رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

90 دقيقة: «شئون الأحزاب» تتربص بصراع عاشور وحسن

فضائيات

الاثنين, 20 ديسمبر 2010 08:59
كتب : محمد ماهر محمد

هاجم أحمد حسن- الأمين العام للحزب الناصري – سامح عاشور النائب الأول للحزب وقال إن تفويض رئيس الحزب ضياء الدين داوود لسامح عاشور لا يساوي الحبر الذي كتب به وأنه مزور ولم يصدر من داوود أية تفويضات لأحد وأن عاشور يبدو متاثر كثيرا بثقافه الخطف وهو مالا يسمح به الحزب الناصري .

وقال إن المؤتمرالذي أقيم مساء الجمعة والدعوة إليه باطلة و القرارات التي اتخذها المؤتمر باطلة بحكم اللائحة التي تنظم اعمال الحزب مشيرا الى ان تصرفات عاشور ما هي إلا إطلاله علي الرأي العام وخاصة بعد سقوطه في انتخابات نقابه المحاميين.

وأضاف حسن -في مداخله

تليفونية لبرنامج 90 دقيقة - بأن صاحب القرارات فى الحزب هى مؤسسات الحزب والمكتب السياسي والأمانة العامة للحزب وعلي الأمين العام تنفيذ القرارات عن طرق الأمانات العامة ومساعدي الحزب .

وأشار الأمين العام إلى أن هناك مؤسسات شرعية تستطيع الحفاظ علي الحزب من الدخول في نفق مظلم وقادرة علي اتخاذ القرارات الصحيحة وحماية الحزب بعيدا عن الدعوات المزورة .

من جانبه نفي سامح عاشور- النائب الأول للحزب الناصري - في مداخلة تليفونية – وجود أيه بلاغات عند النائب العام بإبطال التفويض وقال "

ما قدمه حسن دعوة مستعجله للنائب وإبطال التفويض يأتي من خلال صاحب الشأن -رئيس الحزب- ونحن لسنا في صراع مع حسن ولكننا في صراع مع الحكومة مشيرا إلى أن حسن يتطوع من الحكومة لإفساد ما تم بالمؤتمر بلفت النظر الي هدف اخر بعيدا عن الهدف الاساسي لندخل في صراع اخر وهذا لن يحدث علي الاطلاق ".

وأوضح عاشور أن اللائحة الداخلية للحزب تلزم لصحة انعقاد المؤتمر العام ضرورة حضور نصف الاعضاء وحيث حضر من أعضاء المؤتمر العام 307 عضو اي اكثر من النصف فيكون انعقاد المؤتمر صحيحا من ناحية النصاب القانوني للحضور.

فيما أكد عاشور أن الحزب الناصري يرفض وجود هيئة برلمانية له في مجلس الشورى وأن هذه مؤامرة حقيقية لجرالحزب للصراعات قائلا "لجنة الاحزاب لن تستطيع فعل اي شي للتراجع عن قراراتنا" .

أهم الاخبار