دسوقي

تدرك الفنانة الكبيرة نبيلة عبيد جيدا ان توقف الإنسان عن الأحلام معناة اعتزال الحياة

.. وتدرك أيضا ان قراءة الأحداث بعين واحدة خطأ كبير.. لذا تعلمت ان تحلم وتطلق العنان للخيال واكتشفت بمرور الأيام أن العناد ربما يصنع من الإنسان بطلاً قادراً علي مواجهة الظروف.. وربما يجعله هشاً ضعيفاً لا يستطيع الصمود أمام رياح الأزمات.

نجحت نبيلة عبيد علي مدار سنوات طويلة في الاحتفاظ بموقعها كممثلة ذات حضور خاص ونمط مختلف.. قدمت أدواراً شديدة الصعوبة بأداء يجمع بين الدقة والبساطة.. ولعل أجمل ما يميز أرشيفها السينمائي هو سمة الاختلاف والتنوع في أعمالها الفنية التي مزجت فيها بين الاجتماعي والسياسي والديني.. رابعة العدوية - اغتيال مدرسة - شادر السمك - كشف المستور - كلها أعمال تؤكد ذكاء نبيلة عبيد في الاختيار وحرصها علي العبور للمشاهد بموضوعات لها رسالة وهدف.

حول دراما رمضان وتأثير الأحداث السياسية عليها.. وأهم القضايا التي تشغل الوسط الفني.. ورؤيتها للمستقبل أجرينا معها هذا الحوار.

< في البداية أشعر بأن نوبة من الحزن تسيطر عليك.. وان صوتك خالٍ تماماً من نبرة البهجة التي تميزه عن غيره من الأصوات.. ما سبب ذلك؟

 - بالفعل أنا أشعر بالحزن وأتألم كثيرا بسبب رحيل صديقة عمري الفنانة الكبيرة هند رستم.. كانت إنسانة رقيقة المشاعر وحساسة الي حد كبير.. عندما اقترب منها أدركت انها رائعة وتستحق التقدير.. وقفت بجانبي كثيرا وكانت بمثابة صوت الضمير الذي يوجهني ويرشدني للقرار الصحيح.

< كيف نشأت ونمت بينك وبين هند رستم مشاعر الصداقة والود؟

- شأني شأن كثير من الناس أحب هند رستم الفنانة التي بهرت الدنيا بأدائها الفني الجميل واختياراتها الذكية.. ولكن منذ 20 سنة تقريبا شعرت بتعب شديد ونصحني الأصدقاء والأقارب بالذهاب إلي الدكتور محمد فياض وهو بالمناسبة من أشهر وأعظم الأطباء في مصر والعالم.. وفشلت في الحصول علي موعد قريب للكشف وبالصدفة عرفت أنه متزوج من هند رستم.. فلجأت لها وطلبت منها مساعدتي في لقاء الدكتور «فياض» فعلي الفور رحبت بيّ وساعدتني في الكشف عند الدكتور «محمد فياض» الذي رفض ان يتقاضي مليماً واحداً نظير متابعة حالتي الصحية.. وكنت كلما أردت دفع فلوس

الكشف أو الأشعة والتحاليل يرفض ويقول لي «عيب هند رستم تزعل» كان رحمة الله عليه انساناً مهذباً وجميلاً.. وبعد هذا الموقف نشأت علاقة الصداقة بيني وبين «هند» التي كانت بمثابة اخت وصديقة عظيمة.

< وهل كانت هند رستم تعلق علي أعمالك الفنية أم كانت تتحرك في حدود معينة؟

- بالعكس مع مرور السنوات كانت تناقش كل شيء معي.. وكنت أحكي لها تفاصيل حياتي الشخصية ولا أبالغ إذا قلت إنها كانت في آخر خمس سنوات تلح عليّ وتضغط حتي اتزوج وأكون أسرة حتي أشعر بالدفء والأمان الذي أبحث عنه طوال حياتي.

< ما معني أنك تبحثين عن الأمان طوال سنوات عمرك؟

- الأمان هو الذي يشعرك بوجودك ويجعلك تستمتع بالحياة بكل تفاصيلها.. وأتصور أن الأمان يتحقق كلما كان في حياتك ناس تخاف عليك وتخاف عليهم.

< كلامك يؤكد ان نبيلة عبيد لم تجد الحب طوال حياتها؟

- لا.. وجدت الحب لكن في كل مرة كان الحب يضيع ويتبخر أمام تمسكي بالعمل.. فقد تزوجت أربع مرات وفي كل مرة كان الزوج يطلب مني التضحية بعملي كممثلة.. وفي المقابل كنت أرفض ولذا كان يحدث الخلاف ثم يتطور الأمر إلي انفصال.

< وهل تشعرين بالندم بسبب التفريط في مشاعر الأمومة مقابل الاستمرار في حلم النجاح والشهرة؟

- بصراحة أشعر بالندم.. فهناك لحظات تستوقفني كثيرا وأسأل نفسي.. ليه متمسكتش بحلم الإنجاب.. لكنها الحياة التي تمضي وفق إرادة الله سبحانه وتعالي.. وللهروب من هذه الحالة أقول لنفسي.. ان هذا قراري واختياري ويجب ان اتحمل تبعاته مهما كانت.

< ما هي أكثر لحظات حياتك ألما.. وكيف كان الخلاص منها؟

- تعرضت لمواقف صعبة ومؤلمة كثيرة لعل أهمها لحظة رحيل أمي التي علمتني كيف أتعامل مع الحياة بقلب وعقل رجل لا يخاف من حوله.. ولحظة رحيل المخرج والصديق حسين كمال الذي ربطت بيني وبينه صداقة عظيمة استمرت

لسنوات طويلة.. عندما علمت بخبر وفاة حسين كمال كنت في لندن بمفردي وأقيم في غرفة كئيبة أصابني الخبر بالصدمة وتمنيت أن أصل إلي مصر في غمضة عين حتي ألقي نظرة الوداع علي صديق العمر حسين كمال.

< إلي أي مدي أثر حسين كمال في حياتك؟

- في الحقيقة للمخرج الكبير حسين كمال تأثير كبير في حياتي فقد تعلمت منه أشياء كثيرة وكان يقول لي «أنت زي الحصان اللي بيبص في اتجاه واحد ولا شاف شمال ولا يمين» كان ينتقدني لاني أهملت الإنجاب وفضلت التفرغ للعمل. نصحني كثيراً بالمساواة بين حلم العمل وحلم تكوين أسرة تشعرني بالدفء والحب.

< يقال ان نبيلة عبيد ارتمت في أحضان السلطة وكانت شديدة القرب من أحد رجال «مبارك».. ما حقيقة ذلك؟

- «اللي يقول.. يقول» الحمد لله أنا ست ملتزمة ولا أحب الاقتراب من السياسة.. ولم يحدث ابداً ان استخدمني النظام أو أحد رجاله للقضاء أو لتصفية سعاد حسني هذا الكلام لا يمت للحقيقة بصلة.

< وهل كانت هناك علاقة بينك وبين سعاد حسني؟

- بكل تأكيد كانت صديقتي وحبيبتي وكنت دائمة السؤال عنها.. وبالمناسبة أنا دائمة السؤال عن أصدقائي ولا أتأخر في تنفيذ الواجب.. وكنت كلما سافرت لندن أحاول لقاء سعاد حسني للاطمئنان عليها وتقديم المساعدة لها قدر استطاعتي.

< وما تعليقك علي كلام مريم فخر الدين في أحد البرامج الحوارية والإشارة إلي زواجك من مسئول سابق؟

- أرفض التعليق علي كلام مريم فخر الدين.. تقول ما تشاء.. لكن زواجي من مسئول سابق شائعة سخيفة وكذبة بلا جذور علي الإطلاق.. أنا والحمد لله كنت بعيدة عن غاز السياسة ولم اتعرض لأي ضرر من رجالها.

< سوف أترك هذه المساحة وأعود إلي الفن.. ما رأيك في دراما رمضان؟

- بصراحة البرامج السياسية طغت علي دراما رمضان.. وهذا أمر طبيعي لأن أحداث ثورة يناير مازالت مستمرة ومازالت هناك تداعيات كثيرة.. لكن انا معجبة جداً بمسلسل «سمارة» وذلك لأن فيه مجهوداً كبيراً.. كما انني معجبة بالفنانة غادة عبدالرازق لانها مجتهدة جداً ولها شكل مميز.. لكنه بشكل عام الدراما هذا العام غائبة بفعل الأحداث السياسية التي فرضت نفسها في مصر والعالم العربي.

< كيف تري نبيلة عبيد مستقبل الدراما المصرية في مقابل السورية والتركية؟

- الدراما المصرية تتراجع أمام الزحف السوري والتركي.. ومطلوب العمل علي تصحيح وضعها.. وأتصور أن المسئولية الكبيرة تقع علي التليفزيون الذي يجب أن يتبني خطة للنهوض بمستوي الدراما المصرية وتحسين وضعها.

< نبيلة عبيد تؤيد أم تعارض إلغاء الرقابة علي المصنفات الفنية؟

- أنا مع إلغاء الرقابة ولكن بشرط واحد وهو ان يلتزم الجميع بالقواعد والضوابط التي تحكم مجتمعنا- باختصار, انا مع الحرية ولكن في حدود الالتزام بالمعايير التي تحكم المجتمع.