رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيلم "الحياة بعد الأربعين" اقترب بجرأة وحرفية من الخطوط الحمراء فى العلاقات الزوجية

مسرح

السبت, 23 فبراير 2013 15:19
فيلم الحياة بعد الأربعين اقترب بجرأة وحرفية من الخطوط الحمراء فى العلاقات الزوجيةمشهد من الفيلم
كتبت - حنان أبو الضياء:

من خلال ‬134 دقيقة هى مدة الفيلم, و35 مليون دولار استطاع المخرج جاد أباتو تقديم العلاقة الزوجية الحميمة وخاصة ما بعد الأربعين, تلك المنطقة الشائكة للغاية والتى تحتاج الكثير من الأعمال الفنية للاقتراب منها ولكن المشكلة تكمن دائما فى أسلوب المعالجة, وفيلم (هذا هو سن الـ‬40) للمخرج جاد أباتو أقترب بجرأة وحرفية من الخطوط الحمراء فى هذا العمر المفصلي، بفيلم بالطبع لن يشاهده إلا الكبار ليس فقط لجرأة حواره ودخوله فى مناطق غاية فى الحساسية بين الجنسين مع الأخذ فى الاعتبار الخلاف الاجتماعى الجوهرى بين ثقافة المجتمع الشرقى والغربى, ولكن لأنه ينقل مساحة من المعتقدات الاجتماعية نحتاج نحن البالغين إلى تجاوزها عند مشاهدة الفيلم.

وعنوان الفيلم هو أحد أسباب للإقبال عليه، فهذا العمر عالم غامض بالنسبة لكثيرين والرؤية التى يطرحها المخرج تكمن فى طرح المشكلة الحميمة حيناً، وفي تناول الأزمات الأسرية فى تربية الأبناء أحيانا أخرى، ضمن أحداث لا تخلو من الكوميديا والجمل الجريئة التي لا تتناسب ربما مع ما يدور حتى فى غرف النوم فى المناطق العربية، وقد يرى البعض أن الفيلم لا يرقى إلى مستوى أفلام الأسرة المضحكة، أو العمل المتميز، الى جانب أن إيقاعه يصيبك بالملل وخاصة فى الجزء الاخير منه أو فى المشاهد المتتالية للكلام عن الاختلاف فى الذوق الفنى بين البطل وباقى أفراد أسرته. مع كمية التوترات والشتائم والمشاحنات المبالغ فيها،

والألفاظ الجريئة والخادشة للحياء وهى غير مبررة, ويستخدمها (عمال على بطال) أبطال الفيلم ليزلي مان، وبول رود، وقد يكون هذا مبررا أحيانا عند مناقشة العلاقة الزوجية ولكنها للأسف تغلف أجواء الفيلم بداية من استعراض أسباب توتر الدائم بين الزوجين، ولكنه أيضا يتجاوزها عند الكلام عن مشاكل ابنتين إحداهما في سن المراهقة، وأعتقد أنه أكثر الأفلام اقترابا من من مناقشة الازمة النفسية وليست الجسمانية التى قد تحدث عند تناول العقاقير التي تحسن من العلاقة الزوجية.وفى الحقيقة أن الفيلم طرح أزمة إحساس المرأة بالسن والخوف من القادم مما يجعل الإنسان يصاب بحالة هلع من كل شيء ويحاول أن يفرض على نفسه نظاما غذائيا قاسيا ليس به اى شيء من المتع خوفا من السكر والكوليسترول.
والطريف أن«يونيفرسال بيكتشرز» طرحت مقدمتين إعلانيتين مختلفتين للفيلم. وتوتة توتة تنتهى الحدوتة كالمعتاد فى الأفلام بنهاية سعيدة، غير متناسبة مع كمية التوترات والشتائم والمشاحنات.
ومن المعروف أن بطل الفيلم جيسون سيجال ممثل وكاتب وموسيقي أمريكى، من مواليد 1980. بدأ حياته الفنية بالتمثيل على المسرح المحلى لمدينته. اكتسب شهرته من خلال المسلسل التلفزيونى «Freaks and Geeks» فى عام 1999، توالت بعدها أعماله الفنية. ومن أهم افلامه (
خمس سنوات خطوبة)، بطولة جاسون، الذي كتب قصة الفيلم مع مخرجه نيكولاس ستولار. وتدور قصته حول خطيبين يواجهان مشاكل تتسبب في طول مدة خطبتهما والطريف أنه بهذا الفيلم يكون قد كون مع بول رود، لقب الثنائي الجديد في هوليوود، إذ مثلا معا فيلم «أحبك يا رجل»، في أول مشاركة بطولة لسيجال، ويعتبر فيلم (هذا هو سن الـ‬40 ) الفيلم الثاني لهما، وفيلم «العرائس»، من المقرر أن يجمعهما للمرة الثالثة.. و الفيلم يعد التجربة الإخراجية الرابعة، للمخرج جود أباتاو فى الكوميديا الجديدة، بعد أول أفلامه (The 40 Year Old Virgin)،40) سنة عذرية (، الذي لاقى نجاحًا جماهيريا، وحصل بسببه على جـوائز عـدة والذى قدم بعده فيلمى Knocked Up وFunny People.
ليزلي مان (ولدت في 26 مارس 1972) ممثلة أميركية معروفة بأدوارها الكوميدية، والكثير من أفلامها يشارك بها زوجها جاد أباتاو ظهرت في إعلانات تجارية عدة، لكن فرصتها الحقيقية كانت من خلال الفيلم الكوميدي «رجل الكابل»، أمام النجم جيم كاري عام ‬1996، قدمت بعدها أفلاما أخرى منها «أشخاص ظرفاء»، مع آدم ساندلر. أما الممثلة ميجان فوكس ممثلة وعارضة أمريكية. بدأت في التمثيل في 2001 في عدة شخصيات ثانوية في البرامج التلفزيونية والأفلام. ولعبت دوراً متكررا في هوب & فيث. في 2004 بدأت التمثيل في فيلم «اعترافات مراهقة ملكة الدراما (Confessions of a Teenage Drama Queen).في 2007 لعبت دور ميكايلا بانيس، عشيقة لشخصية شيا لابوف في فيلم «المتحولون» وهي شخصية ساهمت بشكل كبير في تطويرها وجعلتها تترشح بجائزة «إتيار المراهقين (Teen Choice Awards)”. ولعبت الشخصية في الجزء سنة 2009 من الفيلم «المتحولون: انتقام المهزومين Transformers: Revenge of the Fallen. في وقت لاحق في 2009، بدأت بتأدية الشخصية الرئيسية في فيلم «جسم جينيفر (Jennifer›s Body)»..