رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكرم : قانون بناء الكنائس يصاغ في أقل من نصف ساعة

فضائيات

الخميس, 06 يناير 2011 10:08
كتب - محمد ماهر محمد:

مكرم محمد أحمد

أكد الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد- نقيب الصحفيين –أن أحد العوامل التي ساعدت علي توحيد الصفوف هى

التأكد من أن هذه المؤامرة من الخارج والبابا شنودة أدرك عمق المسألة جيدا بذلك عندما قال "إنه لا يكفي أن نغني علي الوحدة الوطنية ويجب أن نتعامل مع المشكلة بقوة لنجد الحلول " وقال مكرم إن البابا قام بالعديد من المواقف الإيجابية من خلال مطالبة شباب وأقباط المهجر بالتهدئة لأن الهدف لم يكن لأقباط مصر ولكنه كان الشعب المصري .

وشدد نقيب الصحفيين - في حواره مع برنامج 90 دقيقة على فضائية المحور - على أهمية أن تسعي الدولة لتغيير القوانيين التي لا تحقق مطالب الوحدة الوطنية ومعالجة المشاكل التي يعاني منها الأقباط مشيرا إلى أنها من المواقف النادرة التى أثبتت فيها الدولة أنها دولة مؤسسات ، فالتصرفات والمشاعر واللغة كانت واحدة مطالبا بضرورة استغلال العوامل الإيجابية للتقارب وازالة ومحو ذيول الفتنة الطائفية .

وعاب مكرم علي الدولة عدم إعلانها الحداد ثلاثة أيام وذلك بسبب أن بعض المسئولين يروا أن ما فعله الرئيس يكفي وبالتالي

لا يقوم أحد بواجبه محذرا من تخوفاته من عدم تفهم الجيل الجديد. مطالبا ببذل جهد أكبر من الدولة والكنيسة لاحتواء غضب شباب الأقباط فالكنيسة ينبغي أن تعرف أنها جزء من الدولة وينبغي أن تسعي لتكون الدولة قوية كي تستطيع حماية الكنيسة والجامع فهي التي تحقق الاستقرار والأمن للناس .

وتساءل الكاتب الكبير عن سبب تأخر قانون بناء الكنائس الذي يمكن أن يصاغ في أقل من نصف ساعة فهو حقهم في البناء والتجديد ولكن لا ينبغي أن تخالف القوانين "موضحا أن العداله الناجزة تطفئ غضب القلوب "فلا بد من معاقبة من يثبت تورطه في إقامة أي تمييز عرقي أو ديني من خلال قانون جديد يحدد ذلك ويضع العقاب الرادع .

وأشار نقيب الصحفيين إلي أن أسباب تفشي مثل هذه المشاكل هي تغير قيم النظام السياسي في الأجيال الأربعة الأخيرة بالإضافة إلى عدم تحقيق الناس لذاتها وانعدام فرص العمل وظهور تيار أصولي مثل الإخوان

المسلمين الذي يهدف إلي إقامة دوله دينية ، فالبيئة السياسية حاليا لا يوجد فيها توازن مؤكدا أن مصر قوية وعندما تقوي مصر تؤثر في دورها الإقليمي .

ونفى مكرم وجود عوائق في تقلد الأقباط للمناصب العليا في الدولة فلديهم الكفاءات في تقلد هذه المناصب وطالب الحكومة بأن تلتزم بحقوق المواطنة كاملة فى إحداث التوازن بين المسلمين والمسيحيين وأن تكون هناك ديمقراطية حقيقية بالإضافة إلى الرقابة الجادة من المؤسسات الشعبية علي العمل التنفيذي .

وأنهي مكرم حديثه قائلا " إنني لم أقل إننا مجتمع ديمقراطي ولكن قلت إن الديمقراطية المكتملة هى حق للمصريين ولن تنصلح أحوالهم إلا بالديمقراطية المكتملة وإذا كانت مشاكلنا تجعلنا متأخرين علي هذا الطريق فعلينا أن نسرع لأن هناك مشاكل ستقابلنا يمكن أن تأتي بمشاكل مثل أحداث الإرهاب وقال مكرم إن المواطن المصري يستطيع أن يواجه الإرهاب عندما يجد العدل مثل ما واجهه في الثمانينات وفي أكتوبر وأعتقد أن مصر سوف تعرف طريقها الصحيح من خلال تكاتف أبنائها في مثل هذه الموقف.

وفي سياق متصل قامت نقابة المهن التمثيلية بوقفة احتجاجية صامتة للتنديد بأحداث الإسكندرية وقال مسعد فودة- نقيب المهن التمثيلية- إن هذه الوقفة الصامتة جاءت للتعبير عن رفضهم لهذا الحادث البشع الذي اختلطت فيه دماء المسلمين والمسيحيين بشكل يدل علي التوحد مشيرا إلى أن مصر وطن واحد لن يستطيع أحد اختراق وحدته .

أهم الاخبار