رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

‬بدء عرض فيلم اللعبة العادلة في‮ ‬مصر‮!‬

مسرح

الأربعاء, 19 يناير 2011 17:08

علي مدي علمي لم‮ ‬يحدث سابقا أن أدت مناقشته قضية سينمائية من خلال برنامج تليفزيوني إلي تغيير وتعديل في قناعات وقرارات الرقابة علي المصنفات الفنية،

‮ ‬قبل أن‮ ‬يفعل ذلك برنامج‮ "‬إستوديو مصر‮" ‬في حلقته الأخيره التي أذيعت‮ ‬يوم الخميس الماضي علي نايل سينما‮! ‬بدأت الحكاية بحالة هوجة،قام بها بعض الصحفيين،‮ ‬قبل العرض الخاص للفيلم الأمريكي‮ "‬اللعبة العادلة‮ "‬الذي اخرجه‮ "‬دوج ليمان‮" ‬ويلعب بطولته شون بين‮ ‬،‮ ‬ونعومي واتس بمشاركة خالد النبوي وآخرين،‮ ‬ونجحت الهوجة‮ "‬مؤقتاً‮" ‬في إلغاء العرض الخاص للفيلم الذي كان مقررا له الثلاثاء قبل الماضي،‮ ‬علي اساس أن العرض العام للفيلم كان من المفترض أن‮ ‬يبدأ‮ ‬يوم الاربعاء‮ ‬14يناير الحالي،‮ ‬ولكن طبعا هذا لم‮ ‬يحدث!وتأجل عرض الفيلم اسبوعاً‮ ‬كاملاً‮ ‬،بسبب تلك الضجة التي بدأت في الواقع قبل عدة اشهر،‮ ‬وبالتحديد عند عرض الفيلم لأول مرة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي الذي اقيم في شهر مايو الماضي،‮ ‬بدأت حملة التشهير علي طريقة‮ "‬إلحق‮ ‬ياجدع‮ " ‬الفيلم فيه ممثلة إسرائيلية بتعلب دور واحدة عراقية،‮ ‬طب وفيها ايه ؟؟ واحد عاقل سأل هذا السؤال،‮ ‬وكانت الإجابة‮ "‬أزاي بقي ؟؟ ده خالد النبوي‮ ‬يبقي كده بيطبع مع إسرائيل،‮ ‬ولازم نشنقه ونسحلة أو نسحله ونشنقه،‮ ‬عشان‮ ‬يبطل‮ ‬يفكر في حكاية العالميه‮"! ‬ولأن المجتمع المصري‮ ‬يمكن ان تحركه شائعة كاذبة،‮ ‬أو‮ ‬يمكن ان تستميله بكلام زائف عن الوطنية،‮ ‬والخطر القادم من التطبيع‮ "‬لايعرف أحد منا التعريف السليم لمعني التطبيع‮ "! ‬فقد استغل البعض المشاعر الصادقة لهذا الشعب الطيب الذي لا‮ ‬يفكر مطلقا في جمع معلومات صحيحة عن اي أزمة أو شائعة‮ ‬يواجهها ويترك نفسه لتيارات من الاكاذيب،‮ ‬وأدت الهوجة أو الهيصة لحدوث حالة تربص بفيلم اللعبة العادلة،‮ ‬رغم أن الفيلم‮ ‬يناصر القضية العربية،‮ ‬ويعلن صراحة
وبوضوح،‮ ‬ان إدارة بوش قد كذبت علي العالم،‮ ‬وقامت بالعدوان علي العراق،‮ ‬وتدميره تحت زعم كاذب بوجود إسلحةو دمار شامل‮! ‬وهو الكلام الذي صرخنا في البراري وحاولنا ان نخاطب العالم كي نقنعه بذلك ولكننا فشلنا،‮ ‬ثم جاء فيلم‮ »‬اللعبة العادلة‮« ‬ليطرح هذه الحقيقية،‮ ‬نقوم إحنا نعمل إيه ؟؟ بدلاً‮ ‬من الإحتفاء به وبصناعة،نقوم نهاجمه‮ ‬،ليه‮ ‬هو إحنا لمؤاخذة مجانين ؟؟ حاشي لله نحن عقلاء جدا،‮ ‬ولكن تعمل ايه في أصحاب النفوس الرضية؟ اللي عملوا هيصة وشوشرة علي الفيلم وصناعة،‮ ‬لأنهم قال إيه إكتشفوا وجود ممثلة إسرائيلية ضمن فريق العمل،‮ ‬ولان‮ ‬غدة الوطنية شغالة جامد عند بعض المسئولين عن صناعة السينما،‮ ‬قام السيد منيب الشافعي‮ "‬الرئيس الدائم والأبدي لغرفة صناعة السينما‮"‬‭ ‬بعمل اجتماع عاجل وأخذ توقيع أعضاء الغرفة علي مايشبه الانذار بمنع عرض الفيلم في مصر،‮ ‬و"هوب‮" ‬قام باعت الإنذار الي سيد خطاب رئيس الرقابة علي المصنفات الفنية،‮ ‬وطبعا رئيس الرقابة،‮ ‬ضل أن‮ ‬يكون حريصاً‮ ‬علي أن‮ ‬يكون شهيداً،‮ ‬ولابد إنه استرجع حالات سابقة لرقباء تم الإطاحة بهم،‮ ‬في عصور سابقة لإجازتهم افلام سينمائية احدثت ضجة،‮ ‬وقضايا رأي عام،‮ ‬وعلي رأي‮ ‬غادة عبد الرازق‮ "‬اللي‮ ‬اتلسع في الدقي‮ ‬ينفخ في المعادي‮"!‬وقام رئيس الرقابة بالنفخ في المعادي،‮ ‬من باب الاحتياط بعد أن نفخ في الزبادي،‮ ‬ومنع العرض الخاص والعام لفيلم اللعبة العادلة،‮ ‬ولان الاستاذ ممدوح الليثي رئيس النقابات الفنية،‮ ‬لا‮ ‬يقل وطنية عن منيب شافعي،فقد أعلن رأيه برفض عرض الفيلم‮ ‬،‮ ‬واضاف بثقة ان بطلته
إسرائيلية،‮ ‬وحاول البعض ان‮ ‬يقنعوه بأن بطلة الفيلم نعومي واتس استرالية أبا عن جد،‮ ‬ولكنه اصر علي موقفه،‮ ‬ولم‮ ‬يتزعزع عنه،المهم كل واحد نقط في الفرح بكلمتين عن الوطنية رفض التطبيع مع إسرائيل،‮ ‬وهي قضية محسومة لإننا جميعا نرفض التعامل مع هذا الكيان العنصري المغتصب،‮ ‬ولكن ليس معني ذلك أن نرفض مثلاً‮ ‬قراءة صحف إسرائيل،‮ ‬لإننا‮ "‬مخاصمينهم‮" ‬ونرفض عرض أي فيلم فيه واحد ماشي في الشارع‮ ‬،‮ ‬ويتضح انه مولود في اسرائيل‮! ‬وعلي كل حال خدها مني كلمة ثقة مفيش فيلم أمريكاني مفيهوش واحد من جنسية عربية أو إسرائيلية أو من أمريكا اللاتينية فالسينما الأمريكية تتعامل مع كل الجنسيات والملل،‮ ‬وربما كان هذا أحد اسباب تفوقها وثرائها وتنوعها،‮ ‬ولذلك فإن برنامج‮ »‬استوديو مصر‮« ‬الذي كتبه الصحفي الزميل ماجد حبتة،‮ ‬وقدمته ماجدة القاضي قد قام بوضع كل النقط علي الحروف،‮ ‬دون أن‮ ‬يتورط في الطلوع الي الرووف‮!‬

وقد إستضاف مجموعة متباينة من العقلاء والمثقفين بينهم الناقد السينمائي‮ ‬عصام زكريا،‮ ‬والكاتبة فريدة الشوباشي،‮ ‬والمنتج محمد حسن رمزي وهشام عبد الخالق المنتج السينمائي الشهير بالاضافة الي رئيس الرقابة علي المصنفات الفنية سيد خطاب،الذي سحب قراره بمنع عرض الفيلم،‮ ‬بعد أن شاهده وتأكد خلوه من أي افكار مسمومة،‮ ‬واستمع الي آراء ناس رايقة و"أنا بحب الناس الرايقة‮"‬،‮ ‬اللي بتفهم صح،‮ ‬وبتتكلم بمنطق بعيدا عن الآراء المتشنجة،‮ ‬التي لا تمر علي الدماغ‮ ‬وتخاطب العقل،‮ ‬وفي مبادرة شديدة الرقي قام محمد حسن رمزي بالإعتذار عما فعلته‮ ‬غرفة صناعة السينما،‮ ‬وجاء حديث إسعاد‮ ‬يونس التليفوني مدعما ومشجعا لرئيس الرقابة علي عدم الإلتفات لأصحاب الآراء المتخاذلة،‮ ‬بل طالبت بحماية الرقابة من عدوان من‮ ‬يمارسون إرهاباً‮ ‬فكرياً‮ ‬علي أعضائها،‮ ‬وبعد اأ ذكرت ماجدة القاضي مذيعة البرنامج اسماء عشرات الافلام الأمريكية التي عرضت في الفترة الاخيرة،‮ ‬وضمت اسماء ممثلين‮ ‬يحملون الجنسية الإسرائيلية،‮ ‬وان هذا أمر عادي جدا،طالما كان الفيلم لايحمل أي افكار ضد العرب أو الإسلام أو أي‮ ‬ديانة سماوية اخري‮ ‬،‮ ‬وليس فيه ما‮ ‬يمنع عرضه‮! ‬وبارك جميع الحضور عرض فيلم‮ »‬اللعبة العادلة‮« ‬في مصر،‮ ‬وقد بدا العرض فعلا أمس‮ "‬الاربعاء‮"‬،‮ ‬والتقط الفنان خالد النبوي انفاسه أخيراً‮ ‬بعد تلك الازمة العابرة‮ ‬،التي قصدت الإساءة له،‮ ‬والشوشرة علي نجاحه الفني‮!‬