"أحلام" بريئة من انسحاب راغب علامة

فن

السبت, 12 أبريل 2014 14:11
أحلام بريئة من انسحاب راغب علامةراغب علامة وأحلام
كتبت - أنس الوجود رضوان:

نفي مازن حايك، المتحدث الرسمي لقنوات «MBC» علاقة المطربة أحلام بانسحاب راغب علامة من لجنة تحكيم « ARAB IDOL » في الموسم الثالث.

وأضاف حايك أن انسحاب راغب بقرار منه وبملء إرادته، وتقبلت المجموعة قراره وطوينا الصفحة.. وأضاف: العلاقة مع راغب مميزة ومستمرة.. وعن موقف مجموعة «MBC» من الخلافات والمشاحنات التي كانت تدور بين راغب وأحلام، قال حايك: «الجميع عندنا سواء، ولا ننحاز لأي طرف علي حساب الآخر».
وقال حايك: «من حق أحلام أن تكتب علي صفحتها ما تشاء عن الأوامر والطلبات.. ولكن لا شأن لنا بذلك، ولا ربط واضحاً في «التغريدة» مع برنامج « ARAB IDOL » ولا بقرار راغب الأخير.. من غير المنطقي إقحام أحلام في ذلك أو السعي لتحميل تغريدتها أكثر مما تحتمل».
وقال: لا مانع يحول دون التعاون مع راغب علامة مستقبلاً، في أي برنامج أو مشروع، لكن من المبكر جداً الحديث تحديداً عن «X FACTOR» وغيره من البرامج، أو السعي منذ اليوم إلي تحديد طبيعة هذا التعاون».
وأضاف حايك: عندما جاء قرار راغب بالانسحاب، اضطر فريق الإنتاج إلي تأجيل موعد التصوير لنحو أسبوع، وفي غضون هذه الفترة، تمكن فريق الإنتاج، وعلي رأسه الزميلة سمر عقروق، من إتمام الاتفاق مع وائل كافوري، وكنا أمام خيارين: إما استكمال البرنامج بـ 3 أعضاء في لجنة التحكيم: أحلام ونانسي عجرم وحسن الشافعي، علي غرار الموسم الأول وكذلك الصيغة الأمريكية من البرنامج، أو إيجاد نجم يحل مكان

راغب علامة في اللجنة، وتمكنا من إتمام الاتفاق مع وائل كافوري.
وتابع حايك: نحن سعداء بانضمام وائل كافوري إلي لجنة تحكيم البرنامج، ومن المهم الإشارة إلي أن « ARAB IDOL » هو برنامج مواهب أولاً، لا برنامج نجوم، وبالتالي فإنه لا نجاح لهذا البرنامج من دون وجود المواهب الاستثنائية بحق، وبهذا الاتجاه يجب أن ينصب الجهد، فالغاية من «ARAB IDOL» إتمام رحلة موسيقية حالمة بالنسبة لأصحاب المواهب من مرحلة الهواية إلي مرحلة النجومية والاحتراف والشهرة.
أما عن دور لجنة التحكيم، فقال حايك: إن أي عضو لجنة تحكيم في أي برنامج، ومهما امتلك من نجومية وكاريزما ومؤهلات، لا يستطيع القيام بمهمته ومهام غيره علي حد سواء، ولا يستطيع بذل الجهد نيابة عن الآخرين، وفي هذا السياق، من الضروري القول إن نجاح أي برنامج، بما في ذلك البرامج العالمية بصيغها العربية، يعتمد علي جهود المئات من العاملين البارعين وراء الكواليس، من فرق إنتاج وفنيين وتقنيين وتسويق وإعلام اجتماعي متعدد المنصة، وعلاقات عامة وشئون تجارية وغيرها.. ويأتي علي رأس ذلك القناة العارضة نفسها، ومدي قدرتها علي أن تشكل قاطرة لنسب المشاهدة، لذا لا ينبغي أن نحمل عضو لجنة تحكيم وحده، في أي برنامج، مسئولية القيام بعمله وبأداء الآخرين لإنجاح البرنامج.
وختم حايك بالتشديد علي أن العامل الأبرز في نجاح أي برنامج مواهب هو وجود تلك المواهب القادرة علي التطور والنجاح وإمتاع الجمهور والحصول علي مساندته ومتابعته وحبه وثقته.