رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو..فيلم كلينك تحصد الجوائز فى أوسلو و أبو ظبى

مسرح

الأحد, 23 أكتوبر 2011 18:44
كتب- محمد فهمى:

حصدت شركة فيلم كلينك العديد من الجوائز السينمائية خلال الأيام القليلة الماضية من خلال فيلمها الوثائقي الجديد "تحرير2011: الطيب والشرس والسياسي" ، وكذلك الفيلم الروائي الطويل أسماء الذي تم إنتاجه بمشاركة نيوسينشري للإنتاج السينمائي.

وشهد حفل توزيع جوائز الدورة الخامسة من مهرجان أبو ظبي السينمائي الدولي مساء الجمعة صعود الفنانين المصريين أكثر من مرة على منصة التتويج، حيث حصل المنتج والسينارست محمد حفظي مدير شركة فيلم كلينك على جائزة أفضل منتج في العالم العربي عن فيلم تحرير2011: الطيب والشرس والسياسي للمخرجين تامر عزت وآيتن أمين وعمرو سلامة، كما فاز فيلم أسماء بجائزتي أفضل ممثل لماجد الكدواني وأفضل مخرج لعمرو سلامة، والفيلم

بطولة الفنانة هند صبري وهاني عادل وسيد رجب ويدور حول قصة حقيقية لمعاناة سيدة مصرية أصيبت بمرض الإيدز .
وحقق الفيلم أصداء نقدية طيبة في عرضه العربي الأول في مهرجان أبو ظبي، كما عرض عالمياً للمرة الأولى في الدورة الخامسة والخمسين من مهرجان لندن السينمائي.
وحصل الفيلم الوثائقي "تحرير2011"، قبل جائزة أبو ظبي الأخيرة على جائزة أفضل فيلم في مهرجان أوسلو السينمائي بالنرويج وهي الجائزة الثانية التي يحصدها من مهرجانات أوروبية، وحصل أيضاً على جائزة المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم اليونسكو التي تحمل اسم السينمائي الإيطالي الشهير
إنريكو فولشيانوني من مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، والذي شارك به الفيلم بالتزامن مع مهرجان تورنتو السينمائي بكندا.
ويتميز فيلم تحرير2011 بأنه يعرض ثلاث وجهات نظر مختلفة للثورة وما حدث خلال الـ18 يوماً التي بدأت يوم 25 يناير وانتهت بسقوط الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك يوم 11 فبراير، الاتجاه الأول من خلال المواطنين العاديين من الشباب الذين قاموا بالثورة، وقام بإخراجه تامر عزت بعنوان الطيب، والجزء الثاني سُمي "الشرس" وقام بإخراجه آيتن أمين وتحدثت فيه عن دور الشرطة والداخلية وكيفية تعاملها مع المتظاهرين في بداية الثورة وحتى انسحابهم ليلة الثامن والعشرين من يناير، وأسباب الانسحاب وما تسبب فيه، أما الجزء الثالث والأخير فهو الجزء الذي أخرجه عمرو سلامة بعنوان "السياسي" ، وهو عبارة عن حوارات مع سياسيين ورجال مقربين من الرئيس، حكوا عن تحوله إلى ديكتاتور في عشر خطوات.

http://www.youtube.com/watch?v=FAME9nK65KQ&feature=related.