رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من أكل أو شرب مع الشك في طلوع الفجر فله ثلاث حالات:

حُكم الأكل والشرب عند طلوع الفجر

فقه الصيام

الخميس, 25 يونيو 2015 17:28
حُكم الأكل والشرب عند طلوع الفجر

الأولى: أن يأكل شاكاً في طلوع الفجر ثم لا يتبين له طلوع الفجر: فذهب جمهور العلماء إلى صحة صومه، ولا قضاء عليه، لقوله تعالى: «وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر»، ولأن الأصل بقاء الليل، والآية دالة على أن وقت الصيام لا يدخل إلاّ بتبين طلوع

الفجر ولو دخل الوقت بالشك لحرم عليه الأكل .وعلى ذلك فيباح للإنسان أن يباشر المفطرات مع الشك في طلوع الفجر بلا كراهة، لعدم الدليل على الكراهة.

الثانية: أن يأكل شاكاً في طلوع الفجر ثم يتبين له عدم طلوع الفجر :فقد اتفق

العلماء على أنّ من أكل أو شرب شاكاً في طلوع الفجر ثم تبين له عدم طلوع الفجر فصومه صحيح، لأنّ الأكل والشرب لم يصادفا وقت الصيام.

الثالثة: أن يأكل شاكاً في طلوع الفجر ثم يتبين له طلوع الفجر : فذهب جمهور العلماء على وجوب القضاء عليه لتبين خطؤه، وسداً لذريعة التساهل واحتياطاً للصوم، والمشروع للمؤمن أن يتناول سحوره قبل وقت الشك احتياطاً لدينه وحرصاً على كمال صيامه.