عيسى: الداخلية بريئة من دم "عطا"

فضائيات

الأحد, 30 أكتوبر 2011 20:35
كتب- جهاد الانصاري:

تساءل الاعلامى ابراهيم عيسى مستنكرا موجة التشكيك التي تلاحق تقارير الطب الشرعي ومصلحة السجون وهيئة السموم حول قضية الشاب عصام عطا الذي مات داخل سجن طرة واتهم ضباط السجن بتعذيبه.

ثم بعد التحقيق في الامر وفحص جسد المتوفى من جهتين وهما مصلحة الطب الشرعي وهيئة فحص السموم وأكدا أنه مات نتيجة جرعة زائدة من المخدر.
وأضاف عيسى في حلقة اليوم من  برنامج "في

الميدان " علي فضائية "التحرير" ان منصور العيسوي وزير الداخلية ليس حبيب العادلي ولا يملك العند والجبروت وكره الحق الذي كان يتمتع به العادلي ولو كان هناك شبهة قتل لهذا الشاب كان بادر بمعاقبة الضباط وأنه لن يقبل بقضية تعذيب في عهده رغم ضعف سيطرته على وزارة الداخلية والظباط إلا
انه يحسن معاملة المواطنين.
وأشار إلى أن الماضي السيئ للطب الشرعي ولتقارير وزارة الداخلية هو  سبب الشك الذي ينتاب بعض الناس عند تفسيرهم للواقعة ولكن هذا لا يعطي مبرر أنه لو ثبت يقينا أن عصام لم يعذب، فعلينا ان نعترف بهذا ولا نعاند حتى لو كنا نكره تصرفات الداخلية السابقة والحالية وتركها للفوضى تضرب مصر وغض طرفها عن البلطجية ومعاقبة شعب مصر بالفوضى لكي يكرهوا الثورة وأيام الثورة لا يعني انها عندما تكون بريئة في قضية علينا ان نعترف بهذا.

أهم الاخبار