رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

30 عاماً على رحيل حسين السيد

مسرح

الجمعة, 01 مارس 2013 14:30
30 عاماً على رحيل حسين السيدالشاعر حسين السيد
كتب - أمجد مصباح:

مرت هذه الأيام الذكري الثلاثون لرحيل أحد أبرز شعراء الأغنية العامية في القرن العشرين، حسين السيد والأغاني التي كتبها كانت بمثابة ماركة مسجلة للنجاح.

بدأ كتابة الشعر الغنائي في سن صغيرة حيث تلقفه الموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب، وكانت أولي الأغاني التي كتبها «اجري اجري» وأبدع لموسيقار الأجيال أروع الأغنيات منها: «الحبيب المجهول» تحفة خالدة بمعني الكلمة و«ياللي نويت تشغلني - عاشق الروح - يا دنيا يا غرامي - انسي الدنيا - يا مسافر وحدك».
ومن تأليفه غني عبدالحليم مجموعة من الروائع «أهواك - توبة - ظلموه - عقبالك يوم ميلادك - قوللي حاجة - علشانك

يا قمر - شغلوني - جبار، وأخيرا فاتت جنبنا».
ومن كلماته غنت كروان الشرق الراحلة فايزة أحمد أروع وأشهر أغنية عن الأم «ست الحبايب» ولا ننسي أغنية «وقدرت تهجر» عام 1976 ألحان محمد عبدالوهاب و«علمتني الدنيا»، ومن تأليفه غنت وردة أشهر أغانيها «في يوم وليلة» و«بعمري كله حبيتك» ولا ننسي أغاني وطنية علي أعلي مستوي مثل أنشودة «يا مصر يا غالية» و«لبنان الحب» وغنتها وردة بعد 11 يوما من رحيل حسين السيد يوم 10 مارس 1983، ولا ننسي روائع
حسين السيد لنجاة الصغيرة: «آه لو تعرف - القريب منك بعيد - مرسال الهوي - ع اليادي - وإلهي مع أعظمك - ساكن قصادي».
ومن تأليفه غنت أيضا القيثارة ليلي مراد أروع الأغنيات: «حبيب الروح - الحب جميل - اتمختري يا خيل - أبجد هوز - يا مسافر وناسي هواك»، ومن تأليفه غنت شادية: «مين قالك تسكن - ماما يا حلوة».
حسين السيد كان حالة فريدة ورائعة في تاريخ الأغنية قدم علي مدي أكثر من 40 عاما مئات الروائع وتفوق علي نفسه في كتابة أغنية القصة حدوتة لها بداية ونهاية، وضح ذلك تماما في أغنيات «فاتت جنبنا» و«ساكن قصادي» و«في يوم وليلة»، كان بحق شاعرا رقيقا كلماته سهلة تصل للقلب ومازالت أغانيه محفورة في وجدان الملايين ورحل يوم 27 فبراير 1983.