رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اسمحوا لى

عصام حجى

فاطمة المعدول

الثلاثاء, 01 أكتوبر 2013 22:18
فاطمة المعدول

هو المستشار العلمى لرئيس الجمهورية.. وهو الشاب المصري الذي استطاع أن يحقق حلمه الخاص فى أن يعمل ما يحبه ويدرسه وينجح وينبغ فيه رغم كل المعوقات المجتمعية والادارية والمالية والتى لم يستسلم لها حتى أصبح عالما فى وكالة ناسا الأمريكية.

وهو الشاب الذي يتلعثم أحيانا فى الحروف ولكنه يملك جلاء وفصاحة العقل والوجدان فى كل اللقاءات التليفزيونية والاجتماعات يكرر ويؤكد أن كل أزمات مصر لن تحل إلا بالتعليم وهو لا يقدم لنا وصفة جاهزة أو نصائح معلبة بل يحدد الأوليات فى حياتنا وهو القضاء على الجهل والفقر والمرض.
والحقيقة أن هذا الشاب لم يدهشنى نجاحه العلمى فقط بل يدهشنى رؤيته الواضحة وطريقة عرضه لكل مشاكلنا الاجتماعية والسياسية والعلمية والتعبير عنها فى ببساطة شديدة وأسلوب جزل وعربية سليمة وبديعة لذلك أعرض بعض من هذه الجمل كما صرح

بها بالضبط والتى يصلح بعضها أن تكتب وتعلق فى دور العلم والنوادي وبيوت الثقافة. يقول فى قضية التعليم:
< كرامة مصر فى المدارس وليست فى الملاعب.
< تطوير التعليم والبحث العلمى يجب أن يكون المشروع القومى.
< أتمنى أن تكون المدارس أجمل مكان فى المدينة أو القرية.
< يجب أن نبدأ فورا فى تطوير التعليم فهى قضية لا تحتمل أي تأخير.
< إن نصف الشعب لايستطيع أن يقرأ الدستور.
< لأن التعليم المصري ببلاش فالطالب لايدفع ولا يأخذ.
< لا يمكن أن تتقدم مصر دون تعليم حقيقي وسليم, وعماد ذلك تطوير المناهج والمدرس والأبنية التعليمية.
< التعليم هو طريق مصر للأمام.
< لا يوجد وطنية دون التعليم فالوطنية ليست الأغانى والشعارات التليفزيونية بل هى التعليم.
< الأمية هى سبب مهم من أسباب التحرش فى الشوارع.
< وثبت أن التحرش أهم سبب لتسرب الفتيات من الدراسة وعزوف الفتيات عن التعليم.
< يجب أن نهتم بقضية المرأة وتعليم الفتيات.
< مشروع زويل مشروع مهم جدا لمصر ولا يمكن أن تتنازل عنه الدولة, فهو الأمل لكى تستقطب الدولة العلماء فى الخارج والداخل.
< الخلاف بين جامعة النيل ومدينة زويل دعاية سيئة للعلم.
< لا يوجد ديمقراطية بدون تعليم.
< التعليم يخفف حده النزاعات الأخلاقية والانسانية.
< انها كلمات من ذهب تحمل الحب والخير لمصر.
< اعترض ممثل حزب النور فى لجنه الـ 50 على أن تمتد مرحلة التعليم الأساسى حتى الثانوية العامة فهو يفضل أن تتوقف عند نهاية المرحلة الإعدادية..والحقيقة أن مايدهشنى فى هذا الحزب أنه يسمى نفسه بالنور فى الوقت الذي يكافح ويجاهد ويناور ويحاور حتى يعود بمصر إلى عصور الظلام!! لذلك ألم يكن من الأفضل لمشروعهم الظلامى أن يتخلوا عن كلمة النور التى لا تجوز ولا تليق عليهم. بل هى نوع من التدليس والمراوغة التى لا تليق بحزب يدعى أنه يحافظ على الشريعة الاسلامية!!