رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أردوجان:أتمنى دخول غزة فى جوٍ من السلام

فضائيات

الخميس, 13 يناير 2011 12:29
كتب ـ عصام عابدين:

رفض رجب طيب أردوجان – رئيس وزراء تركيا- فكرة أن يدخل غزة على رأس وفد عالمى من محبى السلام، مشيرا إلى أنه يتمنى دخول غزة عندما تفتح الطرق والمعابر فى جو من السلام، وليس باستعراض العضلات وخلق حالة من التوتر والقلق .

أكد أردوجان – خلال برنامج بلا حدود الذى عرض على فضائية الجزيرة أمس- أن مفهوم السياسة الخارجية التركية يقوم على كسب الصداقات وأن العلاقات التركية العربية قد تحولت فى الثمانى السنوات الأخيرة بصورة ملحوظة، مشيرا إلى أنه ينظر للحاكم على أنه خادم لشعبه فالسلطان سليم الأول كان يعتبر نفسه خادما للحرمين وليس حاكما لهما .
وعن علاقة تركيا بإسرائيل وإلى أي مدى وصلت هذه العلاقة بعد أن كانت تركيا هى الحليف الاستراتيجى الأول لإسرائيل فى المنطقة، أوضح أردوجان أن رئيس الوزراء الأسبق إيهود
أولمرت طلب من تركيا أن تكون وسيطا غير مباشر فى المفاوضات مع سوريا ووصلنا الى المرحلة الخامسة من المفاوضات.
قال أردوجان إن حرب اسرائيل على غزة وقتلهم الأطفال والأبرياء كانت فارقة فى تاريخ العلاقات فلم تخبرنا إسرائيل بما تنوى فعله ووضعت تركيا والعرب فى موقف محرج متسائلا: أين مفهومهم للديمقراطية بعداعتقالهم نواب المجلس التشريعى الفلسطينى الذين جاءوا بإرادة الشعب.
أضاف رئيس الوزراء أن ضرب إسرائيل لسفينة المساعدات مرمرة التى كانت فى طريقها لغزة كانت سبباً فى توتر العلاقات وبالرغم من وجود علم تركيا على السفينة و قيامهم بتفتيشها وعدم وجود أسلحة قاموا بقتل الأبرياء على السفينة ومع ذلك يرون أنفسهم أبرياء ومظلومين، مطالبا
باعتذار إسرائيل لكى تعود العلاقات بين الدولتين ودفع التعويضات ورفع الحصار عن غزة وعندها يمكن تقييم الأمور مرة أخرى .
وحول تجاوزات ليبرمان وزير خارجية إسرائيل فى حق تركيا ووصفه مطالب تركيا بأنها تصل لدرجة الوقاحة رد أردوجان بأن ليبرمان شخص قام بكل الحقارة وطالبه بالنظر إلى المرآة لكى يرى الحقارة على حقيقتها، مشددا على الإسرائيليين التخلص من هذا الرجل حتى تنتهى مشاكل الشعب الإسرائيلى فى المستقبل .
وبخصوص تزعم إسرائيل لحلف جديد مع اليونان وثمانى دول ضد تركيا بهدف ضرب مصالحها، أعلن أردوجان أن تركيا لديها ما يكفيها وأنه لايريد أن يجتمع مع الإسرائيليين فى أى مكان وأن دور تركيا معهم يقتصر على الجانب الإنسانى فعندما حدث حريق فى إسرائيل قمنا بإرسال طائرات لتقديم الواجب الإنسانى معهم، وقد شكرونا على ذلك .
وشدد رئيس الوزراء على أنه لا سلام بدون حركة حماس وأنه قال لرئيس الوزراء البريطانى الأسبق تونى بلير إن الطاولة التى لا يجلس عليها حماس لن يخرج منه السلام الذى يريده المجتمع الدولى .
شاهد الفيديو

شاهد  باقي الفيديو

أهم الاخبار