يرى أن الدفاع المدني حيلة من المسرح الحديث للاستيلاء عليها

شادى سرور: لن نترك قاعة يوسف إدريس

فن

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 19:08
شادى سرور: لن نترك قاعة يوسف إدريسشادي سرور مدير مسرح الشباب
كتب - محمد فهمى:

أكد المخرج شادي سرور مدير فرقة مسرح الشباب، وجود "محاولات" لانتزاع قاعة يوسف إدريس من الفرقة، بعد أن منحتها أعمال الفرقة بريقا خاصا، واعتبر شادي أن ما يتردد حول وجود مشكلات تخص تأمين القاعة، والدفاع المدني مجرد "حيلة" للاستيلاء علي القاعة !!.

وأضاف شادي أن المسرح الحديث يعتمد في مطالبته بالقاعة على فكرة "تشغيل" العاملين في الفرقة، بالرغم من أنه يتعامل معهم كموظفين لا أكثر، بينما تري  فرقة مسرح الشباب في القاعة منفذاً للعروض الجيدة التي تصنعها الطاقات الشابة المبدعة من الموهوبين، من كل فرق البيت الفني للمسرح .
وقال سرور: توجد عدة مشاريع على أجندة فرقة الشباب لمسرحيين من فرق الحديث والطليعة والقومي، كما يوجد مشروعان جار مناقشة ميزانياتهما، والإعداد لهما حالياً على قاعة يوسف إدريس، الأول "شق القمر" عن نص لميخائيل رومان إخراج خالد عبد الحميد، يليه مشروع من إخراج هاني السيد.
وأوضح سرور أن الفرقة لن تترك قاعة "يوسف إدريس" إلا لو تم إعطاؤهم مكانا آخر متسائلاً: لمصلحة من يتم انتزاع القاعة التي تعد من أحد المنافذ القليلة أمام الشباب المبدعين؟
ولفت الي حرص الفرقة على استغلال أي منفذ متاح لتقدم

عليه عروضها، فمدرج على خطتها تقديم أعمال على المسرح العائم، وفي حديقته، وبالقاعة، مع وجود عروض بالإسكندرية والمحافظات في نفس الوقت.
يذكر أن فرقة مسرح الشباب قدمت علي قاعة "يوسف إدريس" عدة عروض قوبلت بالاحتفاء الجماهيري والنقدي؛ منها عرض "المطعم" المستوحى من "مطعم القردة الحية " لـ جونكور ديلمان، وحولت مصممة الديكور مها عبد الرحمن القاعة وقتها لمطعم، وهو من إعداد وإخراج أكرم مصطفى.
كما قدمت عرض "البيت النفادي"، إخراج كريم مغاوري وحظي العمل بإقبال جماهيري وترحاب نقدي منذ افتتاحه وأهلته جودته الفنية للمشاركة في الفاعليات العربية والدولية، وقدم مسرح الشباب أيضا على قاعة يوسف إدريس عرض "ملامح"؛ وهو نتاج ارتجال ورشة "حلم الشباب"  التي اطلقتها الفرقة لاكتشاف عناصر موهوبة في كافة مفردات العمل المسرحي.